الفضل لإعادة قيادي في “الداخلية” إلى عمله "شخصنة القضايا بداية فسادها"

0 61

طالب النائب أحمد الفضل وزارة الداخلية باعادة القيادي الذي كان قد مثل أمام النيابة للتحقيق معه في شبهات حول علاقته بأحد المغردين الذين يديرون حسابات بأسماء مستعارة على تويتر، وذلك بعد ثبوت براءة القيادي من التهم الموجهة اليه. وقال الفضل في سلسلة تغريدات له أمس: حينما اثرنا موضوع الحسابات الوهمية او الاخبارية المضروبة كان هدفنا تنظيف الساحة منهم وممن يساعدهم ويستخدمهم خصوصا اذا كانوا مسؤولين حكوميين سواء كانوا وزراء او موظفين مبتدئين دون أن نحدد شخصا بعينه.
واضاف: عندما تم استدعاء احد المسؤولين الكبار بوزارة الداخلية للنيابة باشتباه تعاطيه مع احد الحسابات الوهمية المشبوهة التي دأبت على الشتم والتعريض ونشر الاشاعات، طالبنا الحكومة منطقيا بتجميد ذلك المسؤول لحين انتهاء التحقيق معه فإما إدانة أو تبرئة دون إساءة أو ذكر اسم ذلك المسؤول. وتابع قائلا: الآن وبعد استبعاد النيابة لاسم ذلك المسؤول من قضية الحسابات الوهمية المسيئة وبراءة ساحته منها، وجب علينا مطالبة الحكومة بارجاعه الى منصبه تمسكا بالحيادية والانصاف وحفظا لكرامة وسمعة من تمت تبرئته، مضيفا: ان “شخصنة القضايا هي بداية فسادها.. ولا نود لقضاينا أن تفسد”.

You might also like