الفضل:”أم المهازل”… زعم مشايخ الإخوان أن دعم الليرة التركية “واجب شرعي” نصحهم بأن يتبرعوا ولا يقذفوا بمدخرات المواطنين في "البالوعة"

0 3

“أم المهازل” … هكذا وصف النائب أحمد الفضل الدعوة التي وجهها بعض المشايخ ورجال الدين إلى المواطنين الكويتيين للتبرع لتركيا والاستثمار بها وتحويل عملاتهم إلى الليرة التركية وعدم بيع أي عقار مملوك لهم هناك حتى وإن فقد أكثر من نصف قيمته، بدعوى أنّ تحمّل المواطنين لتلك الخسائر يعتبر واجباً شرعياً مُلزماً لهم.
وقال الفضل في تغريدة له على “تويتر” أمس: “ليست لدينا ذرة كره أو حقد على تركيا أو شعبها وتحزننا جداً الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يمرون بها ونتمنى لهم وللعالم بأسره السلام والازدهار، لكننا نتساءل: أليس واجباً شرعياً كذلك دعم الاقتصاد المصري الذي يترنح منذ سنوات؟ وما بال اقتصادات الصومال واليمن وغيرها من دول إسلامية تعاني الفقر والجهل منذ عقود ولم تجد لها في شِرعة هؤلاء الدعاة أي ملاذ أو مُعين؟!”
وأضاف: “إنهم مشايخ الإخوان المسلمين التي تُظهر هذه الأزمات خبث سرائرهم، وتُبيّن بشاعة خوافيهم، وتكشف تقديسهم للحزب وتفضيله على الوطن ومصلحة المواطنين ، ونصيحتنا لهم أن يتبرعوا هم أولاً بحُرّ مالهم ويكونوا عبرة للناس قبل ان يقذفوا بمدخرات المواطنين في غياهب “البالوعة” التركية.. قال واجب شرعي قال ….”.
وكان عضو رابطة علماء الشريعة لدول مجلس التعاون الخليجي والداعية القريب من التيار الاسلامي د.ناظم المسباح قد اعتبر في سلسلة تغريدات له أمس على” تويتر ” أن “نصرة تركيا وقيادتها في هذه المحنة والوقوف معها لتجاوز الازمة الاقتصادية لا يصب في مصلحة تركيا فقط إنما يصب في مصلحة الأمة الإسلامية جمعاء”!
وأضاف المسباح: إن “ما فعلوه بضرب تركيا اقتصاديا كان متوقعا فأي دولة تحاول اتخاذ الاسلام منهجًا شاملًا لها تكون مستهدفة من أعداء الملة “!، مستشهدا بآية “ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم”.
وأشار إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان جاء برغبة الشعب التركي، وأنه قيادة متميزة ترفع شعار الإسلام ورايته لحل مشاكلها المتعددة.
لكن تغريدات المسباح أثارت ضجة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، اذ دشن مغردون (هاشتاغات عدة من بينها “غرد كأنك اخوانجي” و”ادعم تركيا تنصر أمتك!” و “الليرة تنهار” وجهوا فيه انتقادات الى اصرار قيادات الاخوان على توظيف الجوانب الشرعية لخدمة جماعتهم وقياداتها وقال أحدهم “انا استغرب ليش هالاستموات عشان تركيا مع ان اغلب الشعب التركي ينظر نظرة دونيه للعرب، احنا ساعدنا الاردن ومصر لكن ماكانت فيه دعوات من هالمطاوعة مع إن مصر والاردن يربطنا فيهم الدين واللغه والنسب والدم شي يحيّر والله “.
وقال آخر “ديرتك اولى بالدعم ..من متى صارت الاحكام الدينيه على كيفكم؟!”، وأضاف ثالث “صدق اللي قال ان الاخوانجيه وملالي طهران مصلحتهم واحدة”.
ورأى رابع أن “من يشتري الليرة هذه الايام كمن يحرق امواله”، مضيفا :” اتركوا عنكم المطاوعة هم يعملون فقط على تجييش الدهماء من الجهلة”.
وخاطب مغرد المسباح قائلا : “الله يجزاك خير شيخ ناظم ..دعم تركيا واجب شرعي لكن دعم البدون غير شرعي اتق الله”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.