الفريق الركن الساعدي أيقونة الاحتجاجات رهن الإقامة الجبرية منذ ثلاثة أيام

0 67

بغداد – وكالات: كشف مصدر بوزارة الدفاع العراقية أمس، أن الفريق الركن عبدالوهاب الساعدي تم وضعه تحت الإقامة الجبرية، أو فيما يعرف عسكرياً بعقوبة “حجز الثكنة”.
وقال المصدر، إن الساعدي تحت هذا الحجز منذ ثلاثة أيام، مشيراً إلى أن وحدته العسكرية لا تسمح له بممارسة صلاحياته العسكرية ولا التواصل مع أحد.
وأضاف ان السلطات العراقية تتكتم على الخبر، خشية أن يكون له أثر في تأجيج الاحتجاجات في البلاد المتواصلة منذ أيام، نظراً للشعبية التي يتمتع بها الساعدي في الشارع العراقي.
ويعد الساعدي من القادة العسكريين الذين برزوا في الحرب ضد تنظيم “داعش” في السنوات الماضية، كما تقلد مناصب أمنية قيادية مختلفة في القوات الخاصة وجهاز مكافحة الإرهاب.
وكان الساعدي نقل نهاية سبتمبر الماضي إلى وظيفة إدارية بوزارة الدفاع، وهو ما اعتبره “إهانة وعقاباً”. وأغضب قرار نقل الساعدي العديد من مؤيديه وأثار احتجاجات، وأجج إلى جانب أسباب أخرى التظاهرات التي لم تشهد البلاد مثيلاً لها منذ سنين، وقد لوحظ خلال التظاهرات الأخيرة التي شهدها العراق رفع المحتجين صوراً للساعدي.

You might also like