الغانم: ناصر الصباح ألجم المتسببين بإيقاف الرياضة وصف مَنْ يحاول سرقة الإنجاز الأخير بأنه "يقتل القتيل ويمشي في جنازته"

0

أقول لمن اجتمعوا في شقة هارب في لندن: اكذبوا … اكذبوا حملاتكم المأجورة لن تفيدكم

كتب ـ رائد يوسف وعبد الرحمن الشمري:

أطلّ رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم أمس “لكشف الحقائق” التي شدّد على ضرورة أن تصل إلى الشعب في هذه المرحلة وبعد قرار اللجنة الأولمبية الدولية رفع الايقاف الرياضي عن الكويت بشكل موقت ودخول البعض على الخط لـ”سرقة الانجاز” وادعاء الفضل في تحقيقه وخروجه إلى النور.
الغانم أشاد – في تصريح صحافي بمجلس الامة أمس – بالجهود التي أثمرت رفع الإيقاف الأولمبي موقتا، وأعرب عن أمله في أن يتحول إلى دائم في المرحلة المقبلة، محذرا من محاولة بعض الأطراف عرقلة تنفيذ خارطة الطريق المتفق عليها بين اللجنة الاولمبية الدولية والحكومة الكويتية.
وقال:”لدي بعض الحقائق التي يجب أن تصل إلى الشعب، فمن لا يشكر الناس لا يشكر الله، لذا يجب توجيه الشكر إلى من يستحقونه، وهم: سمو الأمير وسمو ولي العهد وسمو رئيس الوزراء والنائب الأول وزير الدفاع الشيخ ناصر الصباح “.
وأوضح أنه “يود شكر الشيخ ناصر مرتين،الأولى: لحرصه ودعمه للقائمين على الملف بقيادة مدير الهيئة العامة للرياضة حمود فليطح، والثانية:لأنه ألجم من تسبب في الايقاف، وأراد ــ للأسف ــ أن يستخدم ورقة الإيقاف في الابتزاز والضغط السياسي على حساب الشباب”.
وإذ تمنى على النائب الأول الاستمرار في هذا النهج اكد أنه “على قناعة تامة أن الشيخ ناصر يعرف كل الامور وكاشف كل ما يدور”.
ودعا الغانم الشباب الرياضي الذين بذلوا كل ما في وسعهم من أجل رفع الايقاف وعملوا من غير “شو إعلامي” إلى عدم الاكتراث لحملات تضليل الرأي العام وألا يردوا على مروجيها، لأن الحقيقة سيعرفها كل الناس عاجلا أم آجلا.
وأشار إلى أن هذه الحملات تنتهج أسلوب “اكذب…اكذب ثم اكذب حتى يصدقك الناس “، وهو أسلوب يستخدم في كل زمان ومكان، واستخدم للأسف في الكويت في قضايا حصلت في الماضي القريب، والنتيجة معروفة وهي أن هذا الاسلوب ينجح لفترة موقتة ثم ينكشف أصحابه ويسقطون ويرتد هذا الاسلوب عليهم”.
وطمأن الغانم الشباب إلى أن جهودهم معروفة ومقدرة ولن يستطيع أحد سرقة الانجاز؛ فيما أكد انه “لن يشكر من يقتل القتيل ويمشي في جنازته،ومن تسبب في إيقاف الرياضة الكويتية ولا يزال يحاول إعادة الايقاف،كما لن يشكر من يضع اسمه مع أسماء أخرى نظيفة لأنه لا يستطيع التسويق لنفسه منفردا بسبب تاريخه السيئ”.
ووجه رسالة “إلى من يجب أن تصل إليه وتدل دربها” مفادها: أقول لمن حضر يوم الجمعة الماضية اجتماعا في لندن عند أحد الهاربين في شقته مع أحد النواب الحاليين وسأتكلم عن الجانب الذي يخصني شخصيا وأقول ان حملاتكم المأجورة مهما انحدر مستواها ما راح تفيدكم ولا نائبكم راح يفيدكم ولن تهز شعرة بي ، وسأستمر في عملي ومواقفي التي من أجلها انتخبني الشعب نائبا ثم رئيسا.
وأعرب عن أسفه لوجود من حاول ــ ولا يزال ـــ عرقلة رفع الإيقاف الأولمبي الدائم عبر رفع القضايا وبث الإشاعات وتوجيه الكتب والمراسلات كما حصل مع رفع الايقاف عن كرة القدم وهي كلها فشلت،لأن مسألة رفع الإيقاف عن كرة القدم انتهت ، وللأسف ــ وحسب المعلومات التي عندي ـــ فإن هذه المحاولات تتكرر الآن ممن سعى لإبقاء الإيقاف بادعاء عدم استجابة الحكومة لعودة الاتحادات المنحلة ، وقد سقط هذا الادعاء من خلال رفع الإيقاف المؤقت المشتمل على خارطة طريق موثقة في المراسلات، مشددا على ضرورة ان يعي الجميع ضرورة الالتزام بخارطة الطريق المتفق عليها بين الحكومة واللجنة الاولمبية الدولية .
وأضاف: ما أعرفه أن هناك محاولات لعرقلة الرفع الدائم من خلال عرقلة خارطة الطريق، وأتمنى من الشعب أن يكون الحكم على من سيوجه المراسلات إلى الجهات الدولية ومن سيحاول وضع العقدة في المنشار.
في الوقت ذاته أثنى الغانم على التوجهات الايجابية الأخيرة للجنة الاولمبية الدولية، متمنيا منها الصمود في وجه الضغوط التي تحاول إعادة الإيقاف الأولمبي .

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

واحد × 1 =