ناب عن سمو الأمير بافتتاح المؤتمر الدولي في العلوم والتكنولوجيا في العالم النامي

العيسى: البنات أكثر التحاقاً وتفوقاً بالمدارس من البنين وأقل تسرباً ناب عن سمو الأمير بافتتاح المؤتمر الدولي في العلوم والتكنولوجيا في العالم النامي

السيد عمر وفوزية الخرافي متوسطتين المبدعات الست

السيد عمر: الكويتيات 46٪ من إجمالي المشتغلين بالبحث العلمي

الزين الصباح: نساء الكويت في الصفوف الأمامية في العلوم والتكنولوجيا

كتبت – رنا سالم:
اكد وزير التربية وزير التعليم العالي‮ د. بدر العيسى ان “معدل التحاق البنات في‮ ‬المدارس بالدول الخليجية أعلى من معدل التحاق البنين ونسب تسرب البنات أدنى منها عن البنين ‬ويتعدى نصيب البنات من المتفوقين إجمالاً‮ ‬النصف في‮ ‬جميع البلدان الخليجية”، مشيرا الى “ارتفاع نسبة ومعدلات تعليم المرأة ما يدل على ان ما‮ ‬يحمله‮ ‬المستقبل من آفاق رحبة لتطور دور المرأة في‮ ‬مجتمعاتنا الخليجية” .
واضاف العيسى في كلمة له نيابة عن سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد خلال افتتاح المؤتمر الدولي للمرأة في العلوم والتكنولوجيا في العالم النامي واجتماع الجمعية العمومية الخامس لمنظمة النساء للعلوم بدول العالم النامي والذي يعقد في فندق الجميرا ويستمر حتى 19 مايو الجاري “ان المرأة اصبحت تمتلك من المعارف العلمية والتكنولوجية عاملاً‮ ‬مهماً‮ ‬من عوامل نجاحها في‮ ‬أداء دورها الوطني‮ ‬والاجتماعي‮ ‬والانساني‮ ‬والتربوي”،‮ مطالبا ‬مجتمعات الدول العربية والنامية‮ بالعمل نحو بناء قواعد علمية تصل الى خلق مجتمع علمي‮ ‬تُقبل فيه المرأة بحماس وتصميم على ممارسة العمل البحثي‮ ‬والتقني‮ ‬والهندسي‮ ‬بما‮ ‬ينسجم مع روح العصر.
واوضح العيسى ان دخول المرأة في‮ ‬الحقول العلمية‮ ‬يسهم بشكل كبير في‮ ‬زيادة قدرتهن على صياغة واقع أفضل،‮ ‬وتقديم قيم جديدة لا تساهم في‮ ‬النهوض بأوضاع المرأة فحسب، بل وتطوير المجتمع بأسره.
واردف أن افتتاح أعمال هذا المؤتمر يتزامن مع الاحتفال الأول باليوم الوطني‮ ‬للمرأة حيث عينت الحكومة الكويتية‮ ‬يوم السادس عشر من مايو من كل عام‮ ‬يوماً‮ ‬وطنياً‮ ‬للمرأة تقديراً‮ ‬لدورها في‮ ‬مختلف مفاصل العمل الوطني‮ ‬وليكون مناسبة للوقوف على إنجازاتها وطموحاتها‮.‬

تأييد مجتمعي
من جانبها، قالت مدير عام معهد الكويت للابحاث العلمية د.سميرة السيد عمر: ان تمكين المرأة من امتلاك ناصية التقدم يتطلب توفر عدد من العوامل على رأسها تأييد مجتمعي واضح، ودعم من القيادة السياسية لافتة الى ان نسبة النساء الكويتيات المشتغلات في نشاط البحث والتطوير بمعهد الكويت للابحاث بلغت 46٪ من اجمالي الكويتيين، فضلاً عن ان الباحثات في المعهد يترأسن مشاريع عديدة في مجالات كالبترول، البيئة، البناء ،المياه والطاقة.
واشارت السيد عمر الى أن التقرير الوطني لدولة الكويت للعام 2013 بيّن أن أعداد الإناث الكويتيات في كليات: العلوم، والهندسة والبترول، والطب، والصيدلة يفوق بنسب واضحة أعداد الملتحقين من الذكور، كما أن نسبة الطالبات في جامعة الكويت تصل إلى نحو 68٪ من إجمالي الملتحقين بها.
واضافت أن تقرير التنمية البشرية لعام 2015 الصادر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وضع الكويت من حيث تقليل الفوارق بين الجنسين في المرتبة السادسة على مستوى الدول العربية، والتاسعة والسبعين من بين مائة وثمانية وثمانين دولة، وقد وضع تقرير سابق عن المنظمة نفسها دولة الكويت في المرتبة الأولى عربياً في المساواة في التعليم بين الجنسين، كما سجلت أفضل نسبة للمتعلمين على مستوى الدول العربية، حيث بلغت 94.5٪.
وأكدت ان مشاركة المرأة في العلوم والتكنولوجيا مازالت منخفضة عالمياً فعلى مستوى الدول العربية فإن نسبة النساء المشتغلات في تخصصات العلوم البحتة بالجامعات لا تتعدى في متوسطها نسبة 35٪ وأقل من 15٪ في الدول الإفريقية وصولاً إلى حدود 40٪ في أوروبا.

العلوم والتكنولوجيا
من جانبها، لفتت وكيلة وزارة الدولة لشؤون الشباب الشيخة الزين الصباح الى ان المرأة الكويتية بذلت جهودا واضحة في دفع عجلة التنمية ورفع علم الكويت في جميع المحافل وجميع المجالات لاسيما في العلوم والتكنولوجيا.
واكدت الشيخة الزين أن نساء الكويت يتصدرن الصفوف الأمامية في العلوم والتكنولوجيا فهي لديها الكفاءة والقدرة على التغيير، مبينة ان تسلح المرأة بالعلم والتكنولوجيا سيسهم في إيجاد الحلول المبتكرة والرائدة لأهم القضايا التي نواجهها اليوم كدولة.
وافادت بأن الوزارة دعمت نحو 370 مبادرة شبابية غير هادفة للربح منها 40 مبادرة تتعلق بالعلوم والتكنولوجيا من أجل خلق قطاع ثالث مبتكر وريادي يقف إلى جانب القطاعين الحكومي والخاص ويلبي متطلبات واحتياجات الشباب التنموية بشتى المجالات.
من ناحيته قال سفير جمهورية إيطاليا لدى دولة الكويت جوسيبي سكونياميليو: ان هذا يوما حاسما للكويت، حيث تحتفل باليوم الوطني للمرأة، مانحة إرادتها القوية في مواكبة العالم السريع التغير، حيث يتطلب مشاركة بارزة من المرأة في المجتمع.
وبين أن الكويت ومنظمة النساء للعلوم بدول العالم النامي شريكان منذ العام 1993 عندما قامت مؤسسة الكويت للتقدم العلمي برعاية أول جمعية عمومية للمنظمة التي عقدت في القاهرة، مشيرا إلى دور الكويت البارز في تنظيم “المؤتمر الدولي للمرأة في العلوم والتكنولوجيا في الدول العربية”، في العام 2013.