اعتبر أن الأهم من ذلك بالنسبة إلى النواب حسن الاختيار

الغانم: لا مهلة محددة لتشكيل الحكومة والقول بـ”الأسبوعين” لاأساس له دستورياً اعتبر أن الأهم من ذلك بالنسبة إلى النواب حسن الاختيار

شدد رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم على أهمية التكاتف والتماسك وتحصين الجبهة الداخلية والتعامل بعقلانية مع المشهد السياسي، متوقعا ان يشهد الأسبوعان المقبلان تحركات كثيرة على صعيد التشكيل الحكومي الذي نرى أن الأهم فيه حسن الاختيار.
وبين الغانم في تصريح إلى الصحافيين أمس أن القول بأن المدة المحددة لتشكيل الحكومة اسبوعان ليس له اساس من الصحة دستوريا ولا علاقة لهذا القول بالدستور ولا بالسوابق او اي أمر أخر، مضيفا نحن نقرأ الدستور بوضوح ونستشير من هم أهل لذلك وحكم المحكمة الدستورية الأخير أثبت ذلك.
وأوضح أن أغلب الخبراء الدستوريين صرحوا بأنه لا توجد مدة محددة لتشكيل الحكومة، مؤكدا أن مدة الأسبوعين لا تطبق الا في بداية الفصل التشريعي، وكل السوابق الماضية لتشكيل الحكومات امتدت لأكثر من اسبوعين.
وأكد ان الأهم بالنسبة له ولأغلب النواب حسن الاختيار، وهذه الرسالة التي يوصلها النواب دائما ألا تأتي باستعجال ثم نقع في نفس الأخطاء السابقة، مشددا على أن الأهم حسن اختيار الوزراء وان تكون الحكومة بمواصفات تحقق الحد الأدنى من طموح النواب وطموح الشعب الكويتي.
وتوقع ان يشهد الأسبوعان المقبلان تحركات كثيرة على صعيد التشكيل الحكومي، بعدما شهدته الأيام الماضية من انشغالات نتيجة الزيارة التي قام بها الرئيسان الفلسطيني والتركي للبلاد ووزير الخارجية المصري وأمين جامعة الدول العربية والعديد من الالتزامات البروتوكولية الرسمية التي قد تكون ايضا سببا في بطء الحركة في ما يتعلق بالتشكيل الحكومي الجديد.
وتمنى الغانم ان يركز سمو رئيس مجلس الوزراء الذي حظي بثقة سموه على المعايير اللازمة الكفيلة بالخروج بأفضل تشكيل ممكن.
وأكد على ضرورة أن يكون هناك حد للفترة الزمنية يوازي المواءمة السياسية للموضوع، فلا نريد ان يتأخر التشكيل لفترة طويلة، ولكن يجب أن يكون لحسن الاختيار أولوية على الاستعجال.
وأوضح أن من حق كل نائب ان يبدي رأيه بحرية في ما يتعلق بالتشكيل لكن القرار بيد سمو رئيس مجلس الوزراء الذي يرفع هذا التشكيل الى سمو الأمير.
وردا على سؤال قال الغانم إنه سيكون هناك لقاء للنواب مع سمو الأمير لكنه لن يكون الأسبوع المقبل، وسيقدر صاحب السمو موعده بناء على التزامات سموه، ومتى ما بلّغت بذلك سأبلغ النواب.
وفيما يتعلق بمقابلة رئيس الحكومة ذكر الغانم أن مقابلة سمو الرئيس مع النواب قائمة لكن لم يتحدد الموعد بعد، مشيرا الى انه في الاسبوع المقبل ستكون هناك مهمة رسمية للكثير من النواب في ما يتعلق بالبرلمانات الآسيوية، وقد يستغرق المؤتمر عددا كبيرا من أيام الأسبوع المقبل، وتوقع الغانم أن يشهد الأسبوع الذي يليه العديد من اللقاءات المهمة.
وبسؤاله عن الدعوة التي يوجهها للنواب في ظل هذه الظروف، قال الغانم: أؤكد واثني وادعم واساند كل ما ورد برسالة سمو الأمير للنواب، فهناك مهم وهناك أهم، مشددا على أن الأحداث والتحديات الخارجية التي نواجهها في هذا الوقت تعلو ولها أولوية فوق اي امر اخر.
أضاف: أدعو الجميع الى التكاتف والتماسك وتحصين الجبهه الداخلية والتعامل بعقلانية مع المشهد السياسي حتى نكون سندا وعونا لسمو الأمير ولا نكون عبئا على الشعب.