القيمة السوقية للبورصة تواصل خسائرها وتفقد 72.2 مليون دينار موجة جني الأرباح على الشركات الخاسرة في الربع الثالث من 2019 تهبط بمؤشر السوق الرئيسي 44 نقطة

0 100

كتب – محمود شندي:

اقفلت مؤشرات بورصة الكويت امس على تباين في ادائها حيث تراجع مؤشر السوق العام 12.6 نقطة ليستقر عند مستوى 5730.7 نقطة نتيجة الضغوط البيعية القوية التي تعرضت لها الاسهم الرخيصة والمتوسطة، لاسيما التي تكبدت خسائر في الربع الثالث من 2019، في حين عزز اداء الاسهم القيادية من ارتفاع السوق السوق الأول بنحو 2.2 نقطة ليغلق عند مستوى 6259 نقطة.
وجاءت عمليات جني الارباح على العديد من الاسهم في السوق لتقود مؤشر السوق الرئيسي لخسارة 44 نقطة ليغلق عند مستوى 4698.6 نقطة وتهبط بالقيمة الرأسمالية للبورصة بنحو 72.2 مليون دينار لتصل الى مستوى 33.1 مليار دينار، ومن الواضح أن الضغوط التي شهدتها الشركات التي تكبدت خسائر في الربع الثالث اثرت على مسار المؤشر الرئيسي الذي تراجع 44 نقطة ليغلق عند مستوى 4698.6 نقطة، الا انه وعلى الرغم من عملية جني الارباح الا انها تعتبر ايجابية من اجل اعادة التأسيس من جديد لمرحلة صعود مقبلة بدعم من التوقعات بالترقية الى مؤشر مورغان ستانلي العالمي في نهاية ديسمبر المقبل.
ومن المتوقع ان تعود الاسهم القيادية من جديد الى النشاط والاستحواذ على الحصة الاكبر من السيولة المتداولة خلال الفترة المقبلة، لاسيما أن المستثمرين سيلجأون الى التجمع على تلك الاسهم قبل الترقية استباقا لدخول السيولة العالمية والتي تقدر بنحو 3.1 مليار دولار وذلك وفقا لوزن البورصة في المؤشر.
ومن العوامل الايجابية في السوق استقرار اسعار النفط فوق 60 دولارا بالاضافة الى هدوء الاوضاع الجيوسياسية في المنطقة وهو الامر الذي اعاد العديد من المحافظ الاستثمارية من جديد الى السوق وكذلك الافراد وخصوصا ان التوترات الجيوسياسية دائما ما تدفع المستثمرون الى الخروج من اسواق المال.
ويتبقى من المهلة القانونية للشركات من اجل الافصاح عن بياناتها المالية في الربع الثالث يومان الا انه من المتوقع أن ينحسر عدد الشركات التي لم تفصح عن نتائجها نتيجة تدافع الشركات في الافصاح بنهاية المهلة، وبالتالي لن يتم ايقاف عدد كبير من الشركات عن التداول ولن يكون تأثير الايقافات كبيرا، بل سيكون محدودا ولن يتم ايقاف عدد كبير من الشركات عن التداول ومن المتوقع ان تقل الشركات الموقوفة عن 10 شركات .

تداولات السوق
أنهت المؤشرات جلسة امس على تباين، حيث هبط المؤشران العام والرئيسي بنسبة 0.22 بالمئة و0.93 بالمئة على الترتيب، بينما ارتفع مؤشر السوق الأول بنحو طفيف نسبته 0.04 بالمئة وتراجعت سيولة البورصة 10.6 بالمئة لتصل إلى 21.91 مليون دينار مقابل 24.51 مليون دينار بالأمس، كما هبطت أحجام التداول 7.6 بالمئة إلى 133.16 مليون سهم مقابل 144.15 مليون سهم بجلسة الاثنين.
قطاعياً، تراجعت مؤشرات 8 قطاعات يتصدرها السلع الاستهلاكية بنحو 2.4 بالمئة، بينما ارتفع قطاعان فقط، الأول المواد الأساسية وصعد بواقع 0.32 بالمئة، والثاني البنوك وارتفع بنسبة 0.03 بالمئة وجاء سهم “بورتلاند” على رأس القائمة الحمراء للأسهم مُتراجعاً بنحو 15.84 % ، فيما تصدر سهم “عقــار” القائمة الخضراء مُرتفعاً 12 % ، وحقق سهم “الوطني” أنشط سيولة بالبورصة بقيمة 4.4 مليون دينار مُرتفعاً 0.31% .

You might also like