الغانم: محاولات الاساءة لمجلس الأمة عبر شكاوى سخيفة لن تؤثر على احترامه عالميا

أجرى والوفد المرافق له مباحثات مع رئيس “النواب والمستشارين” اليابانيين

الغانم: أي محاولات للإساءة إلى المجلس عبر شكاوى سخيفة لن تؤثر

أكد رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم ان سياسة سمو امير البلاد الخارجية والدور الحيوي للبرلمان والديمقراطية الكويتية اكسبا دولة الكويت سمعة طيبة واحتراما وتقديرا من قبل مختلف البرلمانات العريقة في العالم.
جاء ذلك في تصريح صحافي له عقب عقده جلستي مباحثات رسمية منفصلتين مع رئيس مجلس النواب الياباني تاداموري أوشيما ورئيس مجلس المستشارين الياباني تشويتشي دات.
واضاف الغانم «نحمدالله أن سمعة الكويت وسياسة سمو الأمير حاضرة في اذهان الجميع ليس فقط في الغرب وانما ايضا في الشرق وان الاحترام فرض نفسه بكل مكان».
وذكر «ان حفاوة الاستقبال والاهتمام والاحترام الذي ابداه رؤساء الغرفتين في البرلمان الياباني للكويت وتقديرهم لدور سمو الامير واحترامهم للدور الكبير والمهم للبرلمان الكويتي بالمحافل الدولية كان واضحا ومطروحا على طاولة النقاش».
وحول المباحثات قال الغانم: ان الوفد الكويتي ابدى نواياه للتعاون في تقديم المقترحات الخاصة بتعديل النظام الاساسي للاتحاد البرلماني الدولي، مشيرا الى بعض الاتفاقيات التي تم توقيعها وينتظر المصادقة عليها من قبل البرلمانين الكويتي والياباني.
وأوضح ان المباحثات تطرقت الى اوجه التعاون في كل المجالات وبعض القضايا العالقة والازمات الحاصلة في المنطقتين سواء تهديدات كوريا الشمالية لليابان او في الشرق الاوسط ابتداء من القضية الفلسطينية ومايحدث في اليمن والعراق وسوريا وغيرها من الدول.
وقال الغانم: «تم الاتفاق على ورقة عمل سنقوم بتنفيذها وتطبيقها باجتماعاتنا في المحافل الدولية واخص بالذكر الاتحاد البرلماني الدولي».
واضاف «ها نحن كبرلمان كويتي نكسب من كل المجاميع الجيوسياسية شركاء وحلفاء سيكونون داعمين لنا لتسويق مقترحاتنا والدفاع عن قضايانا العادلة وزيادة احترام كل الدول للبرلمان الكويتي».
وأكد « أن اي محاولات اساءة للبرلمان الكويتي عبر شكاوى سخيفة من بعض المشتكين او غيرهم لن تؤثر على احترام البرلمانات العريقة في كل دول العالم « مضيفا ان « البرلمان الياباني احد البرلمانات العريقة يؤكد احترامه للبرلمان الكويتي ويشيد بدوره «.
وكان الغانم والوفد البرلماني المرافق له قد عقد بمقر البرلمان الياباني جلستي مباحثات منفصلتين مع رئيس مجلس النواب الياباني تاداموري أوشيما ورئيس مجلس المستشارين الياباني تشويتشي دات.
وجرى خلال المباحثات استعراض العلاقات القائمة بين البرلمانين الكويتي والياباني وسبل توطيدها وتعزيز الشراكة والتعاون بين الجانبين اضافة الى تنسيق المواقف في المحافل البرلمانية القارية والدولية تجاه العديد من القضايا.
كما تطرقت المباحثات الى ماتشهده الساحتين الاقليمية والدولية من تطورات متسارعة مؤخرا ودور البرلمانات في مواجهتها والتصدي لها واتخاذ المواقف المناسبة ازائها.
وأكدت المباحثات على اهمية تبادل الخبرات والتعاون العملي بين برلماني البلدين والمضي قدما بالعلاقات الثنائية الى آفاق ارحب واوسع.
يذكر أن الغانم والوفد البرلماني المرافق له التقوا أمس رئيس لجنة الصداقة البرلمانية اليابانية – الكويتية إيسوك موري وأعضاء اللجنة.
وجرى خلال اللقاء استعراض علاقات التعاون بين الكويت واليابان وسبل تعزيزها وتطويرها في كافة المجالات لا سيما تلك المتعلقة بالجانب البرلماني.
كما تطرق اللقاء الى عدد من الموضوعات والقضايا ذات الاهتمام المشترك والتي من شأنها ان تصب في مصلحة البلدين والشعبين الصديقين.
وحضر اللقاء كل من النواب نايف المرداس العجمي وأسامة الشاهين وخالد الشطي وخالد العتيبي وماجد المطيري ومبارك الحريص ومحمد الدلال وعبدالوهاب البابطين وسفير الكويت لدى اليابان عبدالرحمن العتيبي.
كما حضره من الجانب الياباني عدد من نواب مجلس النواب الياباني من بينهم وزير الدولة للشؤون الخارجية مساهيسا ساتو.