القيمة السوقية للبورصة ارتفعت 43 مليون دينار بنهاية الأسبوع الماضي السوق امتصَّ صدمتي خسائر البنوك من تأجيل القروض واعتذار الهاشل عن رئاسة لجنة التحفيز وصعد 7 نقاط

0 69

معدلات السيولة تقفز 8 في المئة إلى99.3 مليون دينار… وأحجام التداولات انخفضت إلى 566 مليون سهم

كتب – أحمد فتحي:

شهدت البورصة أداء متبايناً الأسبوع الماضي ليرتفع بشكل طفيف خلال جميع الجلسات عدا جلستي الأربعاء والخميس، لتنهي مؤشرات البورصة الأسبوع على ارتفاعاً جماعياً، حيث حقق مؤشر السوق الأول ارتفاعاً طفيفاً بنحو 5 نقاط وبنسبة 0.09 في المئة من 5599.43 نقطة في إقفالات الخميس 2 يوليو إلى 5604.44 نقطة في إقفالات أمس.
كما ارتفع المؤشر العام للبورصة خلال الأسبوع 0.15 في المئة إلى مستوى 5131.45 نقطة بارتفاع بلغ 7.65 نقطة مقارنة بـإقفاله في الأسبوع السابق عند مستوى 5123.8 نقطة، وارتفع مؤشر السوق الرئيسي بنسبة 0.3 في المئة وبـ 13.6 نقطة ليرتفع من 4184.57 نقطة إلى 4198.2 نقطة، وانخفض مؤشر “الرئيسي 50” بنسبة 0.1 في المئة من 4176.16 نقطة إلى 4190.3 نقطة بارتفاع 14.14 نقطة.
وارتفعت القيمة السوقية للبورصة خلال الأسبوع الماضي بنحو 43 مليون دينار بنسبة 0.15 في المئة لتصل إلى مستوى 29.238 مليار دينار بعد أن كانت 29.195 مليار دينار في إقفال الخميس 2 يوليو، لترتفع سيولة السوق خلال الاسبوع بنسبة 8 في المئة من 91.9 مليون دينار إلى 99.38 مليون دينار، في المقابل انخفضت أحجام التداولات بنسبة 1.4 في المئة من 575 مليون سهم إلى 566.7 مليون سهم، كما تراجعت الصفقات بنسبة 5.7 في المئة من 28.4 ألف صفقة إلى 26.84 ألف صفقة.
وارتفعت القيمة الرأسمالية للسوق الأول بنحو 18 مليون دينار وبنسبة 0.08 في المئة من 21.29 مليار دينار إلى 21.308 مليار دينار، كما ارتفعت القيمة الرأسمالية للسوق الرئيسي بنسبة 0.3 في المئة وبقيمة 26 مليون دينار، لترتفع من 7.904 مليار دينار إلى 7.93 مليار دينار.
ويأتي هذا الأداء مع تزامن العديد من العوامل التي شهدتها البورصة خلال الأسبوع الماضي كان أهمها الضغوط الخاصة بمطالبة هيئة اسواق المال للشركات بالافصاح عن خسائرها وأثار جائحة كورونا على مراكزها المالية الامر الذي ساهم في تصاعد عمليات الضغط على الاسهم نتيجة تراجع نفسيات المتداولين الذين فضلوا البيع ترقبل لاعلان الشركات عن خسائرها المالية التي ستكون مؤشر لنتائج نهاية العام.
كما شهد الأسبوع إفصاحات البنوك لخسائر تأجيل أقساط القروض والبطاقات الائتمانية لمدة 6 أشهر، بالإضافة لاعتذار محافظ ببنك الكويت المركزي محمد الهاشل عن الاستمرار برئاسة اللجنة التوجيهية العليا للتحفيز الاقتصادي، وهو ما يظهر تضارب المواقف في الحكومة نحو دعم القطاع الخاص لمواجهة اثار الازمة، وهي أمور أثرت بشكل كبير على نفسيات المتداولين وظهرت واضحة على تداولاتهم، خاصة مع استمرار ارتفاع عدد الحالات اليومية المصابة بفيروس كورونا والتعايش نسبياً مع الوباء مع الأخذ بالإجراءات الاحترازية والاحتياطات اللازمة من قبل الحكومة.
يضاف إلى ذلك تهديد 11 شركة بالايقاف مع انتهاء جلسة الاربعاء المقبل في حال عدم اعلان نتائجها المالية وهو ما يوضح سلبية الرؤي في البورصة خلال المرحلة االمقبلة، خاصة أن المستثمرين أصبح لديهم قناعة بأن أثار الأزمة ستستمر في إلقاء ظلالها على الشركات المدرجة حتي نهاية العام في ظل عدم وضوح الخطط الحكومية للدعم على المدي القريب والمتوسط.

انخفاض جماعي
شهدت مؤشرات البورصة أمس انخفاضاً جماعياً عدا مؤشر السوق الرئيسي الذي ارتفع بنحو 0.003 نقطة وبنسبة 0.03 في المئة من 4196.93 نقطة إلى 4198.2 نقطة، وشهدت الأسهم القيادية ضغوطاً بيعيه في آخر الجلسة، لينخفض مؤشر السوق الأول بنسبة 0.2 في المئة وبنحو 12.3 نقطة من 5616.75 نقطة في جلسة الأربعاء إلى 5604.44 نقطة في جلسة أمس.
وحقق المؤشر العام للبورصة انخفاضاً بنحو 0.15 في المئة لينخفض 8.02 نقطة من 5139.47 نقطة إلى 5131.45 نقطة، وتراجع مؤشر “الرئيسي 50” بـ 1.78 نقطة وبنسبة 0.04 في المئة من 4192.08 نقطة إلى 4190.3 نقطة ، وانخفضت القيمة السوقية للبورصة بقيمة 46 مليون دينار وبنحو 0.15 في المئة من 29.28 مليار دينار في نهاية جلسة الأربعاء إلى 29.238 مليار دينار في جلسة أمس، حيث تم تداول 148.6 مليون سهم خلال الجلسة لعدد 115 شركة عبر 6.4 الف صفقة بقيمة إجمالية بلغت 23.1 مليون دينار، لترتفع السيولة خلال هذه الجلسة بنحو 4.9 في المئة مقارنة مع جلسة الأربعاء التي بلغت فيها 22.1 مليون دينار، كما ارتفعت أحجام التداول بنسبة 28 في المئة.
وشهدت القيمة الرأسمالية للسوق الأول انخفاضاً بنسبة 0.2 في المئة وبقيمة 48 مليون دينار من 21.356 مليار دينار إلى 21.308 مليار دينار.

القطاعات والأسهم
وسجلت مؤشرات 6 قطاعات ارتفاعاً أمس بصدارة الصناعة بنمو نسبته 0.85%، بينما تراجعت مؤشرات 3 قطاعات أخرى يتصدرها العقارات بانخفاض قدره 0.6% أما بالنسبة للأسهم فقد تصدر سهم “القرين” القائمة الخضراء بارتفاعه بنسبة 3.57 في المئة، تلاه سهم ” مشاريع” بارتفاعه 1.2 في المئة، وسهم “أجيليتي” 1.05 في المئة، فيما جاء سهم “هيومن سوفت” متصدراً المنطقة الحمراء بانخفاضه بنسبة 2.23 في المئة، تلاه سهم “الدولي” بنسبة 1.14 في المئة، و”المتكاملة” بنسبة 0.98 في المئة.
وحقق سهم “بيتك” أنشط سيولة بالبورصة بقيمة 3.92 ملايين دينار منخفضاً بنسبة 0.66 في المئة، تلاه سهم “أجيليتي” بقيمة 3.61 مليون دينار، وسهم ” أهلي متحد” بقيمة 2.949 مليون دينار.

You might also like