الفضل لـ”السياسة”: نواب “النزوات الانتخابية” يريدون حل المجلس أكد أنهم يأملون بانتخابات تأتي بـ"ربعهم" ليشكلوا أغلبية ويمارسوا "البلطجة"

0 128

الكويت مُقبلة على كارثة إن لم توضع خطط لاستيعاب 250 ألف كويتي بسوق العمل خلال 7 سنوات

كتب ــ عبد الرحمن الشمري:

في مواجهة حمى التصعيد المتعجلة وغير المبررة التي أصابت الأقلية في مجلس الامة ضد سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد، أكد النائب أحمد الفضل أن محاولات إجبار رئيس الوزراء الجديد على طريقة “إما العفو الشامل عن المحكومين في قضايا اقتحام المجلس وغيرها وإما عدم التعاون” إنما تندرج تحت عنوان التأزيم الذي دأبت عليه ثلة من الأعضاء.
وقال الفضل في تصريح إلى “السياسة” أمس: “إنهم لا يطيقون هذا المجلس ويعتقدون أن حله يصب في مصلحتهم الانتخابية، ومن ثم يريدون حله من أجل ان ينتخبوا مرة اخرى مع ربعهم ويشكلوا اغلبية ليمارسوا البلطجة”.
وأضاف: “كل يقاتل من اجل هدفه، فهم يقاتلون ونحن سنقاتل لتحقيق هدفنا، ومن يريد استجواب رئيس مجلس الوزراء لن يمنعه أحد لكن من حق النواب غير المقتنعين أن يضعوا فلاتر للاستجوابات، فليس على مزاج النائب يفرض الاستجواب على جدول الاعمال”.
وشدد على أن “النواب يعملون منذ أشهر على دراسة القوانين المطروحة على جدول الاعمال ومن ثم لا يمكن القبول بأن يأتي نائب لديه نزوات انتخابية ويحل المجلس هذا لا يجوز”.
في شأن آخر، حذَّر الفضل الجهات الحكومية من مغبة عدم وضع آلية واضحة لاستيعاب ما يزيد عن 250 ألف شاب كويتي يتوقع التحاقهم بسوق العمل خلال السنوات السبع المقبلة.
ورأى الفضل في تصريح الى الصحافيين أن الكويت مقبلة على كارثة ان لم توضع خطة استيعابية لتوظيف هذه الأعداد التي ستتخرج خلال السنوات السبع المقبلة.
ولفت إلى أن وجود هذا العدد من العاطلين سيقودنا الى مشكلات عديدة لا تُحمد عقباها الأمر الذي يتطلب الاستعداد للأمر ووضع خطة متكاملة تتماشى مع زيادة الخريجين.

You might also like