الكويت والصين: “البحار الحرّة والمفتوحة” ضرورة لتحقيق السلام والاستقرار في العالم توقيع 7 اتفاقات... والبيان الختامي لحظ المستجدات الإقليمية والدولية

2

بكين تدعم الدور الأساسي للأمير في حل الأزمة الخليجية وقضايا المنطقة

أجرى سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد والرئيس الصيني بينغ في قصر الشعب بالعاصمة بكين، أول من أمس، تقييما عاليا للتطور الكبير للعلاقات وتوصلا لتوافق تام حول القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.
وترأس الزعيمان جلسة مباحثات رسمية استعرضا خلالها العلاقات الثنائية والسبل الكفيلة بدعمها وتنميتها في شتى المجالات بما يسهم في تحقيق المنفعة المتبادلة والمصالح المشتركة ورفع مستوى الرفاه للشعبين والسعي لتوطيد الشراكة الاستراتيجية إضافة إلى التشاور حول أهم القضايا المشتركة والمستجدات الإقليمية والدولية.
وفي تساوق مع الضجة العالمية، التي أثارتها أخيراً تهديدات إيران بإغلاق مضيق هرمز ومنع تصدير نفط الخليج إلى العالم، تضمَّن البيان الختامي للقمة فقرة، أكد فيها الجانبان الكويتي والصيني أهمية “البحار الحرة والمفتوحة والمستقرة” لضمان أمن العالم واستقراره.
من جهة أخرى، شهد سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد والرئيس الصيني مراسم توقيع على 7 اتفاقات، بينها مذكرات تفاهم في مجال التجارة الالكترونية وآلية للتعاون بين الكويت والصين والاطار العام للتعاون الثنائي بين البلدين وبروتوكول تعاون في مجال الصناعة الدفاعية واتفاقية بين مؤسسة البترول ومؤسسة التأمينات الصينية للتأمين على الصادرات والائتمان ومذكرة في مجال تشجيع الاستثمار المباشر وأخرى مع شركة هواوي للتكنولوجيا بشأن تطبيق المدن الذكية لمشروع مدينة الحرير وبوبيان.
إلى ذلك، أقام الرئيس الصيني مراسم استقبال رسمية لسمو الأمير الشيخ صباح الأحمد عصر أول من أمس في قصر الشعب بالعاصمة الصينية (بكين) بمناسبة زيارة الدولة التي يجريها سموه، فيما وجه سموه دعوة للرئيس بينغ لزيارة الكويت وحضر مأدبة عشاء أقامها الرئيس الصيني على شرفه والوفد المرافق.
في السياق نفسه، ذكر البيان الختامي المشترك بين الجانبين أن بكين تدعم الدور الرئيسي للأمير لحل الأزمة الخليجية وقضايا المنطقة وتعزيز التعاون في مجالات الطاقة وتجارة النفط والتنقيب عن البترول والثقافة والتربية والتعليم والصحة والبحث العلمي والسياحة والإعلام والأمن ومكافحة الإرهاب وتبادل المعلومات والاستخبارات.
وأضاف أن الكويت أعربت عن ترحيبها ودعمها للمبادرة الصينية بشأن المشاركة في مشاريع بناء “الحزام والطريق” و”رؤية الكويت 2035 “، لافتا إلى أن قيادتي البلدين اتفقتا على تبادل المساندة في القضايا المتعلقة بالسيادة وتعزيز التنسيق السياسي ودراسة توقيع اتفاقية الإعفاء المتبادل من التأشيرة لحملة الجوازات العادية وبذل الجهود للدفع بإنشاء منطقة التجارة الحرة بين الصين ودول مجلس التعاون الخليجي.
وأشار إلى أن الكويت جددت التزامها الثابت بمبدأ الصين الواحدة وان تايوان جزء لا يتجزأ من الأراضي الإقليمية الصينية ودعمها للتطور السلمي للعلاقات بين جانبي مضيق تايوان، لافتا إلى أن البلدين أجمعا على أن لهما مصلحة مشتركة واسعة النطاق في الكثير من القضايا الإقليمية والدولية المهمة وسيعززان التنسيق والتعاون في الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات الدولية والمحافل متعددة الأطراف.

You might also like
2 Comments
  1. SaiGon Sports City says

    Thanks for sharing your thoughts about SaiGon Sports City.

    Regards

  2. poker online says

    Thanks to my father who told me regarding this webpage, this blog is genuinely awesome.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

خمسة عشر + عشرة =