القمص بيجول: نور العالم يسطع من الكويت ليبدد ظلمة العقول هنأ سمو الأمير وولي العهد والشعبين الكويتي والمصري بالأعياد

0 43

* الأمير يعمل على راحة الجميع ويوصي بحسن التعامل مع الكل والجميع عنده متساوون
* ليس لنا إلا التمسك بوحدتنا كالبنيان المرصوص ضد أي محاولة اختراق الصف
* مصر استعادت دورها وريادتها بفضل جهود الرئيس السيسي ونصلي لتنجح مساعيه في إحلال السلام

كتب ـ بسام القصاص:

أشاد القمص بيجول الأنبا بيشوي راعي الكاتدرائية المصرية بالكويت بروح التسامح الديني والوطني في الكويت، مبينا أن الكويت من أبرز الدول في المنطقة التي تجسدت فيها روح التعايش بين الأديان، مؤكداً أن الواقع في الكويت يتحدث صراحة عن ذلك الأمر الذي يعود إلى أسرة آل الصباح بمبادئهم الراسخة والمتجذرة في حب الخير للجميع بغض النظر عن الجنسيات والأعراق والأديان والمعتقدات.
وقال الأنبا بيشوي في تصريح له بمناسبة عيد ميلاد السيد المسيح والسنة الجديدة، إن سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد يعمل على راحة الجميع ويوصي بحسن التعامل مع الكل، وأن الجميع عند سموه متساوون في الحقوق والواجبات، مضيفا هذا دليل آخر يضاف إلى أدلة أخرى لسماحة سموه.
وأوضح أننا نحتاج إلى مجلدات لأن نحصي عطاءات سمو الأمير الذي نال أرقى درجة في العمل الإنساني الدولي وهي درجة فريدة من نوعها “قائد للعمل الإنساني” ولو أن هذا اللقب المستحق جاء متأخرًا جدًا لأن أعمال الخير التي يقوم بها في مختلف البلاد تعدت أكثر من نصف قرن من الزمان ،لذلك فإن هذا اللقب قد تأخر كثيراً، لافتا إلى أن نور العالم يسطع من الكويت ليبدد ظلمة العقول.
وتابع القمص بيجول، اننا دائما نصلي من أجل الكويت وقياداتها كما أمرنا الكتاب المقدس أن نصلي من أجل القادة وكل من هم في سلطان، وأيضاً نصلي لأن يعطينا الله السلام والأمان للكويت وشعبها، كما نصلي أيضا لأن يحل السلام في كل مكان وفي كل إنسان، فالإنسان يستطيع أن يعيش في سلام إذا كان مع الله قولاً وفعلاً، مطالبا بدخول الكويت في موسوعة غينيس للتسامح الديني.
ولفت إلى أن الإنسان يفقد سلامه الداخلي والخارجي أيضاً حينما تضعف علاقته بالله، مشدداً على أن الإنسان الذي تربطه علاقة قوية مع الله لا يشعر بالخوف أبداً بل يعيش في سلام واطمئنان دائم، مؤكداً أن أرض الكويت يعيش عليها أكثر من 100 جنسية من مختلف الأعراق والطوائف بكل حرية ويمارسون شعائرهم الدينية بكل أريحية، وهي نموذج يدل على أن الكويت تعد نموذجاً فريداً للتعايش المشترك.
ورفع القمص بيجول أسمى أيات التهاني والتبريكات بمناسبة العام الجديد لسمو الأمير الشيخ صباح الأحمد وسمو ولي العهد وكافة أبناء الشعب الكويتي المخلص، مذكرًا بأن الكويت هي أول دولة في العالم تحتضن كنيسة مصرية على أراضيها الطيبة، وهو ما يحسب للكويت التي تؤكد للجميع تسامحها قيادة وشعبًا.
كما قدم خالص التهاني بمناسبة عيد الميلاد، لجميع المصريين، متمنيًا لهم عيدًا سعيدًا مباركًا، في ظل الأجواء الاحتفالية التي يعيشونها في مصر مع الرئيس عبد الفتاح السيسي، معربًا عن عميق شكره للرئيس عبدالفتاح السيسي، لحرصه الدائم على تهنئة الأقباط بأعيادهم، والتي كان آخرها برقية التهنئة التي أرسلها إلى المصريين الأقباط في الخارج، لتهنئتهم بعيد القيامة المجيد، والتي تدخل الفرحة والسرور على قلب كل مسيحي.
ولفت إلى أنه لابد من محاربة الإرهاب في المنطقة والعالم والعمل على حل النزاعات المسلحة بالطرق الديبلوماسية من خلال تعزيز وتشجيع الحوار ونبذ الأفكار المتطرفة التي تدعو إلى العنف، مشدداً على ضرورة العمل على ترسيخ روح وثقافة التسامح بين الشعوب كحاجة إنسانية ملحة وضرورية جداً في هذه المرحلة الحرجة التي تمر بها المنطقة من صراعات وايدولوجيات دخيلة على فكرنا.
وتابع وليس ببعيد عنا ما يحدث في مصر من استهداف لإخوتنا الأقباط بهدف زعزعة الدولة المصرية والعمل على إسقاطها بإسقاط عنصر من مكونات المجتمع المصري وهو أقباط مصر الوطنيين الذين يثبتون في كل محاولة إرهاب مصريتهم ووطنيتهم بشكل يذهل الأعداء قبل أبناء الوطن المعتدين على وطنيتهم.
وأشار القمص بيجول إلى أنه ليس لنا إلا التمسك بوحدتنا كالبنيان المرصوص حتى نكون حائط صد ضد أي محاولة اختراق الصف، معتبراً أن هذه الأيام المباركة التي نعيشها لهي دعوة من السماء لنبذ العنف ونشر الخير من أرض الخير والإنسانية أرض الكويت، وكذلك الصلاة من أجل أشقائنا في مصر أن يكون الله بجوارهم في السراء والضراء.
وقال إن احتفالات الكنيسة كلها روحية وتعني الصلاة والتسابيح وتقديم الشكر لله الذي أعاد علينا هذه الأيام مرة أخرى، ولهذا سمي بالعيد لأنه يعود علينا مرة أخرى كل عام.
وأشار إلى أن مصر استعادت دورها وريادتها بفضل جهود الرئيس السيسي، لأنه يحمل عبئاً كبيراً، ونحن نصلي من أجله لكي تنجح كل مساعيه في إحلال السلام والقضاء على الإرهاب، فهو أنجز الكثير وأمامه الأكثر ولا مجال في هذه العجالة لتعداد إنجازات الرئيس عبدالفتاح السيسي.
وقال :”لن يستطيع أحد النيل من مصر واستقرارها بفضل تضافر جهود شعبها العظيم المسلم والمسيحي معا، مضيفا أن مصر ضربت أروع الأمثلة فى الأخوة والمحبة الضاربة في أعماق التاريخ في العيش المشترك كجسد واحد وكل إنسان منا مسلماً كان أم مسيحياً فهو عضو في هذا الجسد.

الكنيسة المصرية في الكويت تقيم قداس الميلاد اليوم

أ ش أ: تقيم الكنيسة الأرثوذكسية القبطية المصرية بالكويت، مساء اليوم الأحد، القداس الإلهي لعيد الميلاد المجيد؛ وذلك بكنيسة مارمرقس بمنطقة حولي.
وذكرت الكنيسة – في بيان أمس أنه سيتم استقبال الضيوف والمهنئين، ابتداء من التاسعة من صباح الغد «الاثنين» وحتى الساعة الواحدة ظهرا.
وقدم راعي الكنيسة القبطية المصرية بالكويت القمص بيجول الأنبا بيشوي الشكر والمعايدة للشعبين المصري والكويتي، متمنيا المزيد من الأمن والاستقرار لجميع شعوب الأرض، وأن يعم السلام والطمأنينة في أرجاء العالم.

You might also like