الفلكي الشامي لـ “السياسة”: حركة الكواكب سبب الحروب والنزاعات والتظاهرات في العالم توقع في 2020 تفكك دول وظهور أخرى وزوال اتحادات

0 98

* المشتري كوكب الفرح والمرح والصحة والسعادة أما زحل فهو النحس الأكبر
* الطاقات المرئية وغير المرئية تؤثر على الإنسان وتغيُّر حاله إيجاباً وسلباً
* طاقة الشفاء تتضاعف عند تلاوة آيات الشفاء الست بعد التسبيح بأسماء الله الحسنى
* تجنبوا الحسد بالأشكال الهندسية لقدرتها على عكس الطاقات السلبية والوقاية من النحس

القاهرة – أحمد القعب:

الطاقات المرئية وغير المرئية علم كبير يغفل عنه الكثيرون، قبل 80 عامًا كان يُدرس في الأزهر الشريف، لأنه كان يستخدم في تفسير كثير من الظواهر الطبيعية، وحال الإنسان وسلوكياته، ويحدد ويفسر الظواهر الحالية ويسرد حقائق مستقبلية،هذا العلم عادت الروح إليه من جديد مؤخرا.
عن أهمية تلك الطاقات، طاقة الكلمة، والفكر، والنية، والدعاء بأسماء الله الحسنى، وكيفية الاستفادة منها، التقت “السياسة”رئيس شعبة الطاقات غير المرئية بالجامعة الأميركية بالقاهرة ورئيس الاتحاد العربي الأفريقي للفلكيين الدكتور محمود الشامي، فأكد أن حركة الكواكب وزواياها تعتبر من أهم مصادر الطاقات السلبية،ومنها ما يكون سببا للحروب،والنزاعات والمظاهرات بسبب الترددات السلبية التي تولد خللا في عقول الناس، متوقعا ظهور مناضلين مثل نيلسون مانديلا، وانهيار اتحادات أو كيانات وشركات،وظهوردول جديدة، وفيما يلي التفاصيل:

ما المقصود بالطاقات غير المرئية؟ وما أنواعها؟
يقصد بها، كل ما يؤثر فينا ولا نراه، أما أنواعها في تتمثل في الطاقة الكونية أو الأثيرية أو حركة الكواكب وزواياها وتأثيرها على الكون والأرض وما عليها من إنسان وحيوان ونبات، كذلك الحروف والأسماء والكلمات وما لها من تأثير على الإنسان إيجابا وسلبا والأرقام أو الطاقة الرقمية وما تحمله من ذبذبات وترددات أيضًا بالسلب والإيجاب، والطاقة الكهرومغناطيسية الأرضية وما تسببه من مرض أو خلل في سلوك الإنسان ووظائف الأعضاء إضافة إلى”طاقة المكان”وطاقة هندسة التشكيل الحيوي التي تُدرس بالجامعات الآن.
ما مصادرها؟
تأثير حركة الكواكب على الناس والأرض،وطاقة المكان “الطاقة الكهرومغناطيسية الأرضية”و كل الأجهزة الكهربائية وملوثاتها الكهرومغناطيسية مثل التليفزيون،والثلاجة،والتكييف إلى آخره، يضاف إليها المس،والسحر،والحسد مما ذكر في القرآن.
ما علاقتها بالإنسان؟
حركة الكواكب وزواياها تعتبر من أهم مصادر الطاقات السلبية، منها ما يكون سببا للحروب والنزاعات،والوقفات الاحتجاجية،والتمرد،والمظاهرات بسبب الترددات السلبية التي تولد خللا في عقول الناس، هذا الخلل مرتبط بالعواصف الشمسية التي تصاحب الزوايا القائمة والمستقيمة،والثلاث قوائم كما ذكرها الدكتور مصطفي محمود، أيضًا تراجعات الكواكب التي ذكرت في القرآن الكريم في قوله تعالى، بسم الله الرحمن الرحيم “فلا أقسم بالخنس الجوار الكنس”، التكوير آية 16، فكما جاء في التفسير، فالخنس أي التراجع والجواري عندما تكون الكواكب بحركة أمامية.
هل للرجال طاقات تختلف عن الإناث؟
تتأثر جينات الذكر، والأنثى، والإنسان عمومًا، والحيوان، والنباتات بالطاقات غير المرئية، ويذكر الشيخ محمد بخيت المطيعي مفتي الديار المصرية الأسبق في كتابه “توفيق الرحمن بين ما قاله علماء الهيئة وما جاء في الأحاديث الصحيحة وآيات القرآن”، “أن جميع الحوادث في هذا العالم خيرها وشرها، صلاحها وفسادها، وجميع أشخاصه وأقواله، وصوره وقواه، ومدد بقاء أشخاصه وجميع الأحوال العارضة لها، وتكون الجنين ومدة بقائه في بطن أمه وخروجه إلى الدنيا،وعمره ورزقه وشقاوته إلى آخر ما قدمناه، إنما هي بتأثير حركات الكواكب بقوة أودعها الله فيها بإذنه وخص كل كوكب ونجم بقوه تؤثر أثرًا خاصًا، ليس لكوكب تأثير في شيء، بل التأثير كله لله تعالى وحده،لكن لا مانع أن الله تعالى أودع في كوكب معين عند ظهوره على حال معين في وقت معين قوة وخاصية فيه تؤثر بإذن الله تعالى في وقت معين على حال معين علامة ودليل على حدوث أمر معين”.
هل يوجد من لديهم طاقة خير ومن يمتلكون طاقة شر؟
بالطبع، فكوكب المشترى كوكب الفرح، والمرح، والصحة، والسعادة، والسرور، والوفرة، يسمى “السعد الأكبر”، حسب الفلكيين القدامى، أما زحل فأطلق عليه “النحس الأكبر”، فلكل كوكب تأثير من موقعه على كل الأبراج بحسب البيت الذي يقع فيه.
كيف نعزز طاقات الخير ونتحاشى طاقات الشر؟
نعزز طاقات الخير بتفعيل قانون الجذب العام ونجذب لأنفسنا كل الطاقات الإيجابية بمجرد التفكير فيها، لأن الإنسان كالمغناطيس يجذب لنفسه ما يشبهه،ونتحاشى طاقات الشر بمعرفة أحوال الكواكب، فإن الله تعالى ذكر في سورة الفلق “قل أعوذ برب الفلق من شر ما خلق ومن شر غاسق إذا وقب”وغاسق أي القمر، إذا وقب يعني إذا اختفى، فلكيًا يعنى وقت “المحاق”.
ففي أي وقت يختفي القمر، كلنا يعلم أنه يولد هلالاً ثم يأخذ في الزيادة إلى أن يكتمل بدرًا ثم يأخذ في النقصان إلى أن يختفي في آخر يومين في الشهر العربي، أي أن الله عز وجل يوجه رسالة أن هذا الوقت فيه شر لذا يجب أن تستعيذ بالله ونستعين به “فهل هناك أوضح من ذلك أو أصدق من كلام الله الذي ليس به شك أبدا”.
كيف نطوع استخدام الطاقات غير المرئية؟
5 أوقات منها وقت “المحاق”والـ 4 أوقات الأخرى كأوقات خلو المسار وقت اكتمال القمر بدرًا، والكسوف، والخسوف، وتراجع الكواكب،بناء عليه لو أقمنا صلاة الكسوف وقت الكسوف وصمنا وقت اكتمال القمر بدرًا “13 و14 و15” من كل شهر عربي هجري كما أوصانا رسول الله صل الله عليه وسلم واستعذنا بالله من شر يومي المحاق ودعونا الله بأسمائه الحسنى، كما أمرنا، لتغير الحال إلى أفضل حال وتغيرت إلى 180درجة وتلاشت الشرور، وعم الخير والسعادة على الإنسان.

الحاضر والمستقبل
ما علاقة تلك الطاقات بالحاضر والمستقبل؟
تفعيل طاقة المكان، وطاقة الزمان،وطاقة الإنسان بوعي اختيار الأوقات المناسبة لإمضاء العقود، والاتفاقيات، والزواج، وإجراء العمليات الجراحية، وحتى الحروب، لذا يجب أن نعلم لغة الطاقات غير المرئية، وحتى نتفادى الشرور ونضمن النجاح بتوجيهات رب الكون ونفعل القوانين الكونية،نحترمها،ونلتزم بنصوصها لنضمن الفوز.
هل لتلك الطاقات تدخلا في حياة الإنسان صحيًا ونفسيًا؟
بطاقة الكلمة، وطاقة الفكر،وطاقة النية،وطاقة الدعاء بأسماء الله الحسنى، لأن لكل شخص اسم معين من أسماء الله الحسنى، وتتناسق،وتتفق،وتناغم ترددات اسمه واسم أمه، وبتفعيل تلك الطاقات تتحسن نفسية الإنسان وصحته، لأن العلم أثبت تأثير أسماء الله الحسنى والقرآن ذكر ذلك، كما أن طاقة الشفاء تتضاعف عند تلاوة آيات الشفاء الست بعد ذكر التسبيح بأسماء الله الحسنى وهي، “ويشف صدور قوم مؤمنين”، سورة التوبة، آية 14. “وشفاء لما في الصدور وهدى ورحمة للمؤمنين”، سورة يونس، آية 57. “يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس”، سورة النحل، آية 69. “وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ولا يزيد الظالمين إلا خسارا”، سورة الإسراء، آية 82. “وإذا مرضت فهو يشفين”، سورة الشعراء، آية 80. “قل هو للذين آمنوا هدى وشفاء”، سورة فصلت، آية 44.
ما طبيعة الهالة الضوئية التي تحيط بالإنسان؟
هالة الإنسان عبارة عن إشعاعات ضوئية يوّلدها الجسد، تغلفه من شتى الجهات، ذات شكل بيضوي، ألوانها متداخلة فيما بينها مثل ألوان الطيف، وتعد بمثابة سجل طبيعي تدوَّن عليه رغبات الإنسان،وميوله،وعواطفه،وأفكاره،ومستوى رُقيّه الخلقي والفكري والروحي، كما تنطبع عليه صورته الصحية لأنها تتأثر بأسقام الجسد،وعلله،وآلامه من جهة الألوان الصادرة عنها وشكلها،وما تتعرض له من انبعاج أو اضطراب.

استخدام الطاقات
ما طرق تغيير الحالة النفسية والجسدية للإنسان باستخدام الطاقات؟
نختار المكان الصحيح، ونضبط طاقة المكان بأن نبعد السرير عن الحائط بمسافة لا تقل عن 50 سنتيمترًا، نختار مكانا للنوم بعيدا عن الحمام، بعدما نستخدم المرآه نغطيها لأنها تعكس الطاقات الموجودة في الغرفة،نضع بعض الملح على ورقة بيضاء غير مسطرة،نختار التوقيت المناسب لأي عمل، واتفاق، وامضاء على عقود، وأي بداية في غير أوقات خلو المسار، واكتمال القمر بدرًا، والكسوف والخسوف، والمحاق، وتراجع أحد الكواكب، ولابد من وجود مرجع أو مستشار فلكي لمساعدتنا، ثم نضبط طاقة الإنسان من خلال طاقة الكلمة،طاقة النية،طاقة الفكر،واستخدام سبيكة زحل ليحدث توازن في جميع أعضاء الجسم،وينتج عنه راحة نفسية رائعة،ونجاح في مسارات الحياة فتتفتح كل بوابات الطاقات السبع.
ما تلك البوابات؟
“الجــــــــذر أو الجذع”وهي منطقة أسفل الظهر، ” السرة، والقلب والبلعوم والعين الثالثة ” وهي منطقة ما بين العينين و الدماغ. كما تتصل هذه المراكز بـ 12 مسارا داخل الجسد لإيصال الطاقة إلى كل أجزاء الجسم على شكل أنماط اهتزازية.
ما معنى”طلتك”علينا حلوة ؟
الإنسان المحمل بطاقة إيجابية يعكسها على محيطه، لأن الإنسان يؤثر ويتأثر بكل ما يحيط به، بالتالي فهذه الجملة حقيقية وواقع نعيشه.

علاج “الحسد”
ما حقيقة آلية علاج “الحسد”؟
عبارة عن أشكال هندسية، تعمل على توازن أعضاء الجسم،وتحفيز جهاز المناعة وكل الغدد على العمل، لعكس الطاقات السلبية والنحوس عن الإنسان.
ماذا عن عملية الفحص الفلكي للإنسان؟
الفحص الفلكي، هذا العلم كان يدرس في الأزهر الشريف حتى عام 1936، وتعني عملية فحص فلكي بطريقة علمية صحيحة، يتبين من خلال الخارطة نقاط الضعف،ونقاط القوة،وأوقات ازدهار الإنسان،وتأثير اسمه عليه سلبا و إيجابا،من ثم كيفية التخلص من أي نحوس تعترضه.
هل يوجد علاج باستخدام الطاقات؟
نعم، العلاج هو الثقافة الفلكية،وكيفية التعامل معها باستخدام كل الطاقات، “طاقة المكان،والزمان،والإنسان،وتفعيل طاقة الكلمة،والنية،والفكر”، فنكون أمام السهل الممتنع، فقط نفهم،نفكر،نتعلم حتى ننجح ونزدهر.
هل تلك الطرق تتعارض مع الدين؟
الشفاء بأسماء الله الحسنى أمر وتوجيه من الله لأنه قال “ولله الأسمـــــاء الحسني فادعوه بها”، الدعاء يغير القدر فلا تعارض، عندما يقال إن هناك شرا في وقت معين ويجب أن تستعين وتستعيذ به نقول بسم الله الرحمن الرحيم “قل أعوذ برب الفلق من شر ما خلق ومن شر غاسق إذا وقب ومن شر النفاثات في العقد ومن شر حاسد إذا حسد”، فلا تعارض، لأن القوانين الكونية من صنع الله.

توقعات 2020
ما أهم تنبؤات 2019 والعام 2020؟
من بعض توقعاتنا في يناير 2018 جريمة داخل الكنيسة محورها رجال الدين، حدث أن قسيسا قتل قسيسا آخر وذلك نادرًا ما يحدث، فضيحة مالك “فيس بوك”، فوجئت بمحاكمته بمجلس الشيوخ الأميركي، صعود نجم محمد صلاح وقد حدث.
أما عن عامي 2019 و2020 فمزيد من ظهور بطولات عربية أفريقية، واتحاد دول وتفكك دول، وانتهاء حكم في بعض الدول مثل الجزائر، وظهور مناضلين من أجل الحريات جدد مثل نيلسون مانديلا، وانهيار اتحادات أو كيانات أو شركات،وظهور اتحاد كيانات أو شركات أو دول جديدة، وظهور غاز وبترول وآبار الغاز والنفط، وارتفاع ملحوظ في اقتصاد دول الشرق الأوسط.

التأمل ضرورة للانسان
You might also like