حوارات

الغُلامُ المُتَنَمِّر حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي

د. خالد عايد الجنفاوي

يُعالج وضع أو مرض الغُلام المشاكس والمُتنمِّر ويتم منعه من إيذاء نفسه والآخرين المسالمين بإتباع وتطبيق بعض أساليب التأديب التالية:
-تجب معاقبة الصبي المُشاكس مباشرة بعد قيامه بأي تصرف مشاكس وبخاصة عندما يبدأ يتنمّر على أصحابه.
-يجب منع الغلام المشاكس من امتلاك أي مال أو سَطْوة يمكن أن يستعملها لاحقاً لإذلال الآخرين والطغيان عليهم.
– الطفل المشاكس، والمتنمر، يمكن أن يهدم بيوت العز والشرف، والولد العاقل والمؤدب يرفع شأن أهله دائماً.
-لا يُمكن أن يصبر البالغون والراشدون على تصرفات الولد المشُاكس لأنه يمكن أن يسبب للعقلاء والاسوياء الصداع ويلهيهم عن تحقيق حياة إنسانية متكاملة.
-المُتنمّر جبان في الداخل، وعنترة في الخارج، والعكس صحيح غالب الوقت.
-كلما صبر العقلاء والاسوياء على تصرفات الغلام الطائش والمُتنمر تعمق لديه الشعور المزيف بأنه بطل مغوار.
– لا يجب على العقلاء والاسوياء قبول، أو تحمل، تنمّر المُراهق المُشاكس لأنه سينقض عليهم اليوم أو غداً ما لم يوقفوه عند حده.
-علاج البَزِر (الطفل الصغير) المُتنمر يتمثل أحياناً في مناطحته بآخر أسوأ منه وأكثر جرأة، وربما أكثر طيشاً، وفقاً لما تتطلبه حالة الولد المشاكس والمُتنمر.
– لا يحقرن الغلام المُتنمّر من الوقاحة شيئاً، ولا يجب أن يحقر غريمه من الفَظَاظَة معه شيئاً.
-ليس بالضرورة أن يكون ولي أمر الصبي المُشاكس والمُتنمّر هو من يشجعه على فظاظته وطيشه حيث يحدث أحياناً أن يكون الأب أو الأم متورطين بولدهما المشاكس وبرغبان فعلاً في مساعدة الآخرين لهما لإيقافه عند حده.
-توجد ضرورة قصوى لإيقاف الفتى الطائش والمُتنمّر عند حده حتى لا تجلب أقواله وتصرفاته الطائشة سوء العاقبة على أهله والعياذ بالله.
-كل من يُصفّق للغلام الطائش ويشجعه على تصرفاته المشاكسة لابد له أن يذوق يوماً مرارة سذاجته وسفاهته حيث سيتنمّر وسيطغى الولد المُتنَمّر على من ألقمه سابقاً طيشه وعتهه.
-العدو العاقل أفضل ترليون مرّة من الصديق غير الناضج فكرياً والمتقلّب والانتهازي.
-من شبّ على احتقار كرامة من هم أضعف منه، أو أقل حظاً في الدنياً سيتحول ولداً مُتنمّراً، ولاحقاً شخصية سادية مقيتة.
– كلما زاد تنمُّر الغلام المُتنمِّر وطغى في بطشه بالآخرين زاد عدد أعدائه وتكالب عليه الإنس والجن، والله أعلم.
-كلما زاد ضخ الهورمون الذكوري (التِّستوستيرونِ ) في جسم الغلام المُتنمّر زاد طيشه وانغمس في جنون العظمة المدمر.

كاتب كويتي
@aljenfawi1969