القيمة السوقية للبورصة تقفز 131 مليون دينار والسيولة تصعد 18 % "الأخضر" يغطي جميع مؤشرات السوق

0

عادت مؤشرات البورصة الى الارتفاعات الجماعية خلال تداولات الامس حيث عاد المؤشر العام الى الارتفاع بواقع 23.6 نقطة ليغلق على 4811.2 نقطة وذلك عقب عملية جني الارباح التي شهدها السوق خلال جلسة امس الاول، حيث استطاعت حركة التجميع على الاسهم القيادية في دعم المؤشرات واعادة النشاط مرة اخرى الى السوق وهو ما انعكس على القيمة السوقية للبورصة بالارتفاع بنحو 131 مليون دينار لتصل الى 27 مليار دينار.
ونتيجة لحركة التجميع والنشاط القوى على الاسهم القيادية قفزت معدلات السيولة إلى 11 مليون دينار مقابل 9.3 مليون دينار بالأمس بما يعادل 1.7 مليون دينار بنسبة 18.2 % وهو ما يعكس رغبة العديد من المحافظ والصناديق في تجميع الاسهم القيادية قبل انتهاء شهر رمضان وفي ظل المستويات السعرية الجيدة في السوق وذلك كحركة استباقية لتداولات ما بعد العيد.
ومع عودة المضاربات على الاسهم الرخيصة ارتفع المؤشرالرئيسى بنحو 18.3 نقطة ليغلق على 4864.8 نقطة حيث شهدت بعض الاسهم المحدودة مضاربات قوية بعد فترة طويلة من الفتور، وهو ما يشير الى قدرة المضاربات في دفع حركة السيولة والنشاط الى الارتفاع.
ومن الواضح ان هناك نشاطا مكثفا في السوق خلال اخر 3 جلسات تداول قبل العطلة وذلك على الرغم من معرفة المتداولين ان مهلة الحصول على شيكات البيع في الصفقات لن تكون كافية وسيتم ترحيلها الى ما بعد عطلة العيد وهو ما يشير الى الارتفاعات جاءت عن طريق شراء استثمارى طويل المدى لاسيما وان الفترة المقبلة ستشهد بعض المعطيات الايجابية في مقدمتها انطلاق مؤشر فوتسى راسل في سبتمبر المقبل، وكذلك خصخصة البورصة.
وتم تركيز المتداولين في السوق على تجميع الاسهم القيادية وخصوصا في القطاع المصرفي لما يحيط به من العوامل الايجابية القادرة على دفع اسهمه الى الارتفاع خلال الفترة المقبلة، لاسيما في ظل التحسن في الاداء التشغيلى للمصارف وهو ما قد ينعكس على النتائج المالية للمصارف في الربع الثالث من 2018.
ويرى مراقبون في البورصة ان تأثر اسواق المال الخليجية تختلف في تأثرها للمتغيرات السياسية واسعار النفط حيث يكون التاثير كبير في السوق السعودى اما السوق الكويتي فيكون تأثره محدودا وفي المدى المتوسط، مشيرين الى ان السوق الكويتي لم يتفاعل بعد مع ارتفاعات النفط التي تجاوزت حاجز 70 دولارا للبرميل.
وارتفعت مؤشرات البورصة في ختام تعاملات امس، حيث صعد مؤشر السوق الأول 0.56%، وزاد الرئيسي والعام بنسبة 0.38% و0.49% على الترتيب، وسط نمو بالتداولات وتصدر سهم العقارات المتحدة القائمة الخضراء بنسبة 11.90%، بينما تصدر وربة للتأمين التراجعات بنسبة 9.03% كما ارتفعت التداولات حيث زادت سيولة البورصة إلى 11.07 مليون دينار مقابل 9.33 مليون دينار بالأمس، وصعدت أحجام التداول إلى 41.09 مليون سهم مقابل 36.41 مليون سهم بجلسة اول من امس وحول أنشط التداولات، تصدر سهم زين المرتفع 1.04% نشاط التداول على كافة المستويات بحجم بلغ 5.6 مليون سهم، وسيولة بقيمة 2.2 مليون دينار.
وارتفع سهما “وطني” و”بيتك” بـ 5 فلوس ليغلق الأول عند 748 فلسا، والثاني عند 517 فلسا، ثم سهم “زين” بـ 4 فلوس عند 390 فلسا، وسهم “بنك وربة” بفلسين عند 235 فلسا، كما ارتفعت أسهم كل من “أجيليتي” و”جي اف اتش” و”أريد” بفلس واحد لكل منهم عند 745 فلسا، و106 فلوس، و870 فلسا على التوالي، وانخفض سهم “المباني” بـ 3 فلوس عند 631 فلسا، يليه سهم “بنك بوبيان” بفلس واحد عند 510 فلوس.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

5 × 5 =