“الفصائل”: المشاريع الاقتصادية لن تحجب الوجه الخبيث لـ “الصفقة” "حماس": تصفية القضية يعزز عدم الاستقرار ويفتح الباب نحو دورات عنف جديدة

0 42

رام الله، عواصم- وكالات: رفضت فصائل المقاومة الفلسطينية، استضافة البحرين، للورشة الاقتصادية التي دعت إليها الولايات المتحدة الأميركية، في 25 و26 من شهر يونيو المقبل، معتبرة أن المشاريع الاقتصادية، لن تحجب وجه “صفقة القرن” الخبيث.
واعتبرت الفصائل في مؤتمر صحافي أن القضية الفلسطينية، سياسية بحتة، وحقوق وطنية غير قابلة للمساومة والبيع.
وأكدت رفضها القاطع لكل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني، حيث أن التطبيع يمثل خيانة للقضية، وطعنة غادرة لتضحيات الشعب الفلسطيني.
وفي السياق ذاته، دعت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، إلى التقدم بمشروع قرار إلى القمتين العربية والإسلامية، بمقاطعة القمة الاقتصادية في البحرين، داعية كذلك، إلى الشروع في تنفيذ قرارات مقاطعة دولة الاحتلال الإسرائيلي.
من جانبه، قال المسؤول في حركة “حماس” باسم نعيم ، أمس، إن محاولات الإدارة الأميركية لتصفية القضية الفلسطينية “تعزز عدم الاستقرار وتفتح الباب نحو دورات عنف جديدة في المنطقة”.
وأضاف نعيم إن “أي أعمال أو مخططات تهدف لتجاوز الحقوق الأساسية للشعب الفلسطيني، وفِي مقدمتها حقه في الدولة المستقلة وعاصمتها القدس، وتقرير المصير، مصيرها الفشل الذريع”.
وفي السياق، اعتبرت حركة “الجهاد” الفلسطينية استضافة البحرين في تلك الورشة، “تطبيعا عربيا رسميا” مع إسرائيل.
وقالت: “فلسطين ومقدساتها لا تقايض بالأموال ولا بملء البطون أو الجيوب رغم معاناة الحصار والعقوبات على شعبنا، فهي قضية إجماع للأمة العربية والإسلامية ولا يمكن التنازل عنها”.
من جانبه، انتقد المجلس الوطني الفلسطيني، أمس، ورشة العمل الاقتصادية لدعم السلام مؤكدا اهمية ازالة الاحتلال الاسرائيلي وفقا لقرارات الشرعية الدولية. وفي السياق، رفض رجال أعمال فلسطينيون كبار حضور مؤتمر البحرين، مشددين على أن مطالبهم السياسية يجب تلبيتها في أي خطة لحل الصراع الاسرائيلي الفلسطيني.
من جانب آخر، تظاهر عشرات الفلسطينيين أمام مقر الممثلية الألمانية لدى السلطة الفلسطينية في مدينة رام الله، أمس، احتجاجا على قرار البرلمان الألماني تجريم حركة مقاطعة إسرائيل (BDS).
الى ذلك، اعتبرت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية أن “الاعتداء على المعتكفين في المسجد الأقصى من قبل سلطات الاحتلال وأذرعها، تصعيد خطير، وتدخل يهودي سافر في الدين الاسلامي.
وأمنيا… أطلقت البحرية الإسرائيلية، أمس، النار على مراكب الصيادين الفلسطينيين في عرض البحر بقطاع غزة. وأفادت هيئة الأسرى والمحررين الفلسطينيين بأن محكمة “سالم” العسكرية التابعة لسلطات الاحتلال الإسرائيلي، فرضت غرامة مالية قيمتها 50 مليون شيكل، على والدة الشهيد أشرف نعالوة.
وأعلن الجيش الإسرائيلي أمس أنه تم اعتقال تسعة فلسطينيين بالضفة الغربية، أمس، كما أصابت شخصا للاشتباه فى محاولته إلقاء زجاجة حارقة.

You might also like