القحطاني لحمد بن جاسم: تتباكى بدموع التماسيح على مجلس التعاون قطر أكدت أن قرار تسلحها سيادي وتسعى إلى الاستعانة بمقاتلات بريطانية لتأمين مجالها الجوي

0 5

عواصم – وكالات: رد المستشار في الديوان الملكي السعودي سعود القحطاني، على تصريحات وزير الخارجية القطري السابق الشيخ حمد بن جاسم، الذي حاول تحميل دول المقاطعة مسؤولية أزمة دول الخليج، والإضرار بمجلس التعاون الخليجي.
واعتبر القحطاني في سلسلة تغريدات على حسابه في “تويتر”، أن الوزير السابق يتباكى بدموع التماسيح، قائلاً “يتباكى بدموع التماسيح على مجلس التعاون، ويدعي أننا نخالف أنظمة المجلس التي يجب أن تكون بالإجماع. يقول هذا الكلام التافه لأكثر من نصف دول المجلس التي قاطعته! فأين كان الصف الخليجي الموحد الذي يدعي حين استمرت قطر بالنهش فيه كالسرطان القاتل”.
ورداً على وصف حمد بن جاسم الملك سلمان بكبير العائلة الخليجية، قال القحطاني “صدق وهو كذوب، حين قال إن خادم الحرمين الشريفين هو كبير العائلة الخليجية. وصدق حين تكلم عن حكمته. ومن حكمته أنه أيقن أن لا فائدة من الصبر على الصغار، وأن تأديب الصغير جزء من تربيته وتقويمه”.
كما رد على تساؤل بن جاسم، حول الأدلة ضد سياسة الدوحة، قائلاً: “يقول أين الأدلة ضد سلطة شرق سلوى؟ لو لم يكن من بركات هذه الأزمة إلا تحول قناة الجزيرة وباقي إعلام الظل الذي لطالما أنكروا تبنيه وتمويله لبوق للسلطة، مثله في ذلك مثل إذاعة قطر لكفى”.
ووصف تصريحاته بالكاذبة، قائلاً “مازال يكذب حتى يصدق كذبته. يقول إن هناك قوانين تمنع تعاطفنا مع الشعب القطري. كل سعودي وخليجي وعربي ومسلم يتعاطف مع الشعب القطري. وبينهم وبين أهلهم بالسعودية روابط القربى والأصل والنسب. فأين هو هذا القانون؟ أم أنه يقصد كذبته عن سن السعودية لقانون بمنع التعاطف مع قطر؟”.
وكان بن جاسم غرد قائلا “الخوف أن نبدأ أزمة ولا نعرف كيف ننهيها”، معتبرا أن الضحية في الأزمة الخليجية هو مجلس التعاون الخليجي.
في غضون ذلك، اعتبر وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن، إن “قرار قطر شراء منظومة صواريخ إس 400 الروسية أو أي منظومة دفاعية أو عسكرية هو قرار سيادي لا علاقة للسعودية ولا لأي دولة أخرى به”، مضيفا أن بلاده تنتظر رد باريس بشأن ما جاء في صحيفة لوموند عن تخوف سعودي من صفقة الصواريخ.
وأكد أن الولايات المتحدة تسعى منذ بداية الأزمة لحلها واحتواء تبعاتها، موضحا أن الإدارة الأميركية تعمل على عقد القمة الأميركية الخليجية في كامب ديفيد في سبتمبر المقبل، لكن الدوحة لم تتلق إخطارا رسميا من واشنطن.
من جانبها، أعلنت وزارة الدفاع القطرية أنها أنشأت مع بريطانيا منظومة جوية لحماية المجال الجوي القطري، ستبدأ خدمتها الفعلية بداية من العام 2021.
وقال وزير الدولة لشؤون الدفاع القطري، خالد العطية، “قمنا بإنشاء أول سرب عملياتي مع المملكة المتحدة من طائرات (التايفون) ليقوم بمهام واجب الدفاع عن الدولتين”، مضيفا أنه “سيدخل الخدمة في قطر مع نهاية عام 2021، كما أن قيادته سوف تعمل بشكل دوري بين قطر والمملكة المتحدة”.
من جانبها، ردت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية القطرية على نظيرتها السعودية، بشأن أداء مناسك الحج والعمرة للمواطنين القطريين، مؤكدة أن “العراقيل والإجراءات التعسفية تفرضها السعودية”.
ونفت في بيان “الادعاء بعدم تمكين قطر المواطنين والمقيمين فيها من الحج والعمرة”، مؤكدة استمرار العراقيل والإجراءات التعسفية التي تفرضها السعودية على قاطني قطر جملةً ودون غيرهم من مسلمي العالم.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.