القيمة الرأسمالية للبورصة تخسر 139 مليون دينار موجة جني أرباح على أسهم البنوك تتراجع بالمؤشر الأول 41 نقطة

0 55

كتب – محمود شندي:

تعرضت بورصة الكويت لخسائر امس نتيجة عمليات جنى الارباح التى طالت العديد من الاسهم عقب سلسلة كبيرة من الارتفاعات خلال الجلسات الاخيرة المدعومة بالترقية المرتقبة لمؤشر ” ام اس سي اي ” ، حيث دفعت الضغوط البيعية على اسهم البنوك تراجع المؤشر الاول للسوق لخسارة 41 نقطة بنسبة 0.6 % ليستقر عند مستوى6455.5 نقطة ، فيما شهد المؤشر العام تراجعا بنحو 25.4 نقطة بنسبة 0.4 % ليغلق عند 5891.9 نقطة .
ونتيجة لعملية جني الارباح والضغوط البيعية القوية والحادة بصورة جماعية تراجعت القيمة السوقية للبورصة بنحو 139 مليون دينار لتصل الى نحو 32 مليون دينار ، الا انه وعلى الرغم من التراجعات الكبيرة الا ان عملية جني الارباح والضغوط البيعية تعتبر طبيعية من اجل التقاط الانفاس بعد الارتفاعات الكبيرة التي حققها السوق خلال الفترة الماضية ، كما انها فرصة لاعادة تاسيس المراكز المالية الجديدة للاسهم عند مستويات سعرية جيدة وذلك في ظل وجود العديد من الفرص الاستثمارية .
واستطاعت المضاربات النشطة على الاسهم الرخيصة لاسيما التي نجحت في تحقيق نمو في نتائجها المالية في الربع الاول من 2019 ، ان تعزز من مكاسب مؤشر السوق الرئيسي بنحو 6.8 نقاط بنسبة 0.1 % ويستقر عند مستوى 4788 نقطة ، فيما تقلصت سيولة البورصة 22.3 % إلى 35 مليون دينار مقابل 45 مليون دينار فى جلسة امس الاول ، كما تراجعت أحجام التداول 9 % إلى 175.4 مليون سهم مقابل 192.6 مليون سهم بجلسة الثلاثاء.
ومازالت البورصة تعانى مخاوف من الاوضاع الجيوسياسية في المنطقة وكذلك الصراع التجاري الدائر بين الولايات المتحدة الأميركية والصين والذي ادى الى اضطرابات كثيرة في اسواق المال في العالم والمنطقة ، وذلك على الرغم من العوامل الايجابية التي تحيط بالسوق من وجود ادوات استثمارية جديدة ستنطلق الشهر الجاري بالاضافة الى اقتراب مراجعة الترقية لمؤشر ” ام اس سي اي ” .
و قال مراقبون في السوق ان السوق عانى امس من تراجعات كبيرة خلال الجلسة الا ان وجود سيولة كبيرة في نهاية الجلسة وبسعر الاغلاق يشير الى امكانية ارتدادة السوق نحو الارتفاع لاسيما ان الاجواء المضاربية في السوق تخلق العديد من الفرص الاستثمارية على الرغم من وجود بعض المخاطر ، واضافوا ان تفعيل بعض الادوات الاستثمارية الجديدة خلال الفترة المقبلة سيعزز من النشاط في السوق .
وتباينت المؤشرات لثالث جلسة على التوالي، حيث تراجع المؤشران العام والأول بنسبة 0.43 و0.63 على الترتيب، فيما ارتفع مؤشر السوق الرئيسي بنسبة 0.14 بالمائة وتقلصت سيولة البورصة 22.3 بالمائة إلى 35.03 مليون دينار مقابل 45.09 مليون دينار بالأمس، كما تراجعت أحجام التداول 9 بالمائة إلى 175.41 مليون سهم مقابل 192.66 مليون سهم بجلسة الثلاثاء وسجلت مؤشرات 7 قطاعات تراجعاً بصدارة التكنولوجيا بانخفاض نسبته 9.96 بالمائة، فيما ارتفعت مؤشرات 3 قطاعات أخرى يتصدرها النفط والغاز بنمو قدره 0.94 بالمائة.
وتصدر سهم “عربي قابضة” القائمة الحمراء للأسهم المدرجة بتراجع نسبته 10 بالمائة، فيما جاء سهم “يوباك” على رأس القائمة الخضراء مرتفعاً بنحو 16.02 بالمائة ، وحقق سهم “الكويت الوطني” أنشط سيولة بالبورصة بقيمة 5.41 مليون دينار متراجعاً 0.9 بالمائة، فيما تصدر سهم “المدينة” نشاط الكميات بتداول 19.66 مليون سهم مرتفعاً 5.91 بالمائة.

You might also like