الغنوشي السياسي أم الملياردير الفاسد؟

0 146

مشعل أبا الودع الحربي

تعيش تونس اياما صعبة ليس بسبب محاولة اختطافها مرة اخرى من التيار الاخواني الذي يتزعمه راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة الاخوانية ورئيس البرلمان التونسي الذي اصبح رهنا لجماعة الاخوان الارهابية والتنظيم الدولي الذي يقوده اردوغان ويسعى الى استخدام تونس كقاعدة له لمهاجمة دول مجاورة مثل ليبيا ومصر وهذا ما اغضب الشعب التونسي الحر الذي يأبى ان يصبح بلده رهنا لاردوغان، هذا الشعب هو الذي يطالب اليوم بعزل راشد الغنوشي من البرلمان والكشف عن ثروته وجرائمه التي ارتكبها في حق المعارضين.
راشد الغنوشي يواجه اليوم عاصفة من الانتقادات الحادة، وصلت الى مطالبته بترك منصبه رئيسا للبرلمان بسبب توجهاته الاخوانية ولقاءاته مع اردوغان خارج الاطر السياسية والديبلوماسية ولقائه الاخير مع اردوغان بشكل سري دون علم وزارة الخارجية التونسية فيما تشكلت جبهة في تونس قدمت عريضة تطالب بالكشف عن ثروته التي بلغت مليارات الدولارات في وقت تعاني فيه تونس اقتصاديا بالاضافة الى نواب الحزب الدستوري الحر الذين يتحركون لعزله من البرلمان ويطالبون بمحاكمته. الدول العربية تطهرت من الحركة الاخوانية التي استغلت الشعوب باسم الدين وقام قادتها بتكوين ثروات على حساب خيانة اوطانهم و المشاركة في المؤمرات التي تحاك ضد الدول العربية واليوم تحاول تونس التخلص من الاخوان وعلى راسهم راشد الغنوشي لان تركيبة الشعب التونسي لا تسمح بوجود هؤلاء في تونس ولذلك هذه الايام هي الاخيرة للتيار الاخواني الارهابي في تونس وهي اشبه بالايام الاخيرة لجماعة الاخوان الارهابية في مصر وربما يلقى الغنوشي مصير محمد بديع او محمد مرسي وقيادات الاخوان في مصر وسوف يموت الغنوشي داخل السجن في تونس بعد محاكمته عن فساده السياسي وتكوين ثروته على دم الشعب التونسي. الغنوشي لم يمارس طوال حياته العمل التجاري ولم يكن رجل اعمال وهذا ما اثار حفيظة التونسيين وجعلهم يتساءلون من اين جاء الغنوشي بهذه الثروة الضخمة؟ والتي تجعله يمتلك سيارات فاخرة وقصورا ومنتجعات سياحية على البحر المتوسط وكتيبة من الحرس الشخصي له وهذا ما يؤكد ان الغنوشي كان يتلقى دعما ماليا ضخما من الخارج لافساد الحياة السياسية في تونس ودعم النشاط الارهابي لحركة النهضة الاخوانية لكن يبدو ان هذه المرة الامر لن يمر مرور الكرام. وهناك مطالبات شعبية بمحاسبة الغنوشي ومعاقبته والكشف عن جرائمه في السنوات الماضية خاصة بعد عودته الى تونس بعد رحيل نظام زين العابدين بن علي ومحاولات النهضة السيطرة على حكم تونس باغتيال المعارضين والايام المقبلة سوف تكشف المزيد من التفاصيل حول ثروة الغنوشي ودوره السياسي في تونس.
كاتب سعودي

You might also like