الفشار… غذاء مثالي لمرضى الضغط والسكر يمنح إحساساً بالشبع ويمنع امتصاص الدهون

0 22

استشاري علاج طبيعي وسمنة: تناوله بكثرة يساعد في إنقاص الوزن 4 كيلوغرامات خلال أسبوع

القاهرة – رحاب أبو القاسم حامد:

يعتقد كثيرون أن تناول الفشار يؤدي إلى زيادة السعرات الحرارية، بالتالي زيادة وزن الجسم، لذا يتجنبه مرضى السمنة، لكن خبراء علاج السمنة خرجوا عن المألوف، حيث قاموا بدراسات أثبتت عكس هذا الاعتقاد. ومنها دراسة اكدت أن تناول الفشار بكثرة، يساعد في إنقاص وزن الجسم بمقدار 4 كيلوغرامات خلال أسبوع واحد فقط.
عن صحة هذه الدراسات والتجارب، فوائد ريجيم الفشار، أهميته الغذائية، تقنية استخدامه الصحيحة كنظام غذائي صحي، اجرت “السياسة”، هذا التحقيق مع عدد من المتخصصين وخبراء علاج السمنة والتنحيف.
يرى الدكتور محمد المنيسي، استشاري الجهاز الهضمي والكبد، أن مثل هذه الأنواع من الريجيم غير مقبولة صحياً، لأن أفضل الأنواع هو الذي يعتمد على عدد السعرات الحرارية القليلة، على تناول الطعام الصحي، بينما الفشار حبوب غنية بالأرجنين، يحتوي الكيلو غرام الواحد على 7550 سعراً حرارياً، إذا تم طهيها بالزيت، سوف تزيد السعرات الحرارية. كما أن الحبوب والأطعمة التي تحتوي على بروتينات ودهون عالية، لا يوجد بها كربوهيدات، وبالتالي تقلل من الوزن، لكن في نفس الوقت يوجد لها أخطار، تظهر عند توقف تناولها حيث يزداد الوزن مرة أخرى، لذا ننصح بتناول طعام متوازن ومسلوق، عدم ملء المعدة بالطعام، عدم الذهاب إلى النوم عقب تناول الطعام مباشرة

غير صحي
يؤكد الدكتور أحمد دياب، استشاري علاج السمنة والنحافة والتغذية العلاجية، أن استخدام الفشار في خفض الوزن، شائعة انتشرت مؤخراً، لأن كل مئة غرام من الفشار، يحتوي على 286 سعراً، أي يماثل وجبة العشاء التي تكتب في وصفات الريجيم، الفشار مثله كباقي المسليات، المكسرات، الترمس، سعراته الحرارية عالية. ويتفق مع ذلك الدكتور احمد حسن فرغلي، أخصائي تغذية علاجية وتنحيف، رافضا اللجوء إلى ريجيم الفشار معللاً رأيه بأنه ريجيم غير صحي، لا يحتوي على جميع العناصر الغذائية، كما أن تكرار الريجيم يودى إلي أمراض سوء التغذية.

أنظمة جديدة
بينما ينصح الدكتور ماهر احمد القبلاوي، استشاري العلاج الطبيعي والسمنة، بتناول الفشار بكثرة، لأنه ينقص وزن الجسم 4 كيلوغرامات خلال أسبوع واحد فقط. فكروا في ابتكار مجموعة جديدة من الأنظمة الغذائية، بدلاً من الأنظمة القديمة التي تعتمد على التقليل من الغذاء، التقليل من السعرات الحرارية، فتنبهوا إلى فكرة الشبع، عن طريق امتلاء المعدة بطريقة طبيعية حتى يشعر الإنسان به، وجدوا أن مئة غرام من ذرة الفشار، التي تعادل أقل من 140 سعرا حراريا، تعطي في نفس الوقت.
يضيف : كلما شعر مريض السمنة بالجوع، يتناول كمية من الفشار المطهو، من خلال برنامج غذائي، اسموه “ريجيم الفشار”، بدأوا بإدماجه مع البرامج الغذائية الأخرى، اذ يتناول مريض السمنة بين الوجبات كيس فشار كبير، اذا شعر بالجوع، ما يعنى امتلاء المعدة، منع الإمساك بالإمساك أثناء الريجيم، كما أنه بلا مضاعفات او مشاكل مرضية لمرضى السكر، الضغط، القلب. موضحا أن المريض يمكنه تناول ثلاث وجبات أثناء اليوم، ذات سعرات حرارية بسيطة جدا، تناول جميع الفواكه، عدا المانجو، التين، العنب، البرقوق، إذا تناول الألبان تكون قليلة الدسم، تناول الأسماك خالية الدهون، المشروبات بدون سكر، أو معلقة صغيرة منه أو من العسل الأبيض. كما يمكن دمج مجموعة من الأعشاب الحارقة للدهون مع الفشار، فمثلا في الصباح يتم تناول كمون مع الليمون، كرفس بالليمون، شاي أخضر مع أعشاب البردقوش، جنزبيل، قشر الرمان، كمون، نعناع، ما يساعد على فقد الشهية، حرق الدهون.
يتابع: يستخدم الفشار أيضا كعامل مساعد في الريجيم لأنه لا يخسس، بل يفقد المريض الشهية للطعام، يحرك الأمعاء، يمنع الإمساك، يحول دون امتصاص الدهون والسكريات، يعطي إحساسا بالشبع، بديل لعمليات تكميم المعدة وغيرها من العمليات، لكنه لا يناسب مرضى القولون العصبي. مشيرا إلى أن هذا الريجيم ليس له أية أثار جانبية، فالأطفال الذين يعانون من السمنة بدلا من تناولهم شكولاتة أو حلويات تفقده الشهية، يتناولون بدلا منها الفشار، الذي يقلل الوزن مع مرور الوقت. كاشفا بأنه يمكن لجميع حالات السمنة اللجوء الى هذا النوع من الريجيم، عدا مرضى السكر، لكن لا يجب ان يستمر هذا الريجيم لأكثر من أسبوع، حتى لا يحدث.

الأوقات المبهجة
تقول الدكتورة فرح حسين، استشاري التغذية العلاجية وعضو الجمعية الأوربية للتغذية الإكلينيكية، ان الفشار دائما ما يرتبط بالأوقات المبهجة، مثل، أعياد الميلاد، التجمعات العائلية، أثناء مشاهدة الأفلام، يعتقد أغلب الناس أنه يسبب السمنة وزيادة الوزن، لذا يعد من الممنوعات أثناء الحمية الغذائية، بينما الحقيقة انه يعتبر من الاختيارات الموفقة للتنحيف إذا تم استهلاكه بالطريقة الصحية. لافته إلى أنه يعتبر أفضل الوجبات الخفيفة، التي تساعد على الإحساس بالشبع والامتلاء، لاحتوائها على نسبة عالية مِن الألياف الغذائية.
تتابع: يفضل في حالة استهلاكه أن يكون بدون إضافة زيت، زبد، جبن، كراميل أثناء تحضيره، وأن تتم تسويته بطريقة الهواء الساخن أو الميكرويف، مع مراعاة تمليحه بالقليل من الملح، في هذه الحالة يصبح كوبا واحدا منه يحتوي على 30 سعر حراري فقط، في مقابل 90 سعر حراري في حالة تناوله بالزبد أو الزيت، اي ثلاثة أضعاف كمية السعرات الحرارية. مشيرة إلى أن هذا النوع من الريجيم، مفيد ليس فقط لأنه صحي لقلة سعراته الحرارية، لكنه أيضا يساهم في تحسين الحالة المزاجية، لأنه مصدر غني بالحمض الأميني تريبتوفان، الذي يعد الوحدة الأساسية لهرمون السيروتونين، الذي يطلق عليه هرمون البهجة أو السعادة، لذا يفيد في حالات اضطرابات النوم والأرق، كما يساعد الدماغ على إفراز مادة السيروتونين، التي تعمل على تحقيق التوازن العضوي، إيقاظ خلايا المخ، تحقيق التوازن النفسي.
ويحتوي الفشار أيضا على فيتامين ب، ك، أ، ما يعمل على تجديد خلايا الجسم الداخلية، كما يعد مصدرا غنيا جدا بأوميجا 3، المهم لرفع الوظائف المناعية، تحسين الذاكرة والوظائف الذهنية بشكل عام، علاج حالات القلق والتوتر أيضا، يساعد أيضا على ضبط مستوى السكر في الدم، تقليل الكوليسترول لخلوه من الدهون المشبعة، بجانب قدرته على ضبط سرعة ارتفاع نسبة الدم، ونظرا لكونه يحتوي على مضادات الأكسدة ضعف ما يحتويه نفس المقدار من الفاكهة أو الخضار، فهو يحمي الجسم من الإصابة بالأمراض الخطيرة، مثل، أمراض القلب والسرطان. كذلك يمد الجسم بالألياف اللازمة دون زيادة في الوزن، يساعد الجهاز الهضمي في التخلص من عسر الهضم والإمساك، كما يحتوى على نسبة عالية من البروتين، الفسفور، الكثير من الحديد، مقارنة بالبيض والسبانخ، لكن يجب تجنب تناوله لمن يعاني من القولون العصبي، الحساسية المفرطة، مشاكل الأسنان، التقرحات.

ريجيم الفشار

الافطار:
فنجان شاي بلبن أو شاي أخضر، كمية كبيرة من السلطة الخضراء، بيضة مسلوقة أو مئة غرام جبنة قريش، يضاف إليها أعشاب تساعد على حرق الدهون، مثل، زيت الزيتون المضاد للأكسدة، نعناع، شمر، حبة البركة، ما يساعد على حرق الدهون، بعدها يتم تناول الفشار.
* الغداء:
كمية كبيرة من السلطة الخضراء، معلقتين من الأرز أو المعكرونة، رغيف سن، بعد الانتهاء من تناول الطعام بساعة، يتم تناول كيس فشار كبير، معه نعناع أو كرفس بالليمون.
* العشاء:
تناول الفاكهة، عدا العنب، التين، البلح، البرقوق، بعد العشاء يتم تناول كمية من الفشار.

You might also like