"فيفا": رفع الايقاف هديتنا إلى الأمير

الكويت تفرح بالأزرق "فيفا": رفع الايقاف هديتنا إلى الأمير

مع شروق شمس أمس كانت الكويت على موعد مع الفرحة، إذ عاد الحق المستلب منذ عامين..وطويت صفحة الايقاف الرياضي الظالم، وصدق رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم ووزير الشباب بالوكالة خالد الروضان الوعد الذي كانا قد قطعاه خلال الجلسة الخاصة التي عقدها مجلس الأمة الأحد الماضي لاقرار قانون الرياضة الجديد،إذ وصل إلى البلاد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) جيوفاني انفانتينو حاملا معه كتاب رفع الايقاف الرياضي عن كرة القدم الكويتية.
وقد استقبل سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد إنفانتينو والوفد المرافق له في قصر بيان، حيث شكره سموه على الدور الذي قام به لدعم الرياضة الكويتية، مؤكدا أهمية رعاية الشباب من قبل مؤسسات الدولة كافة وتسخير كل الإمكانيات للاهتمام بالطاقات الشبابية من أجل رفع راية الكويت في شتى المحافل.
من جهته،عبر انفانتينو عن سعادته بلقاء سمو الأمير، وقال خلال اللقاء: انه لشرف كبير جدا أن أكون متواجدا مع سموكم.. فسموك متميز جدا ليس فقط في الكويت والمنطقة بل في العالم كله وانا سعيد جدا بأن أبلغكم خبرا سعيدا اعتقد ان الكويت محتاجة إليه.. كذلك المنطقة والعالم”.
وأضاف:”بودي ان اكرر وأؤكد لسمو الأمير أن مجلس (الفيفا) قرر بالإجماع رفع الايقاف عن الكويت منذ الآن،وهي بداية لمرحلة جديدة،وانا اعلم انك مشجع قوي لكرة القدم وقائد حكيم، وقد أعطيت عيالك كلهم الروحية وهم يمشون الآن في الاتجاه الصحيح، وأنا فخور جدا وسعيد بعودة الكويت الى عائلة (الفيفا) لنعمل معا لمستقبل أفضل”.
وخاطب انفانتينو سمو الامير قائلا:إن رحابة صدركم وعظمتكم مشهود لها وشاهدناها اليوم في هذه العملية،والآن يجب علينا ان نتطلع إلى المستقبل وأن نشد يد بعضنا بعضا ونعمل معا لمستقبل كرة القدم”.
وقال: إن” قرار رفع الايقاف أقدمه هدية تذكارية من رئيس (الفيفا) إلى سمو الامير،في هذا اليوم المهم الذي شهد رفع الايقاف سنعانق الكويت مرة اخرى في (الفيفا) ، وهو يوم مشرق للكويت”.
من جانبه تقدم رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم بالشكر إلى سمو الأمير،وقال:”لولا دعمكم وتوجيهاتكم وإصراركم على ان نعود لنلعب بكرامتنا ودون أي مساس بسيادة البلد ودون أي مساس بدستورنا لما حدث ما يحدث الآن”.
في الاطار نفسه، قال وزير الدولة لشؤون الشباب بالوكالة خالد الروضان: إن”الشعب الكويتي من حقه علينا ان يفرح بعد هذا القرار، والقميص الازرق الذي غاب عن المنافسات الدولية سيعود وعلم الكويت سيرفرف شامخا في سماء المحافل العالمية”.
في موازاة ذلك، سادت الفرحة العارمة الوسط النيابي،إذ أكد حمود الخضير أن قرار رفع الإيقاف أنهى مرحلة سيئة عانى فيها الشباب من الإيقاف الظالم،كما عانت الدولة من حرمانها غير المبرر من التواجد في المحافل الدولية والإقليمية ورفع علمها الذي كان وسيظل خفاقا.
وأشار طلال الجلال إلى أن الكويت شهدت حدثين سعيدين الاول انعقاد القمة الخليجية الـ٣٨ بمشاركة كل الدول الخليجية، والثاني رفع الايقاف الرياضي عن الكويت من قبل الفيفا.
وإذ هنأ شعيب المويزري الشعب برفع الايقاف أكد أن على الحكومة إحالة ملف الرياضة بالكامل الى النيابة لمحاسبة من خان الوطن، أياً كان شيخا أو تاجراً وكل من تسبب بالايقاف طوال هذه السنوات.
ورأى د.محمد الحويلة أن رفع الإيقاف انجاز كبير اعاد الرياضة الكويتية إلى الساحة الدولية مرة أخرى ونقطة انطلاقة نحو اعتلاء منصات التتويج.
إلى ذلك قال النائب أحمد الفضل: اليوم رفعت الغمة إلى الأبد دون شرط ومن غير مهلة، وبكامل حقوق المشاركة في جميع البطولات، مبينا أن قرار رفع الإيقاف لم يتطرق إلى الإجبار على عودة مجالس إدارات سابقة للأندية ولم يتحدث عن مهلة معينة ولا تهديد ولا وعيد.
ولفت إلى أن هناك أخبارا تتحدث عن عزم الرئيس السابق لاتحاد كرة القدم الشيخ طلال الفهد التوجه بشكوى إلى محكمة “الكاس”، وإذ تمنى أن يعيد الفهد النظر بالشكوى حتى لا يعيدنا للمربع الاول استبعد قبول الشكوى.