السيسي أكد أن أمن الخليج جزء لا يتجزأ من الأمن القومي المصري

القاهرة وأبوظبي تدعوان إلى ستراتيجية لتجفيف منابع الإرهاب السيسي أكد أن أمن الخليج جزء لا يتجزأ من الأمن القومي المصري

العاهل البحريني بدأ زيارة خاصة للإمارات … وتعزيز التعاون البرلماني بين مصر وسلطنة عمان

عواصم – وكالات: دعت مصر والإمارات إلى ستراتيجية لتجفيف منابع الإرهاب، فيما أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أن علاقات البلدين تمثل نموذجا مثاليا للتعاون الستراتيجي.
وعقب محادثات أمس بالعاصمة الإماراتية أبوظبي، مع نائب الرئيس رئيس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد، وولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد، ذكر الحساب الرسمي لأخبار الشيخ محمد بن زايد على “تويتر”، إن الشيخ محمد بن راشد والشيخ محمد بن زايد، بحثا مع الرئيس المصري في تعزيز العلاقات الأخوية وعددا من القضايا الإقليمية والدولية.
من جانبه، قال المتحدث الرئاسي المصري بسام راضي، إنه تم عقد محادثات ضمت وفدي البلدين، أعرب خلالها الشيخ محمد بن راشد، والشيخ محمد بن زايد، عن اعتزازهما بالعلاقات الوثيقة والروابط الأخوية التى تجمع الدولتين والشعبين الشقيقين، كما أكدا حرصهما على تعزيز أطر التعاون الثنائي بين البلدين في مختلف المجالات بما يحقق مصالحهما المشتركة.
وطلب السيسي نقل تحياته لرئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد، مؤكداً ما تمثله العلاقات بين مصر والإمارات من نموذج مثالي للتعاون الستراتيجي البناء بين الدول العربية، ومشيداً بدور الإمارات الفعال فى تعزيز التضامن والعمل العربى المشترك.
وذكر راضي، أن المحادثات بين الجانبين شهدت بحث تعزيز العلاقات الثنائية في مختلف المجالات وسبل تطويرها، كما تم استعراض آخر المستجدات على صعيد القضايا الإقليمية والملفات السياسية ذات الاهتمام المشترك، حيث توافقت رؤى الجانبين بشأن أهمية التصدى بحزم لظاهرة الإرهاب والفكر المتطرف، وتعزيز العمل العربي المشترك لمكافحة تلك الآفة التي باتت خطراً يهدد أمن واستقرار المنطقة بأسرها، وذلك من خلال وضع ستراتيجية شاملة تهدف إلى تجفيف منابع الإرهاب، عبر منع التنظيمات الإرهابية من الحصول على السلاح والمال والمقاتلين، فضلاً عن منحهم الغطاء السياسى وتوفير المنابر الإعلامية لهم.
وأكد الشيخ محمد بن راشد والشيخ محمد بن زايد، دعم الإمارات ومساندتها لمصر في حربها ضد الإرهاب، باعتبارها مركز ثقل الأمن والاستقرار في الوطن العربي.
كما أكد الجانبان حرصهما على استمرار التنسيق والتشاور المكثف، للتصدي للتحديات والأزمات التي تواجه الأمة العربية، والتدخلات في الشؤون الداخلية لدولها، على نحو يستهدف زعزعة أمن واستقرار المنطقة وشعوبها، وأكد السيسي حرص مصر على أمن الخليج، مشدداً على أنه يعد جزءاً لا يتجزأ من الأمن القومي المصري.
وأضاف، أن الجانبين أعربا عن دعمهما لجهود التوصل إلى حلول سياسية لمختلف الأزمات التي تعاني منها المنطقة، مشددين على دعم سيادة تلك الدول وحكوماتها المركزية على أراضيها والحفاظ على وحدتها وحماية مقدرات شعوبها، وبناء المؤسسات الوطنية بها وتعزيز تماسكها.
وكان السيسي أكد لرجال الأعمال العمانيين، خلال لقائه بهم بمقر إقامته في آخر أيام زيارته لسلطنة عمان، أن السوق المصري يوفر فرصا استثمارية كبرى، مثمنا حكمة القيادة العمانية التي تحظى بتقدير كبير من الشعب المصري، مستعرضا ما يجرى تنفيذه فى مصر من مشروعات قومية كبرى، مؤكداً أن ما تشهده حالياً مصر من تقدم وتطور يرجع بالأساس إلى رغبة وإرادة الشعب المصرى وإصراره على تحقيق التقدم والنمو والحفاظ على الاستقرار. من جانبه، أقام السلطان قابوس بن سعيد، ببيت البركة، حفل عشاء خاصا تكريمًا للرئيس السيسي والوفد المرافق له، حضره عدد من كبار المسؤولين العمانيين، حيث ودّع السلطان قابوس الرئيس السيسي، معربا عن خالص تمنياته بالتقدم والرخاء والازدهار لمصر، بينما أعرب السيسي عن شكره وامتنانه لحفاوة الاستقبال وكرم الضيافة التي أحيط بها خلال زيارته.
من جانبه، ثمن نائب رئيس مجلس الشوري العُماني محمد أبوبكر الغساني، للوفد الإعلامي المصري المرافق للسيسي، التعاون المشترك بين مجلسه ومجلس النواب المصري، منوها بأن وفدا من المجلس العماني سيتوجه الأسبوع القادم للقاهرة لتعزيز التعاون المشترك.
في غضون ذلك، وصل ملك البحرين حمد بن عيسى، إلى الإمارات في زيارة خاصة. وذكرت وكالة الأنباء الإماراتية “وام”، أن ممثل الحاكم في منطقة الظفرة الشيخ حمدان بن زايد، كان في استقبال الملك حمد بن عيسى لدى وصوله إلى الإمارات.