الكويت… بلد الخير

0

بدر القطان

في شهر رمضان من كل عام، يتجدد المشهد في الكويت، وتعود الصورة الانسانية الجميلة التي تعكس أصالة هذا البلد واخلاق اهله الطيبين.
فحينما ذهبت، خصوصا قبيل ساعة الافطار، ترى لافتات كبيرة تذكر بتقديم وجبات افطار للصائمين وتشاهد اعدادا كبيرة من السيارات توزع الوجبات على الوافدين، وهناك من يحجز مساحات كبيرة في الاسواق والشوارع، حتى اذا حان وقت الافطار تحلق الصائمون حول “صواني” الطعام المليئة بالارز واللحم، وحولها المياه المثلجة والالبان والفواكه، ولا احد يعرف من الذي يقدم هذه الخيرات، ذلك لان من يفعلون ذلك لا يبتغون سوى الاجر والثواب من رب العباد.
وفي شهر رمضان، تستعيد الكويت أيضا صورتها الاجتماعية المشرقة وتتحول الديوانيات الى ملتقيات تغص بالزوار الذين يتبادلون التهاني بالشهر الفضيل، فتتصافى النفوس، وتغتسل القلوب بالمحبة والاخاء، وتتجلى الوحدة الوطنية في ابهى صورها.
ويحيي الاطفال ايضا ذكرى حميمة، عرفها اهل الكويت منذ عقود طويلة، وهي القرقيعان ، حيث تعود بنا الى ذلك الزمن الجميل.
وتكتمل الصورة الوطنية الذاهية باستقبال سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه لابنائه واخوانه من الكويتيين والمقيمين، ثم زيارات سموه الى ابنائه العسكريين والديبلوماسيين والمؤسسات المدنية حيث يلتقي بكل اطياف الشعب الكويتي، يتبادل معهم التهاني ويستمع الى ارائهم، في اجواء اسرية تجسد اصدق معاني التآلف والمتآخي والتراحم.
حفظ الله الكويت واهلها من مكروه وادام عليها نعمة الامن والامان والسلام.
كاتب كويتي

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

تسعة − ستة =