القفطان المغربي بنقوشه الإسلامية حكاية تراث… قصتها أنامل أم وابنتها "نسيم الأندلس" هب على دبي بتصاميم العيساوي والفاضل

0 804

كتبت – إيناس عوض:

امتزج التراث المغربي بنظيره الخليجي بروح شرقية، وتزين بالزخارف والنقوش الاسلامية في أحدث مجموعات دار أزياء “نسيم الأندلس” للموسم الحالي، التي رفع عنها الستارأخيراً بعد تصوير قطعها بأسلوب احترافي مبتكر في فندق “رافلز دبي” الذي يرتبط بالدار البحرينية المنشأ بعلاقة وطيدة، فقد تم اختيار الجناح المغربي في الفندق لتصوير المجموعة فيه، ومثلت أبوابه الخشبية المزخرفة تحديداً مصدراً استثنائياً ألهم مبدعتا التشكيلة المصممتان نبيلة العيساوي وابنتها هيا الفاضل التفاصيل الدقيقة واللمسات الغنية التي طعمتا بها الأزياء لتتماشى مع تصاميم الأبواب في موقع التصوير والالوان الزاهية للفساتين .
اعتمدت نبيلة وهيا القصات الانسيابية الحديثة والأنيقة المفعمة بالأنوثة التي تبرز الشغل اليدوي بطريقة مبتكرة تترجم قوة التواصل بين الماضي والحاضر، متناغمة مع الخامات المختارة للقطع من الاورغنزا الايطالية والشيفون الفرنسي والحرير والدانتيل، بتدرجات لونية مستمدة من ألوان الفسيفساء والنقوش، هذا بالاضافة الى تطعيم كل أزياء المجموعة بأفكار جديدة وغريبة مستمدة من أفخم مستويات الفن المعماري في المغرب، تحديداً ذلك الذي يركز على نماذج من الزخرفة الاسلامية التي تعتمد في تزيين الأبواب الخشب والجدران في القصور الاندلسية، والمباني العتيقة والعريقة بالتاريخ والحضارة، وهو ما انسحب على كل القطع لتشكل مجتمعة خيارات متعددة لاطلالات فريدة للأميرة الاندلسية عبر الزمان.
وبدى جلياً من خلال قطع المجموعة التي تجاوزت الثلاثين حرص المصممتين العيساوي والفاضل على احياء الحرف اليدوية المغربية وتطويرها بتقنيات مختلفة لتتماشى مع صيحات الموضة العصرية المحاكية للطابع الانثوي المستوحى من الطبيعة، وتتخذ المصممتان من الزي التقليدي المغربي “القفطان” سبيلاً لتحقيق ذلك، وتعملان سويا كأم وابنتها على تطويعه ليناسب بموديلاته المتنوعة الأوقات والمناسبات كافة ومختلف الأجسام، أما سمة الخلود التي اتسم بها القفطان منذ ظهوره في الحضارة الأندلسية فيكتسبها، وفق قولهما، من تصميمه الذي كلما زادت بساطته زاد رقيه وارتفعت قيمته وأصبح خالداً.

You might also like