القاهرة تحتفي برباعيات فريد الدين العطار

0 146

صدر كتاب “الرباعيات المختارة لفريد الدين العطار” عن دار “آفاق” للنشر والتوزيع بالقاهرة بترجمة للدكتورة منال اليمني عبد العزيز.
يشتمل هذا الكتاب على ترجمة لخمسمائة رباعية من رباعيات الشيخ الصوفي الإيراني الكبير فريد الدين العطار النيسابوري المولود 627 هجرية. ويعد العطار من أكبر شعراء الرباعيات في تاريخ الأدب الفارسي، فقد نظم ستة آلاف رباعية. ولما كانت كثيرة العدد، متنوعة المضامين والأغراض، تنطوي على بعض الأمور الغامضة، فقد صعب على المريدين الإحاطة بها، وفهمها.لذا طلب منه بعض أصحابه المقربين أن يختار مجموعة من هذه الرباعيات، ويرتبها، ويصنفها، ليسهل عليهم الإلمام بها، والإفادة منها. امتثل العطار لهذا الطلب، واختار ألفي رباعية ونظمها وبوبها في خمسين بابا، وسماها “مختار نامة” أي مختارات.واختارت الدكتورة منال مجموعة من هذه المختارات التي تتناول في مجملها بعض المفاهيم العرفانية مثل: التوحيد والعشق والحيرة والخمر، إضافة إلى بعض المفاهيم العرفانية الأخرى التي عرفت بها في مقدمتها للكتاب. من الرباعيات المترجمة: أطوف حول الجنون في عشقك، وأخرج من دائرة العقل، لقد سبحت في دم قلبي أمدا طويلا، جريت أنت في دمي، وأنا أطوف في الدمنإلى متى تؤذيني أنا المبتلى؟ إلى متى تشهر السيف في وجهي أنا المضطرب؟ إنني لست منتبها، ولا فاقد الصواب بسبب الحيرة، ولو أنني لا أتكلم أبدا، فإنك تعلم حالي جيدا ما أكثر ما أدمى قلبي على بابك! ولم يصدر صوت من خلف الحجب فحواه: من أنت؟ إذا نظرت إلي أنا المهموم، فإنني سوف أعيش خالدا، حتى إذا مت.

You might also like