كاظمة يعبر عقبة الجهراء في المجموعة الثانية

القادسية والسالمية يقتسمان صدارة كأس ولي العهد كاظمة يعبر عقبة الجهراء في المجموعة الثانية

كتب – سيف الدين منصور ومحمد ابراهيم:
اقتسم القادسية والسالمية صدارة المجموعة الثانية لكاس ولي العهد بعد ان اكتسح الاصفر نظيره التضامن 6/1 وفوز الرهيب على النصر 2/صفر في ختام الجولة الثالثة للبطولة، بينما عاد كاظمة لسكة الانتصارات بعبوره عقبة الجهراء بثلاثة اهداف مقابل هدف، فيما تعادل كل من الساحل وخيطان بهدف.
سجل للاصفر في مرمى العنيد احمد الرياحي 9 و82 ضربة جزاء وتياغو 16 و48 وصالح الشيخ 23 وخالد القحطاني 44، وتالق عمر حبيتر وسجل هدفين (4 و75) للسفير في مرمى ابناء القصر الاحمر، بينما احرز هدفي السالمية في مرمى النصر عدي الصيفي 9 ونايف زويد 45 من ضربة جزاء ، فيما سجل الهدف الثالث جوليانو 58، وسجل محمد سعد هدف الخاسر.
بهذه النتائج رفع الملكي رصيده الى 7 نقاط متساويا مع السماوي، ووصل البرتقالي الى النقطة 6 وهو نفس رصيد ابناء القصر الاحمر، بينما بقي العنابي على رصيد 3 نقاط بالتساوي العنيد، واقتنص كل من الساحل وخيطان اول نقطة لهما.

كاظمة يقلب الطاولة على الجهراء
وفِي مباراة الجهراء وكاظمة علت وتيرة الإثارة مبكرا بين الفريقين الطامحين لاقتناص النقاط الثلاث بغية تعزيز حظوظهما في قطع احدى بطاقتي التاهل لقبل النهائي حيث اعتمد الفريقان نهجاً هجومياً، فاعتمد الجهراء على توريس بالهجوم ومن خلفه الثلاثي فيصل زايد، محمد سعد واحمد هشام مع مساندة عبيد رافع القادم من الخلف.
بالمقابل دفع البرتغالي توني مدرب كاظمة بعبد الله الظفيري مع جيلسون دياز بالهجوم مع مساندة عمر الحبيتر وجوليانو من وسط الملعب.
مع اندفاع الفريقين لخطف زمام المبادرة الهجومية مع الدقائق الاولى نجح البرتقالي في خطف هدف مبكّر وسريع مع الدقيقة الرابعة عن طريق عمر الحبيتر الذي تسلم الكرة وسدد كرة قوية سكنت شباك بندر سليمان.
أربك الهدف حسابات الجهراوية لدقائق قبل ان يدخلوا اجواء اللقاء بعدة هجمات منظمة ضاعت أولاها من محمد سعد الذي عاد بالجهراء للمباراة مع الدقيقة ١٣ بإدراك التعادل بعد تمريرة توريس الراسية لمحمد سعد الذي لم يتوان في ايداع الكرة شباك حسين كنكوني.
جاء الأداء سجالا بين الفريقين بعد التعادل مع افضلية نسبية لكاظمة الذي سقط مهاجموه في مصيدة التسلل كثيرا ليلغي حكم اللقاء هدفاً لجيلسون اعترض عليه اللاعبون والجهاز، بالمقابل حاول الجهراء الا ان فرصه لم تترجم لخطورة باستثناء راسية فيصل زايد التي مرت بسلام على مرمى السفير.

اثارة متجددة
تجددت ملامح الإثارة مع انطلاقة الشوط الثاني الذي شهد تفوقاً من جانب البرتقالي مع انطلاقته لاسيما بعد نجاح جوليانو في خطف الهدف الثاني بالدقيقة ٥٨ من تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء.
دكة البدلاء

لجأ بونياك مدرب الجهراء لدكة البدلاء لتنشيط صفوفه فأشرك عبد الله سلامة وفايز الظفيري بدلا عن ابراهيم العتيبي واحمد هشام من اجل تنشيط الوسط والهجوم.
ومع اندفاع الجهراء للبحث عن هدف التعديل وجد كاظمة ضالته في المساحات الخالية خلف دفاعات أبناء القصر الأحمر وتبارى لاعبا كاظمة جيلسون وعبد الله الظفيري في اضاعة للفرص السهلة الى ان نجح المتألق عمر الحبيتر في الدقيقة 75 من تسجيل هدف التعزيز من هجمة عكسية مرتدة.
لجأ البرتغالي توني اوليفيرا للأوراق البديلة فأشرك العائد من الإصابة مشاري العازمي بدلا عن جوليانو لتنشيط الوسط والاستفادة من خبرات العازمي.
وكاد فيصل زايد يقلص الفارق ويعيد الجهراء للمباراة في مناسبتين مع الدقيقة ٨٠ تصدى كنكوني لمحاولته فيما تكفل القائم بإبعاد الفرصة الثانية بالدقيقة ٨٥.
في الوقت الذي حملت فيه محاولات البرتقالي المرتدة ملامح الخطورة لولا يقظة الدفاع الذي حرم عبد الله الظفيري من تسجيل الرابع.

سداسية للأصفر
وفي لقاء القادسية والتضامن لم يجد لاعبو الاصفر اي صعوبة في تخطي نظيرهم، حيث نجح احمد الرياحي في تسجيل هدف السبق في الدقيقة 9 من تسديدة قوية، وفي الدقيقة 15 عزز تياغو تقدم فريقه من كرة جميلة، وفي الدقيقة 23 نجح صالح الشيخ من الهدف الثالث لفريقه، وقبل النهاية بدقيقة سجل خالد القحطاني الهدف الرابع، في المقابل حاول العنيد من مجاراة فريقه ولكن من دون فائدة، واستمر الحال نفسه في الشوط الثاني تفوق اصفر ومحاولة من التضامن ، وفي الدقيقة 48 سجل تياغو الهدف الخامس فيما اختتم السداسية الرياحي من ضربة جزاء احتسبها الحكم لصالحه وقبل النهاية سجل التضامن هدف حفظ ماء الوجه.

المطوع يغادر الملعب
غادر بدر المطوع ملعب المباراة قبل البداية حيث وصل متاخراً وعندما وجد نفسه خارج التشكيلة غادر ارض الملعب.
كما طرد الحكم اداري التضامن محمد العدواني بعد تكرار اعتراضه المتكرر على القرارات.