الغانم: سنعيش ونحيا وقضية فلسطين في وجداننا وسنموت عليها المتحدثون في مؤتمر وقفية القدس أثنوا على دور سمو أمير البلاد الداعم لها

0 181

الفيصل: ما قدَّمه أمير الكويت للقضية الفلسطينية والقدس كثير كثير

شتية: بإمكاننا عمل الكثير للحفاظ على الهوية العربية والإسلامية للقدس

كتب ـ عبدالناصر الأسلمي:

أثنى رئيس وأعضاء مجلس أمناء صندوق ووقفية القدس على دور صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الداعم للقضية الفلسطينية، وحرصه على دعم أصحاب الحق الفلسطيني المشروع في إعادة أرضهم المغتصبة والمسلوبة.
جاء ذلك خلال حفل تكريم رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم لمواقفه المشرفة في نصرة الحق الفلسطيني، أول من أمس، على هامش الاجتماع الرابع لمجلس أمناء صندوق ووقفية القدس، الذي أقيم تحت رعاية سمو أمير البلاد ، على مدى يومين.
وفيما أشار المتحدثون في كلماتهم ، إلى البيان الختامي لقمة مجلس التعاون الخليجي الأخيرة التي أنهت أعمالها منذ أيام الذي أكد على أن القدس هي العاصمة التاريخية لفلسطين وفقا للقرارات الدولية، طالبوا بضرورة إنقاذ القدس وحماية بيوتها ودعم تعليمها وإعمار أراضيها.
من جانبه، أكد رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم أن تسليط الضوء على القضايا الأخرى لن ينسي الأمة العربية قضيتها الأولى وهي القضية الفلسطينية، مبينا أن بذل الأسباب والاستمرار دون توقف سيؤدي إلى النصر القريب.
واضاف الغانم في كلمة له خلال تكريمه “إذا كان الميزان العسكري ليس في صالحنا في الوقت الحالي فذلك لا يعني بأن نسمح لليأس أن يدخل إلى قلوبنا، ولا أن نسمح لأنفسنا بأن نستسلم للواقع المر والسيئ”، موضحا ان الحق المقدسي أمر سيتحقق سواء في هذا الجيل أو بالمستقبل.
وأشار الى مايقوم به مجلس أمناء واعضاء صندوق ووقفية القدس من إفشال العدو في تحقيق هدف ستراتيجي بغاية الأهمية بالنسبة له وهو طمس الهوية الفلسطينية، لافتا إلى أن “العدو إذا نجح في هذا الهدف سيكون قد حقق نجاحا كبيرا يعطل النصر ولن يلغيه لأنه أمر موجود في عقيدتنا، فطمس الهوية الفلسطينية وطمس الهوية العربية وأهل القدس مسلمين ومسيحيين هو هدف ستراتيجي للعدو”.
وأضاف ” أؤكد من هذا المنبر ومن كل منبر سنعيش ونحيا وهذه القضية في وجداننا وسنموت عليها إن شاء الله، ولغة الضاد بما رحبت لن تكفيني ولن أستطيع أن أعبر عن مشاعري الحقيقية تجاه هذه القضية”.
من جانبه، اعرب رئيس المجلس الأمير تركي الفيصل بن عبدالعزيز في كلمته عن بالغ الشكر والتقدير لمقام سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد على رعايته لهذا الاجتماع ولكل ما قدَّمه سموه في الدعم للقضية الفلسطينية والقدس”وهو كثير كثير”، منوها بدور الرئيس الغانم في دعم القضية.
من جهته، أكد ممثل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس لحضور الاجتماع الدكتور محمد شتية انه “بإمكاننا عمل الكثير للحفاظ على الهوية العربية والإسلامية والمسيحية للقدس” وذلك من خلال دعم الجمعيات الخيرية في القدس و ترميم البيوت في البلدة القديمة و دعم جامعة القدس وغيرها.
بدوره، دعا رئيس مجلس إدارة الصندوق منيب المصري في كلمته المؤسسات والشخصيات العربية لدعم الصندوق الذي يعمل بكل طاقته للمحافظة على هوية مدينة القدس والمقدسيين مثمنا رعاية سمو الأمير لهذا الاجتماع والتي تجسد اهتمام سموه الكبير بالقضية الفلسطينية.

You might also like