الكويت تطالب بآلية لتحديد مستخدمي الأسلحة الكيماوية شاركت في مؤتمر مواجهة الإفلات من العقاب

0 5

باريس – كونا: شاركت الكويت أول من أمس في مؤتمر الشراكة من اجل مواجهة الافلات من العقاب في استخدام الاسلحة الكيماوية بوفد ترأسه سفير الكويت لدى فرنسا سامي السليمان ممثلا عن نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد.
وأكد السفير السليمان أن مشاركة الكويت بجانب 33 دولة ومنظمة بهذا المؤتمر الدولي تؤكد اصرارها على خلق شراكة وقوة كبيرة لمكافحة التهرب من العقاب عند استخدام الاسلحة الكيماوية.
وشدد على ضرورة إنشاء آلية جديدة في منظمة حظر الأسلحة الكيماوية لتحديد كل الضالعين في اللجوء الى استخدام الاسلحة الكيماوية.
واشار الى حرص الكويت على المشاركة في كل الجهود الدولية التي من شأنها تدعيم السلم والامن الدوليين لتحقيق العدالة. واكد دعم الكويت لمنظمة حظر الاسلحة الكيماوية التابعة للأمم المتحدة كونها عضوا حاليا في مجلس الامن الدولي وطرفا في اتفاقية حظر استحداث وانتاج وتخزين واستعمال الاسلحة الكيماوية وتدمير تلك الاسلحة منذ عام 1997 .
وشدد على اهمية تعزيز تبادل المعلومات بين الدول وتوفير الدعم للدول الراغبة.
وبحث الاجتماع جمع الأدلة من الدول المعنية لتحديد المسؤولية عن اي هجمات كيماوية كما بحث فرض عقوبات جديدة من جانب كل دولة على الأشخاص أو الكيانات المتصلة بهجمات بأسلحة كيماوية.
وجاء اللقاء استكمالا للاجتماع الأول الذي استضافته باريس في يناير الماضي والذي صدر عنه “إعلان باريس” المتضمن التزامات قوية برفض ومحاربة الإفلات من العقاب لمستخدمي السلاح الكيماوي. وتهدف مجموعة “الشراكة من أجل مواجهة الإفلات من العقاب” إلى حفظ الأدلة على هجمات الأسلحة الكيماوية ورصد المسؤولين عن الهجمات وفرض عقوبات عليهم.
وشاركت الكويت في الاجتماع بوفد ترأسه السفير سامي السليمان الى جانب السكرتير اول مشعل الحبيل.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.