القيمة الرأسمالية للبورصة تحقق مكاسب بـ194 مليون دينار معدلات السيولة تقفز91.1 % إلى 32.2 مليون ديناربدعم حركة التجميع على الأسهم القيادية

0 124

تفاؤل المتداولين بانطلاق صانع السوق عززعمليات الشراء وصعد بالمؤشر العام 33.8 نقطة

كتب – محمود شندي:

اقفلت بورصة الكويت تداولات على ارتفاعات جماعية امس بدعم من حالة التفاؤل داخل اروقة السوق عقب عودة سمو الامير الى الكويت حيث حقق المؤشر العام ارتفاعا بنحو 33.8 نقطة ليغلق على 5763.7 نقطة نتيجة التنوع في الاتجاه الاستثماري من بين القطاعات المتنوعة في ظل الانحسار النسبي للتوترات السياسية في المنطقة، وانصب تركيز المتداولين في السوق على الاسهم القيادية وهو ما انعكس على مؤشر السوق الاول بالارتفاع بصورة كبيرة بلغت 49.6 نقطة بنسبة 0.8 %. وتراجعت حدة الشراء والمضاربة على الاسهم الرخيصة وهو ما ادى الى محدودية مكاسب المؤشر الرئيسي التي لم تتجاوز النقطة ليغلق عند مستوى 4724.6 نقطة، فيما عززت حالة النشاط والزخم من القيمة السوقية للبورصة التي قفزت بنحو 194.7 مليون دينار لتصل الى مستوى 33.3 مليار دينار، وقد تشهد القيمة نموا كبيرا خلال الفترة المقبلة، لاسيما مع توالي اعلانات البنوك عن نتائجها المالية في الربع الثالث والتي من المتوقع ان تشهد نموا كبيرا، فيما قفزت السيولة 91.1 بالمئة لتصل إلى 32.25 مليون دينار مقابل 16.88 مليون دينار اول من امس.
ومن العوامل المحفزة في السوق خلال الفترة المقبلة هو انطلاق صانع السوق قريبا بعد استيفاء شركة الكويت والشرق الأوسط للاستثمار المالي (كميفك) كثيرا من المتطلبات مع هيئة أسواق المال والبورصة والمقاصة بالاضافة الى جاهزيتها الفنية والكثير من الاختبارات التي تمت، والاطمئنان إلى وضوح كل المتطلبات والالتزامات على الجهة المشغل، حيث تترقب أوساط السوق دخول صانع السوق في بورصة الكويت كأول ترخيص، حيث سيمنح السوق دعما نفسيا ومعنويا كبيرين، كما سيشجع الكثير من الشركات على طلب تراخيص والمضي قدما في تقديم الخدمة.
واخترق المؤشر العام للبورصة حاجز المقاومة المهم عند مستوى 5750 نقطة وبفارق جيد، لينتقل إلى اختبار المقاومة التالية عند 5795، والتي إن نجح في اختراقها وانطلق فوق الحاجز المئوي التالي 5800 سيكون مُرشحاً للصعود إلى مستويات أبعد قد تصل به في الأسبوع المُقبل إلى 5870 نقطة.

تداولات السوق
أنهت المؤشرات جلسة امس، مُرتفعة بشكل جماعي مع تصاعد وتيرة التداولات على وقع عدة عوامل ساهمت في هذا النشاط. وصعد المؤشر العام للبوصة عند الإغلاق بنحو 0.6 بالمئة، كما ارتفع المؤشران الرئيسي والأول بنسبة 0.02 بالمئة و0.59 بالمئة على الترتيب وزات السيولة 91.1 بالمئة لتصل إلى 32.25 مليون دينار مقابل 16.88 مليون دينار اول من امس، كما ارتفعت أحجام التداول 22.7 بالمئة إلى 138.51 مليون سهم مقابل 112.91 مليون سهم بجلسة الثلاثاء.
وسجلت مؤشرات 6 قطاعات ارتفاعاً بصدارة السلع الاستهلاكية بنمو نسبته 2.7 بالمئة، بينما تراجعت مؤشرات 4 قطاعات أخرى يتصدرها الخدمات الاستهلاكية بانخفاض نسبته 1.32 بالمئة وجاء سهم “الخليجي” على رأس القائمة الخضراء للأسهم المُدرجة بنمو اقتربت نسبته من 10 بالمئة، فيما تصدر سهم “مراكز” القائمة الحمراء مُتراجعاً بنحو 9.62 بالمئة وحقق سهم “بيتك” أنشط سيولة بالبورصة بقيمة 7.5 مليون دينار مُرتفعاً 1.16 بالمئة، فيما تصدر سهم “أعيان للإجارة” نشاط الكميات بتداول 11.6 مليون سهم مُرتفعاً 0.53 بالمئة.

You might also like