الكويت: نرحب بمساعي الحكومة الصومالية لتحقيق الاستقرار

0 56

نيويورك – كونا: رحبت الكويت بالتقدم الملحوظ في مساعي الحكومة الفيدرالية الصومالية لتحقيق الاستقرار والمصالحة وبناء الدولة على الرغم من التحديات العديدة التي تقوض انجاز الأولويات المطلوبة.
جاء ذلك في كلمة الكويت خلال جلسة مجلس الامن حول الصومال التي ألقاها عضو وفدها الدائم لدى الامم المتحدة المستشار نواف الأحمد مساء اول من امس.
وقال الاحمد ان “التقدم ينعكس في ظل الحرص على الاسراع في تنفيذ الخطة الانتقالية التي التزمت بموجبها الحكومة الفيدرالية بالأخذ بزمام المهام حيث نعول هنا على خارطة الطريق الموضوعة من قبل الحكومة الفيدرالية لإنجاز اجندتها الإصلاحية السياسية الشاملة ويأتي في مقدمتها الانتهاء من مراجعة الدستور الانتقالي في غضون نهاية العام”.
واضاف ان من المهام ايضا الالتزام بتقديم الإطار القانوني للانتخابات خلال دور انعقاد البرلمان الحالي واعتماد مجلس الوزراء لقانون الانتخابات المؤقت وقانون الأحزاب السياسية مطلع الشهر الجاري.
واشار الاحمد الى ان مجلس الامن قام في أواخر شهر مارس الماضي بتوجيه رسالة واضحة عكست مجددا وحدة المجلس في دعم ومساعدة الصومال عبر تجديد ولاية بعثة الامم المتحدة بالإجماع من خلال القرار 2461. واوضح ان هذا القرار الذي يعد صكا دوليا لوقوف مجلس الأمن بجانب الصومال والأمم المتحدة في جهود بناء دولة فيدرالية قادرة على التغلب على الصعوبات قد راعى الظروف الخاصة للأزمة في الصومال ووضعه الفريد.
واكد الاحمد ان حركة الشباب لاتزال تمثل التهديد الأكبر لاسيما في ظل زيادة عدد الهجمات مؤخرا إذ شهد شهر مارس الماضي وحده 77 هجمة بواسطة العبوات الناسفة مكررا إدانته لهذه الهجمات وخاصة تلك التي تعرض لها مجمع الأمم المتحدة في مطار مقديشو بداية السنة.
ورحب بالمراجعة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي وما تمخض عنه من إنشاء مفهوم عمليات جديد للبعثة الاممية ينسجم مع الخطة الانتقالية وهيكل الأمن الوطني ويصاحب الخفض التدريجي لقوات البعثة.

You might also like