القيمة السوقية للبورصة تواصل مكاسبها وتقفز 77 مليون دينار عمليات شراء انتقائية على الأسهم القيادية تصعد بالمؤشر الأول 20.2 نقطة وسط تفاؤل من نتائج البنوك

0 107

ارتفاع حجم التداول 5.1 بالمئة إلى 112.9 مليون سهم رغم هبوط السيولة إلى 17.6 مليون

كتب – محمود شندي:

اقفلت بورصة الكويت تداولات امس على تباين في ادائها امس حيث حقق المؤشر العام ارتفاعا بنحو 13.1 نقطة ليغلق على 5729.9 نقطة بدعم من عمليات الشراء الانتقائية القوية التي طالت العديد من الاسهم في جميع القطاعات بعد موجة من التراجعات نتيجة المخاوف من التوترات الجيوسياسية في المنطقة، فيما دفعت المضاربات على الاسهم الرخيصة المؤشر الرئيسي للسوق للتراجع بنحو 1.4 نقطة ليغلق على 4723.6 نقطة وسط مخاوف من نتائج العديد من الشركات في الربع الثالث من 2019.
وعززت عمليات الشراء النشطة على الاسهم القيادية من ارتفاع المؤشر الأول بنحو 20.2 نقطة ليغلق على 6246.1 نقطة بنسبة 0.3 % وذلك بدعم من حالة الترقب لاعلان باقى البنوك المدرجة عن نتائجها المالية في الربع الثالث عقب النتائج المالية الجيدة التي حققها البنك الوطني وبوبيان، ونتيجة لتلك العمليات النشطة في السوق قفزت القيمة السوقية للبورصة بنحو 77.8 مليون دينار لتصل الى مستوى 33.1 مليار دينار بنسبة نمو 0.2 %.
وعلى الرغم من ارتفاع المؤشرات بصورة جماعية الا ان السيولة تراجعت بنحو 17.6 % لتصل إلى 16.88 مليون دينار مقابل 20.49 مليون دينار امس الاول، بينما ارتفعت أحجام التداول 5.1 بالمئة إلى 112.91 مليون سهم مقابل 107.44 مليون سهم بجلسة الاثنين، وهو ما ادنى المستويات وهو ما يعكس عزوف ومخاوف المتداولين من الدخول باستثمارات جديدة الى السوق.

نتائج الربع الثالث
وما زال السوق يضم العديد من المحفزات على الرغم من العديد من المخاطر التي تتمثل في المخاوف الجيوسياسية التي تحيط بالمنطقة ومن اهم المحفزات هي النتائج المالية للربع الثالث، لاسيما أن التوقعات تصب في اتجاه تحقيق العديد من الشركات نموا في ارباحها المالية بصورة كبيرة، كما ان البنوك مرشحة أن تحقق قفزات كبيرة في الارباح قياسا بالبنوك التي اعلنت عن نتائجها.
وتأتي مكاسب السوق بعد سلسلة من التراجعات التي ضربت السوق على مدار عدة جلسات نتيجة المخاوف الجيوسياسية والحرب التجارية العالمية، الا ان استمرار التراجعات ادى الى حركة تصحيح في السوق حيث عاد النشاط من جديد ليدفع السوق الارتفاع من جديد بعد ان وصلت اسعار الاسهم الى مستويات سعرية جاذبة للمستثمرين وخصوصا الاسهم التي من المتوقع ان تحقق نموا في ارباحها المالية في الربع الثالث.

تداولات السوق
وتباينت المؤشرات بنهاية جلسة امس، حيث ارتفع المؤشران العام والأول بنسبة 0.23 بالمئة و0.32 بالمئة على الترتيب، بينما خالف “الرئيسي” الاتجاه وأنهى التعاملات مُتراجعاً 0.07 بالمئة وتقلصت سيولة البورصة 17.6 بالمئة لتصل إلى 16.88 مليون دينار مقابل 20.49 مليون دينار بالأمس، بينما ارتفعت أحجام التداول 5.1 بالمئة إلى 112.91 مليون سهم مقابل 107.44 مليون سهم بجلسة الاثنين.
قطاعياً ارتفعت مؤشرات 6 قطاعات يتصدرها السلع الاستهلاكية بنحو 1.4 بالمئة، بينما تراجعت مؤشرات 5 قطاعات أخرى بصدارة التكنولوجيا بانخفاض نسبته 10 بالمئة. وجاء سهم “عربي قابضة” على رأس القائمة الخضراء للأسهم المُدرجة بنمو نسبته 14.71 بالمئة، فيما تصدر سهم “كميفك” القائمة الحمراء مُتراجعاً بنحو 10.07 بالمئة وحقق سهم “بيتك” أنشط سيولة بالبورصة بقيمة 2.39 مليون دينار مُرتفعاً 1.03 بالمئة، فيما تصدر سهم “عقارات الكويت” نشاط الكميات بتداول 5.54 مليون سهم مُرتفعاً 5.54 بالمئة بأعلى مستوى منذ أكثر من 4 سنوات.

You might also like