القلق… مشكلة

ترجمة- أحمد عبدالعزيز:
يرى الباحثون ان اضطرابات القلق GAD قد تكون هي الاضطراب النفسي والعقلي الذي يعانيه كبار السن رغم عدم معرفتنا الكافية عن علاج هذا المرض لدي المتقدمين في العمر.
ترى الدراسات الاحصائية ان القلق يصيب 7٪ من كبار السن أكثر من الاكتئاب الذي لا يعاني منه اكثر من 3٪ منهم ومع ذلك فهناك ندرة في الابحاث في هذا المجال كما يقول الباحث اريك ج. لينز الاستاذ المساعد للطب النفسي بكلية الطب جامعة بيتسبرغ فيقول:
“بسبب عدم وجود ادلة كافية كثيرا ما يعتقد الاطباء ان هذه الحالة من القلق نادرة عند كبار السن او قد يميلوا للاعتقاد بانها جزء طبيعي من تقدم العمر لذلك لا ينتهي بهم الامر الى تشخيص حالة اضطرابات القلق لكبار السن ومن ثم لا يتوافر لهم العلاج برغم ان القلق له اثره الخطر على نوعية الحياة التي يعيشها كبار السن”.
نشر الدكتور لينز موضوعا حول علاج اضطرابات القلق لدى كبار السن وعرض مراجعات لهذه المشكلة نشرت في مجلة جمعية الاطباء النفسيين بكندا “تورنتو”.
يقول الباحثون انه من الطبيعي لكبار السن ان يقلقوا حول بعض الامور منها الصحة التي تتدهور بفعل تقدم العمر والمشكلات المالية المرتبطة بالتقاعد ولكن من يصيبهم اضطرابات القلق العام GAD يقلقون حول الاحداث والانشطة لمدة 6 أشهر او اكثر.
حالة القلق او الهم قد تؤثر على نوعية الحياة التي يعيشها كبار السن فقد تحد من انشطتهم اليومية وتسبب لهم مشكلات النوم واذا لم تعالج اضطرابات القلق تؤدي الى الاكتئاب وفي بعض الحالات قد تؤدي الى الرهاب “الفوبيا”Phobia، ان اضطرابات الهلع Panic disorder او اضطرابات الوسواس القهري.
يقول لينز ان القليل من الدراسات هي التي تبين ان علاج اضطرابات القلق من خلال السيروتونين هو علاج فعال للاشخاص الذين تجاوزا سن الـ 60 عاما، وقد ثبت ان من حصلوا على هذا العلاج لمدة 8 شهور قد تحسنت لديهم الاعراض وتغيرت حياتهم الى الافضل.