القطاع الصحي اليمني على وشك الانهيار بسبب نقص في الأدوية وفي الطواقم

باريس – أ ف ب: بات القطاع الصحي اليمني على وشك الانهيار بعد أربعة أشهر من المعارك, بسبب نقص في الأدوية وفي الطواقم الصحية.
وقال منسق المشاريع في منظمة أطباء بلا حدود غير الحكومية تيري غوفو خلال مؤتمر صحافي في باريس ليل أول من أمس, إن “السكان يعانون نقصاً في الطعام والقطاع الصحي على وشك الانهيار, لم أر في حياتي مثل هذا المستوى من العنف”.
وأشار غوفو إلى أن “نقص الوقود وانعدام الأمن والقصف شبه اليومي عطلت وسائل التنقل, وحرم السكان من وسائل الرعاية الصحية الأساسية, وبالنتيجة توفيت نساء كن بحاجة لعملية قيصرية لأنهن وصلن متأخرات إلى المستشفى”.
وأضاف “توقفت المعارك في عدن, لكن لا يزال هناك قناصة والمستشفيات مستهدفة باستمرار, لقد وضعت لوحات معدنية على نوافذها”.
من جهته, قال مساعد مدير العمليات في المنظمة كزافيه غينوت “من الصعب جداً الوصول إلى الناس, ومن الصعب جداً على الناس الوصول إلى المستشفيات بسبب القصف والمعارك”.