"الإنمائي" يطور برنامجاً شاملا بهذا الشأن

“الكهرباء”: إزالة عوائد الترشيد بالتعاون مع الأمم المتحدة "الإنمائي" يطور برنامجاً شاملا بهذا الشأن

كتب- محمد غانم :
كشفت مدير إدارة المراقبة الفنية في وزارة الكهرباء والماء رئيس فريق ترشيد القطاع الحكومي والخاص المهندسة إقبال الطيار عن اتفاق وزارة الكهرباء مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي على تطوير برنامج لإزالة العوائق التي تواجه ترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية في الكويت.
وقالت الطيار في تصريح صحافي امس ان وزارة الكهرباء والماء عقدت اجتماعا مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية في يونيو الماضي واستعرضت جهودها في ترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية, وقدم برنامج الأمم المتحدة تقريرا لمشاريعه الناجحة في هذا المجال في شتى أنحاء العالم في دعم جهود الترشيد وتعزيز الكفاءة فيما يختص بقضايا الطاقة الكهربائية.
وأشارت إلى أن البرنامج اقترح الاشتراك مع وزارة الكهرباء والماء للعمل على تطوير برنامج شامل لإزالة العوائق التي تواجه ترشيد الطاقة في الكويت تماشيا مع الأولويات الوطنية, لافتة إلى أن البرنامج لديه خبرة في تنفيذ برامج مماثلة في العديد من بلدان المنطقة.
وأوضحت الطيار ان من المشاريع التي شارك فيها برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في البلدان العربية مشروع إنشاء المركز السعودي لكفاءة الطاقة, وإنشاء مركز للطاقة المتجددة في البحرين, والعمل على ضمان الاستدامة البيئية لنظم المواصلات العامة في مصر.
وبينت أنه من المتوقع أن يقوم البرنامج بتقييم الوضع الراهن من حيث العوائق التي تواجه ترشيد استهلاك الطاقة, واقتراح وتنفيذ حلول لإزالة تلك العوائق, إضافة إلى بناء القدرات لدى وزارة الكهرباء والماء لتنفيذ البرنامج المشترك.
وتابعت أن البرنامج سوف يسعى كذلك إلى التوعية والدعم للجهود القائمة لتعزيز ترشيد استهلاك العامة للطاقة, وإصدار تقرير حول مستقبل الطاقة في الكويت لتوفير رؤية تشمل وضع الطاقة في الماضي والحاضر والمستقبل من حيث العرض والطلب في إطار عام من تقييم للجوانب الفنية الخاصة بقضايا الطاقة.
وأشارت إلى أن هناك عدة مقترحات للبدء في تنفيذ البرنامج المقترح بداية من جلب خبير للقيام بمهمة استطلاعية لمدة أسبوع وسوف يصل الكويت الأسبوع المقبل ويزور الوزارة في الثالث من اغسطس لتقييم الاحتياجات ذات الأولوية لدى وزارة الكهرباء والماء وإعداد إطار عام للبرنامج المقترح مع الاجتماع بالقطاعات الفنية من ضمنها “قطاع الخدمات الفنية, وقطاع مشاريع محطات القوى الكهربائية.
ولفتت إلى أنه اعتمادا على نتائج المهمة الاستطلاعية سيتم إعداد وثيقة مشروع كاملة تغطي فترة سنتين أو ثلاث سنوات لتلبية احتياجات الوزارة أسوة بدول المنطقة, مشيرة إلى أنه سيتم لاحقا إطلاق البرنامج رسميا من قبل وزارة الكهرباء والماء والأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي لرفع مستوى أداء حفظ الطاقة الكهربائية بالكويت.