افتتح متوسطة الرابية ووضع حجر الأساس لثانويتين

العيسى: ندرس قانونية المدارس المطورة لتعميمها افتتح متوسطة الرابية ووضع حجر الأساس لثانويتين

وزير التربية وزير التعليم العالي د. بدر العيسى يضع حجر الأساس لمشروع الثانوية في أشبيلية

* 9٫7 مليون دينار كلفة المشاريع الثلاثة وبانتظار إقرار ميزانية التربية لبناء 3 مدارس في «صباح الناصر»
* اتخاذ كل السبل الكفيلة بالقضاء على الغش في الاختبارات النهائية للمرحلة الثانوية
* الرشيد: متوسطة الرابية الأولى في الكويت بنظام المباني الذكية

كتبت – رنا سالم:
أعلن وزير التربية وزير التعليم العالي د.بدر العيسى ان الوزارة تدرس حاليا مدى قانونية المدارس المطورة للعمل على تعميمها على اكبر نسبة من المدارس فيما بعد مؤكدا في الوقت ذاته حرص «التربية» على سد حاجة المناطق من المدارس.
جاء ذلك في تصريح للوزير العيسى أمس عقب افتتاحه مدرسة الرابية المتوسطة بنات والتي تم بناؤها بنظام المباني الذكية اضافة الى وضع حجر الاساس لمدرستين ثانويتين احداهما للبنين والاخرى للبنات في منطقة اشبيلية وذلك بتكلفة اجمالية للمشاريع الثلاثة بلغت 9٫745 مليون دينار.
وأشار العيسى الى ان تكلفة مدرسة الرابية المتوسطة بنات بلغت 2 مليون و845 الف دينار وتقام على مساحة 12 الف و100 متر مربع في حين بلغت مساحة المباني 13 الفا و500 متر مربع بنسبة بناء بلغت 112 في المئة.
ولفت الى انه تم الانتهاء من انشاء متوسطة الرابية في وقت قياسي بنظام المدارس الذكية متمنيا للقائمين عليها النجاح والتوفيق للموسم القادم وتكون فاتحة خير لمزيد من مدارس اخرى في المنطقة لافتا الى انه سيتم التنسيق مع بلدية الكويت والجهات المعنية لانشاء مدارس جديدة وضرورة تخصيص اراض لمباني المدارس حتى تكون جاهزة مع استكمال المنطقة.
وبين العيسى ان الوزارة تدفع باتجاه انشاء المدارس واستخدام كل الطرق الممكنة للسرعة في الانجاز لافتا الى ان المكان الذي تم بناء المدرسة عليه هو جزء مقتطع من مدرسة قائمة بالفعل الا انه كان غير مستخدم فتم التفكير الجاد بالاستفادة منه بالشكل الذي يخدم أبناء المنطقة.
واوضح بأن الوزارة تنشط هذه الفترة خصوصا في القطاع الانشائي برئاسة الدكتور خالد الرشيد ومهندسي المناطق خاصة منطقة اشبيلية التي كانت تفتقر للمدارس والان لدينا اربعة مشاريع مدارس منها مدرسة متوسطة سترى النور قريبا وسنتسلمها بعد العيد.
وافاد العيسى انه تم وضع حجر الاساس في مدرستين ثانويتين احداهما بنات واخرى بنين لتكمتل منطقة اشبيلية بالمدارس التي تحتاجها لافتا الى ان التكلفة الاجمالية لثانوية البنات تبلغ ثلاثة ملايين و700 الف دينار بينما البنين تبلغ ثلاثة ملايين و200 الف دينار.
واضاف ان مساحة كل مدرسة تبلغ نحو17 الف متر مربع بينما تختلف مدرسة البنات بزيادة دور ثالث عكس البنين التي تحتوي على دورين فقط لافتا الى انه تمت مراعاة التصاميم الحديثة والمباني الذكية او ما يتعلق بالتعليم الالكتروني والمحافظة على البيئة والطاقة.
وأشار الى ان منطقة صباح الناصر تضم مدرستين فقط وتم طرح مناقصات لمدارس اخرى الا ان الوزارة بانتظار اقرار الميزانية لبناء 3 مدارس.
واكد العيسى في ختام تصريحه قيام الوزارة باتخاذ كل الاستعدادات لاستقبال اختبارات نهاية العام للمرحلة الثانوية دون اي عراقيل الى جانب اتخاذ كل السبل الكفيلة بالقضاء على طرق الغش.
ولفت الى ان المتابعة الحثيثة مع الوكلاء اسفرت عن الانتهاء من انجازالمدارس الجديدة في اوقات قياسية مشيرا الى ان قضية الانشاءات من القضايا الملحة التي توليها الوزارة اهتماما بالغا بما يخدم العملية التعليمية والانتهاء من المشاريع التي كانت معطلة في السابق دون تحريك.
ومن جانبه قال الوكيل المساعد للمنشآت التربوية في وزارة التربية د. خالد الرشيد ان المدرسة التي تم افتتاحها في الرابية تمثل نموذج عمل ونشاط قطاع المنشآت في تنفيذ المدارس الجديدة حيث نرى فيها هذه النظم الحديثة التي طبقت بمعايير ومواصفات عالية سواء كانت فنية او تربوية مبينا انها المدرسة الاولى في الكويت التي تنفذ بنظام المباني الذكية التي تتحكم باستهلاك الطلب على الطاقة سواء الكهرباء او التكييف معبرا عن سعادته بهذا الانجاز متمنيا ان يكون عند حسن ظن اولياء امور الطلبة في تلك المنطقة والمناطق الاخرى في البلاد.
واضاف الرشيد ان مدارس الوزارة تأتي من عدة مصادر هي المدن الجديدة التي يتم استلامها من المؤسسة العامة للرعاية السكنية وتلك التي تنفذ من قبل وزارة الاشغال بالاضافة الى المدارس التي تنفذ عن طريق وزارة التربية، لافتا الى انه بمجرد استلام اي مدرسة جديدة يتم تسليمها الى قطاع التعليم العام الذي يقوم بدوره بجدولة المدارس الجديدة ومراعاة الوقت المناسب لتفعيلها وادخالها الى الخدمة.