القمة الخليجية تعقد في الرياض أبوظبي طلبت نقلها إلى دولة المقر

0 181

مصدر ديبلوماسي كويتي لـ”السياسة”: لم نسمع عن نقل القمة ويهمُّنا إنهاء الخلافات

الرياض ـ د ب أ: على وقع اعلان البحرية الأميركية عن عبور حاملة الطائرات أبراهام لينكولن والمجموعة القتالية المرافقة لها مضيق هرمز الثلاثاء الماضي ووسط معلومات متواترة عن نشر الولايات المتحدة المزيد من القوات في المنطقة، بهدف ردع ما تصفها واشنطن بـ”تصرفات إيران الاستفزازية” نقلت وكالة (د ب أ) الألمانية عن مصدر مطلع بالأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي قوله: إن”القمة الخليجية المقبلة ستعقد في العاصمة السعودية الرياض الشهر المقبل، بدلا من أبو ظبي”.
وأضاف المصدر في تصريح خاص إلى مراسل وكالة الأنباء الألمانية، طالبا عدم ذكر اسمه: إن دولة الإمارات العربية المتحدة -التي كان من المقرر أن تستضيف القمة الـ39 لقادة دول مجلس التعاون الخليجي الست- “طلبت أن تعقد القمة في دولة المقر”، أي السعودية، دون أن يفصح عن الأسباب.
وأشار إلى أن “اتصالات تجري حاليا بين الدول الأعضاء للاتفاق على موعد محدد لعقد القمة”، متوقعا أن تتم “قبل منتصف الشهر المقبل”.
في المقابل، نفى مصدر ديبلوماسي كويتي علمه بهذه الخطوة، وقال في اتصال رداً على سؤال لـ”السياسة”: “لم نسمع أي شيء حتى اللحظة بشأن نقل القمة من ابوظبي الى الرياض”، مؤكدا أن “الكويت يهمها بالدرجة الأولى وحدة الصف الخليجي وانهاء الخلافات بين الاشقاء”.
ومن المتوقع أن تبحث قمة الرياض سبل مواجهة التهديدات لدول المجلس ومسار السياسة الدفاعية للدول الست “القائمة على مبدأ الأمن الجماعي، وتأكيد المبادئ التي تضمنتها اتفاقية الدفاع المشترك”.
كما يرجح أن تؤكد على “مواقف الدول الأعضاء بشأن العلاقات مع إيران، وضرورة التزام الأخيرة بالأسس والمبادئ الأساسية المبنية على ميثاق الأمم المتحدة ومواثيق القانون الدولي ومبادئ حُسن الجوار واحترام سيادة الدول وعدم التدخل في الشؤون الداخلية وعدم استخدام القوة أو التهديد بها، وإيقاف دعم وتمويل وتسليح المليشيات والتنظيمات الإرهابية والامتناع عن تغذية النزاعات الطائفية والمذهبية”.
ويُنتظر أن تصادق القمة على تعيين وزير المالية الكويتي السابق د.نايف الحجرف رسميا لمنصب الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية ليكون الأمين العام الكويتي الثاني في تاريخ مجلس التعاون بعد أول أمين عام عبد الله بشارة.

You might also like