طلب تقريرا عاجلا بشأن حقيقة الأوضاع

الفارس لـ”السياسة”: احتياجات مدارس “صباح الأحمد” في اجتماع طارئ اليوم طلب تقريرا عاجلا بشأن حقيقة الأوضاع

وزير التربية محمد الفارس

كتب ـ عبدالرحمن الشمري:
جدّد وزير التربية وزير التعليم العالي د.محمد الفارس التأكيد على أنه لن يقبل بأي قصور أو خلل في أي من مدارس الكويت البالغ عددها 840 مدرسة، موضحا أنه طلب من وكيل الوزارة د.هيثم الاثري تقريرا مفصلا وعاجلا حول استعدادات مدارس منطقة صباح الأحمد فور عودته إلى البلاد مساء أمس قادما من الخارج.
وكشف الفارس في تصريح إلى “السياسة” أنه سيعقد اجتماعا طارئا صباح اليوم مع قيادات منطقة الاحمدي التعليمية بحضور وكيل الوزارة والوكيل المساعد للتعليم العام لمعالجة اي خلل والوقوف على الصورة الحقيقية للوضع في مدارس مدينة صباح الاحمد.
وأكد أنه يتابع عن كثب وبشكل دائم الاستعدادات للعام الدراسي وأي قصور سيتم تداركه اولا،ومن ثم سيحاسب المسؤول عنه حال ثبوته.
وأضاف:ان”توفير كل الإمكانيات اللازمة لعمل المدارس واحتياجاتها من الهيئات التعليمية والإدارية والكتب المدرسية والاثاث والخدمات العامة على رأس اولوياتنا من حرصنا على تعليم ابنائنا الطلبة في بيئة مدرسية متكاملة الأركان”.
وعبر الفارس عن تقديره للاهتمام النيابي بمدارس صباح الاحمد، بالقول:”يدنا بيد النواب لدعم مسيرة الاصلاح التعليمي التي ننشدها جميعا”، مؤكدا أنه “على استعداد لتحمل المسؤولية لأبعد حد في سبيل ضمان بيئة تعليمية مناسبة ومتكاملة للطلاب والطالبات في كل المدارس.
وشدد على أنه “لا يقبل اي نهج يخالف ذلك او يعكر صفو بداية العام الدراسي الذي بدأ بداية موفقة شملت مراحل الابتدائي والمتوسط ورياض الاطفال باستعدادات يتابعها ويعززها لحظة بلحظة”.
وفي شأن تربوي آخر أعلن الفارس انه “سيدرس مع القيادات التربوية آلية احتواء الطلبة “البدون” في التعليم العام دون الحاجة الى نقلهم الى مناطق تعليمية تبعد عن سكنهم”،مبينا انه سيبدأ بالاطلاع على الكثافات الطلابية في مدارس الجهراء ثم العاصمة ثم الفروانية كمناطق تعليمية تضم اغلب الطلبة البدون ومن ثم اتخاذ القرار المناسب لتسهيل احتضانهم في هذه المناطق التعليمية القريبة من أماكن سكنهم.
وكان النائبان ناصر الدوسري وخالد العتيبي انتقدا ما أسمياه عجز وزارة التربية عن تشغيل مدارس مدينة صباح الأحمد واعتبرا:”ما يقال من قبل المسؤولين في الوزارة عن استعدادهم للعام الدراسي “مجرد كلام للاستهلاك الإعلامي”، مهددين بمساءلة الوزير.