“القوات اللبنانية” يحمل بعنف على باسيل: فتنة متنقلة لقاء سيدة الجبل يدعو إلى الوقوف إلى جانب جنبلاط

0 81

بيروت ـ”السياسة”: ارتفع منسوب التوتر مجدداً بين حزب “القوات اللبنانية” و”التيار الوطني الحر”، على خلفية المواقف المتباعدة بينهما حيال الكثير من الملفات الداخلية، والتي كان آخرها رفض “القوات” التصويت لصالح الموازنة في البرلمان .
واعتبر رئيس جهاز “الإعلام والتواصل” في “القوات اللبنانية” شارل جبور، ان “القوى السياسية وصلت إلى حدّ اليأس من الوزير جبران باسيل وهو يخسر”، لافتاً الى ان “معراب كانت معبر وصول الرئيس ميشال عون، وبالتأكيد لن تكون معبراً لباسيل”.
وقال جبور: “الرئيسان نبيه برّي وسعد الحريري لن يمضيا بباسيل، حتى “حزب الله” ليس داعماً لباسيل بقدر ما كان داعماً لعون، لأن الأخير بدل ان يكون “دبلوماسية متنقّلة”، هو “فتنة متنقّلة”.
إلى ذلك، ردّت مديريّة الإعلام في الحزب الديمقراطي اللبناني على كلام عضو كتلة “الجمهورية القوية” النائب عماد واكيم الذي دعا خلاله رئيس الحزب النائب طلال أرسلان للتعقل والقبول بالحلول المطروحة، معتبراً إياه المعرقل لانعقاد جلسات الحكومة بدعم من الحلفاء.
وقالت :”لا ننتظر منكم الوقوف إلى جانبنا أو معنا، أي مع الحق في وجه الباطل، إنما أقلّه عليكم التزام الصمت والخجل أمام الرأي العام المسيحي والدرزي أولاً والرأي العام اللبناني فيما بعد، حيث أن ما حصل في الجبل وصمة عار في تاريخ لبنان القديم والحديث، وقطع الطرقات ومحاولة الاغتيال التي كادت أن تودي بحياة وزير في الحكومة التي تطالبون بانعقادها، أدّى إلى إعادة ذاكرة الحرب الأهلية التي كنتم أربابها إلى عقول الناس وأذهانهم”.
في سياق آخر، عقد “لقاء سيدة الجبل” اجتماعه الأسبوعي في مكتبه في الأشرفية في حضور إيلي الحاج، أسعد بشارة، ربى كبارة، فارس سعيد، سعد كيوان، سامي شمعون، غسان مغبغب، نقولا ناصيف، طوني خواجا، سيرج غاريوس، سوزي زيادة، حُسن عبّود، سناء الجاك، فيصل فرحات، حارث سليمان، توفيق كاسبار، إيلي قصيفي، مياد حيدر، كمال الزوقي، إيلي كيريللس، أمين محمد بشير، حسين عطايا.
وأصدر المجتمعون بيانا لفتوا فيه الى “أهمية استكمال المراحل التحضيرية لإطلاق المؤتمر المسيحي الذي سيحدد دور المسيحيين في العالم العربي، ويواصل رئيسه النائب السابق فارس سعيد استكمال الاتصالات ووضع الأوراق والوثائق مع فريق العمل”.
ولفت اللقاء إلى أن “وزير العمل كميل أبو سليمان يطبق القانون”.
وشدد على واجب مجلس الوزراء مجتمعا أخذ التدابير اللازمة من أجل تنفيذ القانون، والحفاظ على حقوق العمال اللبنانيين والفلسطينيين والسوريين، وفقا للقانون”.

You might also like