“الفراعنة” يختبر تشكيلته الأساسية أمام الشياطين كوبر يبحث عن نصر معنوي في البروفة الأخيرة للمونديال

0 4

القاهرة- محمد الدمرداش:
يخوض المنتخب المصري لكرة القدم، آخر مبارياته التحضيرية، قبل خوض نهائيات كأس العالم في روسيا، عندما يتواجه أمام نظيره، بلجيكا، اليوم، في مواجهة هي الأقوى بمدينة بروكسيل، في ظل قوة أصحاب الأرض، وترشيح الجميع لهم للمنافسة على كأس العالم، وفي ظل استمرارغياب نجم الفراعنة الأبرز، محمد صلاح، بسبب الإصابة.
المنتخب المصري أدى مرانا وحيدا في بلجيكا بملعب المباراة، بعد انتهاء معسكره القوي في مدينة بيرجامو الإيطالية والذي استمر 10 أيام كاملة، حيث يخوض المواجهة الهامة أمام بلجيكا بكامل النجوم، قبل العودة إلى القاهرة، تمهيدا للسفر إلى روسيا لخوض نهائيات المونديال.
وتشهد المباراة الهامة، الدفع بعصام الحضري في حراسة المرمى، وأمامه الرباعي، علي جبر وأحمد حجازي ومحمد عبد الشافي وأحمد فتحي في خط الدفاع، وطارق حامد ومحمد النني الذي تعافى من الإصابة التي تعرض لها بالتواء في الكاحل، إلى جانب عبد الله السعيد ورمضان صبحي في خط الوسط، ومحمود حسن تريزيغيه ومروان محسن في خط الهجوم.
منتخب الفراعنة، لعب مباراتين وديتين في معسكره الحالي والذي انطلق يوم 22 مايو الماضي في القاهرة، حيث تعادل إيجابيا أمام منتخب الكويت 1-1 ، قبل أن يتعادل سلبيا أمام نظيره الكولومبي بملعب أتلتي أزوري بمدينة بيرجامو الإيطالية، ويختتم مواجهاته الودية بمواجهة بلجيكا، ويأمل هيكتور كوبر، في تحقيق نتيجة إيجابية ترفع من الروح المعنوية للجماهير المصرية، خاصة وأن منتخب الفراعنة لم ينجح في تحقيق أي فوز معنوي في مبارياته الودية منذ تأهله لنهائيات كأس العالم، بعد الخسارة أمام البرتغال 2-1 والتعادل أمام اليونان سلبيا في شهر مارس الماضي بمعسكر أقيم في سويسرا.
ويسعى كوبر، إلى الخروج من دائرة الاتهامات والهجوم الشرس الذي يتعرض لها من وسائل الإعلام والجماهير في ظل اعتماده على طريقة دفاعية بحتة تجلت تماما أمام كولومبيا في ظل غياب هجومي تام، ويأمل المدرب في تحقيق المفاجأة والفوز على بلجيكا بأرضه ووسط جماهيره، والتأكيد على مدى قوة المنتخب المصري خاصة في تنظيمه الدفاعي الذي يصعب اختراقه، انتظارا لشفاء النجم محمد صلاح، أحد أبرز لاعبي كرة القدم في العالم حاليا، وقيادته للمنتخب المصري في كأس العالم.
بينما، يخوض المنتخب البلجيكي أول مباراة ودية في معسكره الحالي، أمام منتخب مصر، على أن يلي تلك المواجهة، مباراة أخرى أمام كوستاريكا يوم 11 يونيو الجاري، على أن يكون ختام اللقاءات الودية، أمام هولندا يوم 16 من نفس الشهر، حيث يأمل المنتخب القوي في تحقيق الفوز ببداية مبارياته الودية وإرسال رسالة للمنافسين على أنه قادم لروسيا من أجل المنافسة على اللقب. ومن المنتظر أن يخوض الفريق البلجيكي، الملقب بالشياطين، مواجهة مصر، بتشكيل قوي للغاية يضم، كورتوا في حراسة المرمى، وأمامه الرباعي ألدرفيلد وفيرتونخن وكومباني ومونييه في خط الدفاع، ووكيفين دي بروين وموسى ديمبلي وميرتنز وناصر الشاذلي في الوسط، وإيدين هازارد وروميلو لوكاكو في خط الهجوم، بينما تضم دكة البدلاء مجموعة من العناصر القوية للغاية في مختلف المراكز.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.