“القوات” لـ”السياسة”: ذاهبون إلى شراكة سياسية

0

بيروت – “السياسة”:

اعتبرت أوساط بارزة في حزب “القوات اللبنانية”، في قراءتها لنتائج الانتخابات النيابية، أن المرحلة الجديدة هي استمرار للمرحلة السابقة، مع تعديل طفيف في التوازنات من داخل اللعبة السياسية.
وأكدت الأوساط أن هذا التعديل لا يؤدي إلى انقلاب جذري في المشهد السياسي، بحيث سعى كل طرف أن يؤكد على وضعيته السياسية، مشيرةً إلى أن نتائج الانتخابات أفرزت ثنائية مسيحية فعلية، إذ أنه لم يعد باستطاعة أحد أن يقول إنه يحتكر التمثيل المسيحي، وبالتالي بات هناك ثنائية شعبية برلمانية، في مقابل نجاح “حزب الله” في إقفال الساحة الشيعية والتمدد جزئياً، لكن هذا التمدد لا يبدل شيئاً في الأمر الواقع، أما الرئيس سعد الحريري فظهر أنه رافعة للحالة السنية وأنه الأقوى داخل بيئته، بحيث تمكن من المحافظة على حيثية واضحة، إضافةً إلى أن النائب وليد جنبلاط تمكن هو الآخر من الحفاظ على زعامته الأحادية داخل الطائفة الدرزية، كما أن الرئيس نبيه بري استطاع المحافظة على وضعه المريح.
وأشارت إلى أن هذا المشهد السياسي سيؤدي حكماً إلى الذهاب نحو شراكة سياسية، بحيث أظهرت الانتخابات أنه لا يستطيع أحد التفرد بالمشهد السياسي في لبنان، ولا يمكن لأي ثنائية أن تأخذ البلاد في أي اتجاه، وبالتالي فإن الحكومة الجديدة لا بد وأن تكون قائمة على التوازنات التي خلصت إليها الانتخابات، أي حكومة شراكة وطنية، مؤكدةً أن لا أساس من الصحة لكل ما يُقال عن أن “حزب الله” انتصر وأن لبنان أصبح خاضعاً له ولإيران، مؤكدة أن “حزب الله” لا يستطيع أن يتفرّد بأي شيء على مستوى لبنان.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

12 + عشرين =