الكويت دشنت برنامجا لمساعدة ذوي الإعاقة والمصابين بالمهق في تنزانيا بقيمة نصف مليون دولار

السفير جاسم الناجم والوزيرة التنزانية جينستا مها غاما يسلمان إحدى نزيلات مركز التدريب ماكينة خياطة خاصة لذوي الإعاقة

دشنت الكويت عبر سفارتها في دار السلام بتنزانيا برنامجا متكاملا لمساعدة الأشخاص ذوي الإعاقة والمصابين بالمهق بقيمة نصف مليون دولار تزامنا مع الاحتفالات باليوم العالمي لذوي الإعاقة في الثالث من شهر ديسمبر من كل عام.
وقال سفير الكويت لدى تنزانيا جاسم الناجم في بيان تلقته وكالة الانباء الكويتية (كونا) امس ان البرنامج الذي تم اطلاقه في مركز للتدريب المهني في تنزانيا بحضور وزيرة الدولة بمكتب رئيس الوزراء لشؤون البرلمان والعمل وذوي الإعاقة والاحتياجات الخاصة جينستا مهاغاما ممول من الحكومة الكويتية.
واضاف ان “البرنامج سيتم تنفيذه عبر مراحل خلال عام كامل في معظم المدن التنزانية بما في ذلك جزر زنجبار بالتعاون مع الوزارات المعنية اضافة الى المنظمات غير الحكومية المحلية منها والدولية العاملة في تنزانيا لايصال المعدات لمستحقيها الحقيقيين من ذوي الإعاقة”.
وعلى هامش مراسم التدشين للبرنامج سلم السفير الناجم للوزيرة مهاغاما معدات لذوي الإعاقة كالكراسي المتحركة والعكازات وأجهزة لضعاف السمع علاوة على معدات لمركز التدريب المهني كي يتمكن المتدربون من ممارسة حياتهم بشكل طبيعي والالتحاق بأعمال ضمن تخصصات مثل الكهرباء والنجارة والخياطة.
كما تعهد الناجم بتسليم غرفة عمليات متكاملة في معهد موي الطبي للعظام التابع لمستشفى موهيمبلي الوطني في دار السلام لإجراء العمليات الجراحية لذوي الإعاقة من الأطفال تحديدا والمصابين بمرض الاستسقاء وذلك لإزالة السوائل المتجمعة في الرأس لكي يواصلوا نموهم بشكل طبيعي في أواخر الشهر الجاري ضمن نفس البرنامج.
من جهتها اعربت مهاغاما عن بالغ شكرها وتقديرها للكويت أميرا وحكومة وشعبا لهذا البرنامج وتطلعها لمزيد من المساعدات والتعاون في معالجة بعض التحديات التي تواجه مراكز التدريب لذوي الإعاقة خاصة ما يخص التغلب على نقص المباني وندرة المياه فيها.
واكدت سعي حكومة بلادها المستمر بقيادة رئيس الجمهورية جون ماغوفولي لتنفيذ المواثيق والاتفاقيات الدولية الخاصة بذوي الإعاقة مشيدة بتعيينات الرئيس لعدد من الشخصيات ذوي الإعاقة لتولي مناصب قيادية عليا مثل نائبتها ستيلا ايكوبا وسفير تنزانيا لدى المانيا وغيرهما.
وناشدت الوزيرة المنظمات غير الحكومية والأهلية العاملة في تنزانيا والقطاع الخاص أن تحذو حذو الكويت التي بادرت عبر سفارتها الى مشاركة الجهات الحكومية بالاحتفال باليوم العالمي لذوي الإعاقة وتوفير المعدات اللازمة لهم.