القضاء التونسي يرفض الطعون بالجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية

0 70

تونس – وكالات: قضت دائرة الاستئناف بالمحكمة الإدارية التونسية أمس، برفض جميع الطعون في النتائج الأولية من الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية.
وكانت الطعون مقدمة من خمسة مترشحين وهم، سيف الدين مخلوف ويوسف الشاهد وناجي جلول وحاتم وبولبيار وسليم الرياحي.
على صعيد آخر، قال مصدر بوزارة العدل التونسية أمس، إن إجراءات توقيف المرشح الرئاسي نبيل القروي كانت سليمة من الناحية القانونية.
وأضاف إن مجلس القضاء العدلي تلقى تقريراً من الجهاز الرقابي يتعلق بإجراءات التوقيف، أقر بأنها سليمة وتتوافق مع القوانين الجزائية.
وفي السياق، قال عضو هيئة الدفاع عن القروي المحامي عماد بن حليمة إن هيئة الدفاع تقدمت بطلب الإفراج إلى دائرة الاتهام بمحكمة تونس العاصمة، وهو الطلب الثالث من أجل الإفراج عن القروي، مشيراً إلى أنه سينظر في الطلب غداً الأربعاء.
من ناحية ثانية، أظهرت حركة “النهضة”، مخاوف كبيرة من هزيمة أخرى في الانتخابات البرلمانية التي ستجرى الأحد المقبل، قد تنهي وجودها في الحكم بعد نكسة الرئاسيات، ما دفع بزعيمها راشد الغنوشي إلى تهديد وتخويف الناخبين التونسيين من مصير مظلم ينتظر البلاد، في حال عدم فوز حركته بالغالبية البرلمانية، والتلويح بإمكانية دخول البلاد في فوضى في حال منح أصواتهم لمرشحين منافسين لها.
ونزل الغنوشي، المترشح إلى الانتخابات البرلمانية عن دائرة تونس الأولى، خلال الأيام الماضية بكل ثقله إلى الشارع، إلا أن خطابه لم يخل من التهديد والترهيب، وغلب عليه استعمال المصطلحات العنيفة ضد منافسيه، ما يعكس تخوف الحركة من هزيمة أخرى، بعد خسارتها الانتخابات الرئاسية.
وحذر من صعود محتمل للقوائم المستقلة، معتبراً أن التصويت للمستقلين، الذين وصفهم بالفوضويين والمناهضين للثورة وأهدافها، يعني التصويت للفوضى وتسليم البلاد للمجهول.
في سياق متصل، اعتبر المحلل السياسي عبدالرحمن زغلامي، أن خطاب التخويف والترهيب الذي اعتمده الغنوشي “ليس بجديد وغريب”.

You might also like