القناعي: توفير الأراضي وتسهيل استخراج الرخص أهم آليات القطاع الصناعي طالب بسرعة دعم المنتجات الوطنية وتسويقها

0 8

كتبت – رباب الجوهري:

قال المستشار الصناعي محمد القناعي: إن دمج منتجات دول الخليج داخل بوتقة واحدة والتعامل معها بمكيال ثابت يعد امرا سلبيا للمنتج الوطني، مشيرا خلال تصريح صحافي لـ”السياسة” الى أن الحكومة يجب عليها بالتعاون مع القطاع الخاص دعم المنتج الوطني وحمايته من المخاطر التي يتعرض لها في الاسواق الخارجية.
واضاف: يجب عليها مساندة اصحاب المصانع والمنشآت الصناعية عن طريق توفير الاراضي وتسهيل اجراءات استخراج الرخص وحل الاشكاليات الاجرائية التي تعرقل مسيرة عمل المصنعين داخل السوق المحلي، لافتا الى اهمية وضع ستراتيجية للترويج للمنتج الوطني والتركيز على تنويع أدوات التسويق له سواء عن طريق الوسائل الالكترونية او المعارض التي تساهم بشكل كبير في فتح المنصات التي تتيح الفرصة لعقد اللقاءات والمفاوضات بين الشركات الصناعية بعضها البعض.
وأضاف: ان تسويق المنتج احد اهم العناصر التي تساهم في زيادة قدرة القطاع الصناعي على تعزيز الاقتصاد وتوفير فرص عمل للكويتيين، مشيراً إلى ان الهيئة العامة للصناعة تبذل قصارى جهدها في هذا الشأن لدعم القطاع الصناعي عبر تخصيص الأراضي الصناعية وتوفير الدعم المالي والإداري للمنتج المحلي إلا ان القناعي دعا الى حل الاشكاليات المتعلقة بطول الفترة المستندية والروتين.وقال: “لا شك ان التوجه نحو المعارض لا يقف عند تسويق المنتج ولكنه يعزز مشاركة الكويت في المعارض الإقليمية ما من شأنه المساهمة في تطوير قطاع الصناعة وبالتالي زيادة مصدر للدخل المحلي الذي يعتمد بشكل جلي على النفط فقط.
وقال القناعي: ان الادوات التكنولوجية الرقمية تعد احدى الوسائل الحديثة التي تساهم في تعزيز عامل التسويق ولاسيما ان اعتمادها الأساسي قائم على شبكة واسعة الانتشار.
وأضاف “لا شك ان الوسائل الرقمية لها ميزة وهى الانتشار السريع والقدرة على الوصول لكافة الشرائح المجتمعية داخل وخارج البلاد، ويمكن أيضاً عمل التسويق من خلال إنشاء موقع خاص بالمصنع يهدف إلى التعريف بتلك المنتجات أو السلع أو الخدمات.
واشار الى ان التسويق له مجموعة خصائص لابد أن يدركها القائمين على المصنع، ولا بد ان يتعامل مع عملية التسويق على أساسها مما يحقق له نجاح في الترويج للمنتج أو السلعة، حيث يجب أن يتعامل صاحب المنشأة او المصنع مع التسويق على أنه جزء من تعزيز اسم منشأته وليس الهدف الأساسي منه هو تحقيق الربح فقط، لذلك عليه أن يسعى حتى يوفر حاجة المستهلك من السلع والخدمات، فيقدمها له في الوقت والمكان المناسب مع جودة عالية لهذا المنتج.
قال القناعي: ان المستهلك يعد اهم عنصر في آليات القطاع الصناعي حيث يعتبر أداة لتوجية عملية التسويق ولهذا يجب على القائمين بعملية التسويق ايلاء المزيد من الاهتمام والتقدير، ولهذا من الضروري الاستعانة بالشركات الاستشارية والجهات البحثية القادرة على صياغة استمارات استقصائية من شأنها التعرف على متطلبات المستهلك المحلي والاقليمي، كما يجب معرفة أن العملية التسويقية تحقق المنفعة للمستهلك ثم للمصنع أو الشركة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.