الغضب يجتاح الجمهور المصري بعد الخروج المبكر "الجبلاية" تنفي رحيل صلاح من المعسكر... وكوبر يلغي التدريبات

0

اجتاح الغضب الجمهور المصري بعد الخروج المبكر من مونديال روسيا إثر الخسارة الثانية التي تلقاها المنتخب امام روسيا (3-1) في الجولة الثانية للمجموعة الاولى، ودخلت الجماهير في حالة من الحزن والحسرة على المستوى الذي قدمه الفريق، وطالب عدد كبير منهم باقالة مجلس ادارة الجبلاية باعتباره المسؤول الاول عن الخروج، خاصة أنه فشل في حماية اللاعبين من الجماهير التي احتلت فندق البعثة وتسببوا في ارهاق اللاعبين قبل المباراة.
بدوره حمل محمد فرج عامر، رئيس مجلس إدارة نادي سموحة، الاتحاد المصري، برئاسة هاني أبو ريدة، مسؤولية النتائج التي سجلها أحفاد الفراعنة، في مونديال روسيا 2018.
وكتب عامر، عبر صفحته الشخصية، على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك “اتحاد كرة القدم يتحمل مسؤولية نتائج منتخب مصر في كأس العالم”.
فيما رفض لاعبو منتخب مصر، الحديث لوسائل الإعلام، عقب الخسارة، وسلطت صحيفة “سبورت ميل”، الضوء على تصرف لاعبي الفراعنة، عقب المباراة، التي فاز فيها المنتخب الروسي، بنتيجة 3-1.
وأكدت الصحيفة، أن اللاعبين المصريين، خرجوا من غرف خلع الملابس، إلى المنطقة المخصصة لتواجدهم، ورفضوا الإدلاء بتصريحات عقب المباراة.
من ناحية اخرى تحدث محمد أبوالوفا، عضو مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم، عن حقيقة مغادرة محمد صلاح، لاعب ليفربول الإنكليزي، لمعسكر الفراعنة في روسيا.
وأكد أبوالوفا أن محمد صلاح موجود ولم يغادر المعسكر، وأضاف عضو الجبلاية، صلاح من أكثر اللاعبين التزامًا داخل المنتخب، ولم تصدر منه أي أزمات حتى الآن.
على الجانب الاخر قرر الجهاز الفني لمنتخب مصر بقيادة الأرجنتيني هيكتور كوبر إلغاء التدريب الذي كان مقررا إقامته جروزني، امس على ملعب أحمد أرينا، وذلك لإراحة اللاعبين.
كما قرر الجهاز الفني للفراعنة الاكتفاء بأداء اللاعبين لتدريبات فك العضلات بصالة الجمنازيوم بالفندق.
وكان المنتخب وصل اليوم إلى مدينة جروزني قادما من سان بطرسبرغ، عقب خوضه مباراة روسيا في الجولة الثانية من دور المجموعات ببطولة كأس العالم، والتي انتهت بخسارة الفراعنة بنتيجة 3-1.
ومن المقرر أن يلتقي منتخب مصر مع السعودية، الإثنين المقبل، في الجولة الثالثة من دور المجموعات ضمن منافسات المجموعة الأولى بالمونديال.
وفي سياق متصل استقر مجلس إدارة اتحاد كرة القدم برئاسة هاني أبوريدة، على إجراء بعض التغييرات على الجهاز الفني للمنتخب المصري، وإقصاء الأرجنتيني هيكتور كوبر، من على رأس القيادة الفنية.
وهناك الكثير من الأسباب التي تدفع مجلس الجبلاية لرحيل كوبر بعد انتهاء المونديال.
لم يقدم منتخب مصر مردودًا طيبًا أثناء مشاركته في كأس العالم، حيث خسر في أول مباراتين خاضهما، الأمر الذي يعني صعوبة تأهله إلى الدور التالي.
وحمل مجلس الجبلاية كوبر، مسؤولية المستوى الفني الذي ظهر عليه منتخب مصر في كأس العالم.
وكان الأرجنتيني كوبر قد وضع شروطًا تعجيزية قبل كأس العالم، من أجل الموافقة على تجديد تعاقده لولاية جديدة، وينتهى تعاقد كوبر، الذي قاد مصر للتأهل إلى المونديال بعد غياب دام 28 عامًا، مع آخر مباراة للفريق في كأس العالم بروسيا.
ويتمثل الشرط الأول الذي وضعه كوبر، في الحصول على راتب شهري يقدر بـ180 ألف دولار خالصة الضرائب، الأمر الذي اعترض عليه أبوريدة، أما الشرط الثاني، طلب كوبر تحمل مجلس إدارة اتحاد كرة القدم، رواتب المساعدين الثلاثة، وهم محمود فايز، وفانتا، إضافة إلى محلل الأداء.
ورفض أبوريدة، طلب كوبر باعتبار أن هذه الشروط تعجيزية، خصوصا أن خزينة الاتحاد لم تستطع تحمل كل هذه النفقات، إضافة إلى توفير سيارة خاصة وفيلا بإحدى المناطق الراقية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

14 + 16 =