الكويت: أقلية الروهينغا تتعرض إلى تطهير عرقي دعت إلى تنفيذ الاتفاقات الموقعة بين كوسوفو وصربيا

0

نيويورك – كونا: قال مندوب الكويت الدائم لدى الامم المتحدة السفير منصور العتيبي ان “مشاهدتنا لحجم الدمار الذي لحق بالقرى التي كان يقطنها أقلية الروهينغا في شمال ولاية راخين هو تطهير عرقي وعنف ممنهج. جاء ذلك في كلمة الكويت التي القاها خلال جلسة مجلس الأمن حول زيارة المجلس الى ميانمار مساء اول من امس.
وأضاف العتيبي عند مرورنا عبر القرى ومشاهدتنا لما لحق بمنازلها من حرق وتدمير فإننا نعتقد جازمين ان ما تعرضت له تلك المنازل ما هو الا غدر الجار للجار وانتهاك حقوقه كمواطن وإنسان.
واوضح ان في الـ 24 من أبريل الماضي وصل أعضاء مجلس الأمن إلى مدينة كوكس بازار لتقييم الحالة المأساوية التي يواجهها أكثر من مليون ومئتين ألف شخص يحتاجون إلى المساعدة الانسانية تلك الحالة التي باتت تعتبر أسرع أزمه لاجئين في العالم نموا.
وذكر ان اعضاء مجلس الامن في بنغلاديش عقدوا اربعة اجتماعات رسمية كان من اهمها اجتماع مع فريق الامم المتحدة القطري في كوكس بازار واجتماع مع الجهات الحكومية البنغلاديشية برئاسة وزير الدولة للشؤون الخارجية شهيار علام واجتماع مع رئيسة وزراء بنغلاديش الشيخة حسينة. وبالنسبة للزيارات الميدانية لمخيمات اللاجئين قال العتيبي “لقد شهد اعضاء مجلس الامن على حجم الكارثة التي تعيشها أقلية الروهينغا. من جانب آخر، دعت الكويت الى تكثيف الجهود لتنفيذ الاتفاقات الموقعة بين كوسوفو وصربيا من اجل التوصل الى حلول دائمة للمشاكل العالقة بين البلدين. جاء ذلك في كلمة الكويت والتي القاها المندوب الدائم لدى الامم المتحدة السفير منصور العتيبي خلال جلسة مجلس الامن حول كوسوفو اول من أمس.
وقال العتيبي “ان استمرار الحوار سيؤدي الى تطبيع العلاقات واقامة علاقات حسن جوار بما يحقق الامن والاستقرار الاقليمي” معربا عن دعمه للجهود التي تبذلها الاطراف المعنية للتكامل والاندماج مع الاتحاد الاوروبي. واوضح ان الكويت اعترفت باستقلال جمهورية كوسوفو في عام 2011 وتدعم كافة الجهود والمساعي التي تبذلها كوسوفو لتعزيز امنها واستقرارها وسيادة القانون والعدالة والتنمية والاستقرار في بناء مؤسسات الدولة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

ثمانية عشر − 1 =