القَوَاعِدُ السلوكية الأَسَاسِيَّة في التعامل مع الآخرين حوارات

0 118

د. خالد عايد الجنفاوي

تمثل القاعدة السلوكية الاساسية في سياق التعامل مع الآخرين إنموذجاً مثالياً لمن سينبغي أن تكون عليه علاقاته الانسانية الطبيعية، وهي ستتمثل في مجموعة من الفرضيات والثوابت والتصورات الاخلاقية المفترض أن تحكم، في كل وقت وفي كل ظرف، علاقة الانسان الحر مع من حوله، سواء في نطاق أسرته النووية، أو الممتدة، أو في المجتمع ككل، ومن بعض القواعد السلوكية الاساسية التي ستسهم في تمكين الانسان السوي عيش حياة متكاملة ما يلي:
– أنت حر ما لم تضر.
– كلٌ ذنبه على جنبه.
– القوة أفضل من الضعف.
– لا تُفرط، ولا تبالغ، ولا تتكلف في تعاملك مع الآخرين، بل حاول أن تبقى كما أنت إنساناً عقلانياً وطبيعياً، وفكّر قبل أن تتكلم أو تكتب أو تتصرف.
-الكمال لله عز وجل.
-إذا فُقدت الثقة بالانسان الآخر، ستكون صعوبة شديدة في إِعادتها كما كانت في السابق.
– من كثر هذره قلّت هيبته عند الناس.
-لا يوجد شيء في العلاقات الانسانية سيستمر إلى الأبد، فالصديق الآن يمكن أن يتحول لاحقاً عدوا لدودا، ويجدر بالمرء العاقل الحفاظ على علاقات منطقية، ومعتدلة مع كل الناس.
– كلما قللّ الانسان من مثالية توقعاته تجاه الآخر عاش عيشة راضية وبناءة.
– سيجدر بالانسان العاقل التوقف، بين الحين والآخر، عن تقديم خدماته، الفعلية والمعنوية، للقريبين منه، حتى يتأكد أنهم يُقدّرون حسن خلقه وتضحياته معهم ولهم.
– كثرة المِساس تُذهب الإحساس.
-حياتك الشخصية وشؤونك الخاصة ليست مواضيع مناسبة تتناقش بها مع الآخرين بهدف تمضية الوقت.
– لبس الاقنعة في الحياة العامة ليس بالضرورة أن يشير إلى النفاق والتصنع أو الزيف، فأحياناً ربما سيحتاج الانسان لأقنعة مناسبة لدرء شر السيئيين عنه، أو لتفادي كشف أسراره الخاصة للآخرين.
– سيتفادى الانسان العاقل مقارنة حياته الخاصة بحياة الآخرين، فالنجاح الحياتي سيأتي دائماً وأبداً متناسقاً مع معطيات الحياة الخاصة ومع امكانيات الانسان التي ستختلف حتماً عن إمكانيات من هم مختلفين عنه.
– الحكمة تصنعها التجارب ويرسخها التعلم من الاخطاء.

كاتب كويتي

You might also like