لجان متخصصة لتقييم المنهج وعشرات آلاف الطلبة اشتروا الاسئلة

“الكفايات” يرسب… والاختبارات تتسرب لجان متخصصة لتقييم المنهج وعشرات آلاف الطلبة اشتروا الاسئلة

مسرب الأسئلة ينشر قائمة بـ 50 ألف مشتر وبالأسعار

وزير التربية ناقش شكاوى أولياء الأمور وأكد الاستعداد لتعديله حال وجود قصور

كتبت ـ رنا سالم:
استجابة لما نشرته “السياسة” أول من أمس حول اعتراض اولياء الأمور على منهج الكفايات وفي مسعى لوضع حد للشكاوى المستمرة منه ، أعلن وزير التربية وزير التعليم العالي د.حامد العازمي تشكيل لجان متخصصة لتقييم كتب منهج الكفايات ووضع خطط لتلافي أوجه القصور في التدريب وآلية التقييم.
وقال الوزير العازمي في تصريح إلى الصحافيين عقب اجتماعه لمدة ساعتين مع موجهي عموم المواد أمس بحضور قياديي الوزارة: ان الاجتماع ناقش الشكاوى الموجهة من أولياء الأمور ورد أهل الاختصاص عليها وسترفع تقارير من الميدان بشأن الكتب الدراسية الجديدة التي طبقت في السنوات الأخيرة،لافتا إلى أنه تم الاتفاق على تشكيل لجان لتقييم الكتب بشكل فني سليم وفي حال وجود قصور ستعدل مع الاحتفاظ بمواقع القوة فيها.
وأكد على وجود قصور واضح ـ بناء على افادة الموجهين في تدريب المعلمين على منهج الكفايات ـ مشيرا إلى تشكيل لجنة من الوطنيين وأهل الميدان والمختصين لاعداد خطة واضحة المعالم مبنية على أسس أكاديمية وتعليمية سليمة في زمن قياسي، وكل هذه الاجراءات ستبدأ فور الانتهاء من التقارير.
وحول مطالب أولياء الأمور والدفع نحو إلغاء منهج الكفايات رمى العازمي الكرة في ملعب موجهي العموم، بالقول: إن”أهل الاختصاص في المنهج هم الموجهون، وأي دعوة إلى الالغاء أو دفع باتجاهه يجب أن تكون من خلالهم”.
وأضاف العازمي:”استمعت من الموجهين إلى وجهة نظر فنية بحتة حول المنهج وبناء على ذلك سيتخذ القرار، لأن دعم أي قرار لا يأتي الا من أهل الميدان ولا يمكن الاستماع إلى أي أطراف أخرى، وفي حال وجود أي قصور سنعمل على إصلاحه وليس هناك شيء كامل.
وأوضح أن الموجهين كانت لهم بعض الملاحظات على الكتب الحالية وأبلغوه بأن تطبيق المنهج به بعض المثالب الواضحة لا سيما في التطبيق.
وقال:”لدينا سواعد وكوادر وطنية على أعلى مستوى وسنستعين بهم خلال المرحلة المقبلة،وسيتخذ القرار بشكل جماعي ووفقا لاعتبارات فنية وعلى أساس علمي أكاديمي بحت لأنه في النهاية يتعلق بمستقبل دولة.
من جهة أخرى، تجاوب الميدان التربوي سريعا مع ما نشرته “السياسة” امس حول تسريب الإجابات النموذجية لاختبارات الثانوية العامة على “قروبات الغش” في الدقائق الأولى من الاختبار ولاقى التسريب رفضا من اعضاء هيئة التدريس في الجامعة ومديري المدارس الذين طالبوا بتفعيل محاسبة المسرب قانونا في الوقت الذي رفضت فيه وزارة التربية الإدلاء بأي تصريح او الكشف عن أي اجراء حول الواقعة.
في الوقت ذاته، تحدى المسرب عبر حسابه على “تويتر” وزارة التربية، وغرد قائلا:” كل سنة اسمي ينزل بالجريدة شنو فيه جديد؟!”.كما نشر قائمة تتضمن اكثر من 50 الف طالب على “سناب شات” بعضهم يدفع 10 دنانير لقاء الاختبار،وآخرون يدفعون 20 أو 30 دينارا ، ما يؤكد حصوله على اكثر من مليون دينار خلال هذه الفترة نتيجة تسريب الاختبارات.