«الكويتية للعمل الوطني» تطلق حملتها للقضاء على القروض الاستهلاكية نهائياً لتحقيق العدالة

أطلقت الجمعية الكويتية للعمل الوطني برنامج للقضاء على القروض نهائياً من خلال حملة بعنوان «إنما المؤمنون أخوة» التي تهدف إلى تحقيق مبدأ العدالة المنشودة للقضاء عليها خلال مدة محددة البداية والنهاية.
وقالت رئيس مجلس الإدارة في الجمعية الكويتية للعمل الوطني بشرى المناع أن القروض المستهدفة هي القروض الاستهلاكية وليست القروض العقارية أو الإسكانية التكملية، مشيرة إلى أن برنامج القضاء على القروض نهائياً سيكون بدون شروط ملزمة من الطرفين باستثناء الالتزام بالبرنامج كاملاً مقابل تسديد القرض مع نهاية البرنامج.
وأكدت المناع أن الهدف الرئيسي من الحملة هي تحقيق أهداف المقترضين من خلال تقليل المدة الزمنية للقرض من خلال توقيع عقود بالتراضي مع الجمعية تستطيع من خلالها الإيفاء بالالتزامات المقترض في تسديد ديونه.
كما أعلنت المناع عن إطلاق برنامج صندوق التنمية الشعبي «أنا كويتي والكويت تجمعنا» للقضاء على ظاهرة البطالة وإيجاد جيل جديد يؤمن بثقافة العمل الحر، للعمل من خلاله على إحداث تنمية شاملة.
وبينت أن من أهداف الصندوق التسويق لمفهوم التوظيف الذاتي بين الشباب ونشر ثقافة العمل الحر بينهم، وتحسين الظروف الاقتصادية والاجتماعية للشباب.
من جانبه أكد الرئيس الفخري للجمعية بدر العتيبي على أن مشكلة القروض تؤرق الكثير من المواطنين وعلى الجميع التكاتف من أجل القضاء عليها، مؤكداً أن تلك المشكلة دمرت العديد من الأسر الكويتية.
واشار إلى ضرورة التكاتف بين أبناء المجتمع لإنهاء معناة تلك الأزمة مع دخول شهر رمضان، مؤكداً على أن الجمعية وكافة الجهات الخيرية وإن اختلفت في المسميات تلتقي في سمو الأهداف والغايات التي يأتي أبرزها خدمة الإنسانية ودعم قضايا التعليم والصحة ومكافحة الفقر والجهل وتوفير سبل العيش الكريم للجميع.