الغانم : بنك وربة يزيح الستار عن هويته الجديدة تكرس عمليات الإبداع والابتكار في تقديم خدمات مصرفية غير مسبوقة

0

أفصح بنك وربة عن هويته التجارية الجديدة التي سيعتمدها في كافة عملياته وأفرعه والتي نتجت عن جملة من التطورات ومؤشرات النمو المتصاعدة التي شهدها البنك على صعيد كافة عملياته، وأتت لتواكب مكانة البنك في سوق الصيرفة الإسلامية حيث استطاع أن يتحول خلال سنوات قليلة الى مقصدا للصيرفة الإسلامية في سوق الكويت. وقد صممت الهوية الجديدة لبنك وربة وفق معايير التطور والنمو والتميز في الحلول والخدمات المصرفية الالكترونية.
وقال شاهين حمد الغانم – الرئيس التنفيذي في بنك وربة ” إن إطلاق هوية جديدة للبنـــك جـــاء ليعزز مكانة بنك وربة اليوم، والذي بات متصدّرا في قطاع البنوك الإسلامية، حيث استطاع خلال أعوام قليلة من تأسيس اتجاه معاصر في هذا القطاع، مبنيا على الابداع والابتكار في تصميم خدمات ومنتجات مصرفية غير مسبوقة تتميز بالمرونة ،السهولة، و السرعة بما تعود بالفائدة القصوى على العملاء”.
وأضاف الغانم : “إن تغيير هوية البنك، هي خطوة نوعية تطويرية وضرورية لمواكبة النمو الذي يشهده البنك على صعيد كافة عملياته؛ فبنك وربة اليوم ينمو بشكل حثيث لجهة قاعدة عملائه من أفراد وشركات وأيضا لجهة محفظته التنموية والاستثمارية؛ وبناء عليه، فإن الهوية الجديدة تلعب دورا محوريا لمواكبة التطورات التي تشهدها صناعة الصيرفة الإسلامية باستمرار وليعكس التزامنا الكلي بتقديم خدمات مصرفية من الطراز الأول الى عملائنا”.
واختتم كلمته ” إنّ حلة بنك وربة الجديدة، هي وليدة استراتيجيته واضحة وترتكز على معايير التميز في الحلول، مواكبة روح العصر التكنولوجية المتطورة، الالتزام بالفخامة والعراقة كما الثقة والطموح في الحلول التي يبدع البنك بتصميمها، يضاف اليها طبعا التقيد المطلق بالقيم التي يرتكز عليها أداؤنا وتشكل مرجعاً صلباً لكل عملياتنا وفق تعليمات الشريعة الإسلامية السمحاء”.
وترتكز هوية بنك وربة الجديدة على ثلاثة أسس تشكل مجتمعة منصة التعامل المصرفي الإسلامي الراقي. ويشكل الالتزام التام بتعاليم الشريعة الإسلامية السمحاء، الأساس الأول في عمليات البنك، يليها الصدق في التعامل والشفافية بما يوثّق العلاقات مع العملاء على مبدأ الثقة المتبادلة والعمل على إنمائها باستمرار. وأيضا فان مسؤولية البنك الاجتماعية تحتل حيزا كبيرا في استراتيجيته التنموية حيث يؤدي دوره المجتمعي بقوة ساعيا الى نشر الوعي والمعرفة حول مسائل محورية تهم المجتمع الكويتي في قطاعات عديدة تشمل الصحة والثقافة والتعليم وغيرها الكثير، وتساعد في دعم الأجيال الناشئة مع ضمان مستقبلهم. ومسؤولية البنك في هذا الإطار، تنبثق من كونه مؤسسة مصرفية إسلامية عريقة نشأت في ربوع المجتمع الكويتي وتدين له بالوفاء.
كما تعبّر الهوية الجديدة عن خبرات القوى العاملة في بنك وربة ومهاراتهم في التعامل مع العملاء ومساعدتهم على تصميم الحل المصرفي الأفضل لهم سواء في أفرع البنك أو عبر المحادثة من خلال تطبيقات بنك وربة الالكترونية. كما يتميز بنك وربة بمواكبة عملائه والاطلاع على اتجاهاتهم المصرفية واحتياجاتهم وبناء عليه يعمل على مساعدتهم في اختيار الحل الأمثل لهم بيسر وسهولة سواء كان لغرض التمويل او الاستثمار.
وتعكس أيضا الهوية الجديدة التطور النوعي في البنية الرقمية للبنك التي بواسطتها يستطيع عملاء بنك وربة اليوم انجاز معاملاتهم المصرفية بوقت قياسي وبسرعة ودرجة أمان عالية في أي زمان ومكان. وهذا التقدم المميز يواكب الاتجاه العالمي في تطبيق أحدث التقنيات في الخدمات المصرفية في وقت أصبحت فيه الهواتف الذكية بمثابة بنك افتراضي يوفر الوقت والجهد على المستخدمين.
الى ذلك، نتجت هوية البنك الجديدة عن جملة من العوامل التطويرية والتي شهدها البنك في السنوات الأخيرة وشكلت منعطفا أساسيا في نمو عملياته وتوسعها إقليميا وعالميا مما اسفر عن اكتسابه ثقة عميقة لدى المستثمر المحلي والإقليمي والعالمي أيضا، بينما استمر في الوقت ذاته بتزويد عملائه بخدمات حصرية قلّ نظيرها في هذا القطاع ليحصد بموجبها جوائز وتنويهات مميزة. وفيما يلي، بعض من منصات النجاح التي استوجبت تطوير هوية البنك لتظلل مسيرته الثابتة نحو المزيد من التألق والنمو:
••”نتميز بالحلول”…. حصرية في الحلول أسفرت عن هوية تطويرية عصرية…
لا يزال شعار ” نتميز بالحلول”هو المحرك الرئيسي الذي تجري وفقه عمليات بنك وربة وحلوله المصرفية الخلاقّة والذي تحت مظلته، سعى البنك إلى ابتكار منتجات وخدمات مصرفية فريدة كان هو السبّاق في اطلاقها للقطاع المصرفي الكويتي لجميع فئات العملاء من أفراد، شركات أو مستثمرين.
••استراتيجية تنموية بكافة المقاييس…..
وفق بنود استراتيجيته التنموية الخمسية التي اطلقها في عام 2017، توجّه بنك وربة للتركيز تحقيق الريادة على ثلاثة محاور أساسية، ألا وهي: دعم الشركات وتطوير قطاع الاستثمار، تقديم خدمات رقمية قلّ نظيرها في صناعة الصيرفة الإسلامية في السوق الكويتي،.
••ريادة في الحلول المصرفية للشركات وقطاع الأعمال ……
فلجهة دعم قطاع الاعمال والشركات، دأب بنك وربة على تزويد هذا القطاع بحلول مصرفية تتميز بمعايير المرونة والسهولة بما يجعله البنك المفضل للعملاء؛ وبنيت الحلول على دراسة وفهم عميق لاحتياجات قطاع الاعمال للخدمات المصرفية مع الاخذ بالاعتبار تقليص الوقت والجهد. ووفق هذا المبدأ صمم البنك حلوله المصرفية لتلبي احتياجات الشركات بدءا من تقليص الدورة المستندية للمعاملات المصرفية وصولا الى تخصيص زاوية خاصة على موقعه الالكتروني وربة اونلاين، سواء عبر أجهزة الهاتف الذكية أو الحاسوب.
••وربة يتصدر سوق الصكوك والحلول الاستثمارية ….فيما يتعلق بتميز بنك وربة بالعمليات المصرفية الاستثمارية، كانت للبنك سابقة نوعية في اصدار صكوك لتعزيز قاعدة رأس المال ودعم المشاريع الكبرى التي تعتزم طرحها حكومة الكويت، وهي من شريحة الفئة الاولى بقيمة 250 مليون دولار أميركي فاق الاكتتاب بها بـ5 مرات من المتوقع حيث جذبت مستثمرين اقليمين وعالميين كما تم ادراجها في ناسداك دبي وبورصة ارلندا. ويعتبر بنك وربة لاعبا أساسيا في اصدار الصكوك حيث ساهم في عدد من الاصدارات لجهات إقليمية عديدة تولى فيها دور المرتب الرئيسي
••تفوق الكتروني وفق خدمات مصرفية “اكسبرس”…….
إن النهج الذي يتخذه بنك وربة في تطوير بنية خدماته الرقمية يشكل مثلاً يُحتذى به نظراً للتقنيات العالية والمتطورة التي يستخدمها في سبيل توفير تجربة مصرفية متميزة للعملاء؛ وبالنسبة للعمليات المصرفية للأفراد، فاق بنك وربة كافة التوقعات عبر ما يقدمه من حلول مصرفية متميزة تلقى صدا واسعا بين أوساط عملائه وصناعة الصيرفة الإسلامية عموما.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

ثمانية عشر + 8 =