الكويت والعراق يطويان صفحة الماضي بعد 29 عاماً على الغزو... قيادتا البلدين تؤسسان لمستقبل يرتقي بالعلاقات

0 399

* الغانم: الغزو كشف المعدن الأصيل للكويتيين وتمسكهم بوطنهم وشرعيته
* الحلبوسي: الكويت تدعم الحكومة العراقية والمساهمة في إعادة الإعمار
* الخضير: تعزيز دعم العلاقات والعبدالله: استلهام العبر من تضحيات شهدائنا

بعد 29 عاما، على الغزو العراقي الذي تصادف ذكراه اليوم، تحث قيادتا الكويت والعراق الخطى لطي صفحة الماضي المؤلم وفتح صفحة جديدة من التعاون وحل المشكلات بين البلدين، والتأسيس لمستقبل يجمع الأشقاء.
وفي هذا الإطار، جاءت زيارة سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد إلى العراق في 19 يونيو الماضي التاريخية، عقب استقبال سموه لرئيس العراق ورئيس وزرائه ورئيس مجلس النواب، لتشكل “مؤشرا مهما” لتعزيز الاتفاقات بين حكومتي البلدين وحل ما تبقى من أمور عالقة واحدة تلو الأخرى وتذليل العقبات أمام التعاون الثنائي في مختلف المجالات.
الدعم الكويتي للعراق، أكده رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي، أمس، معلنا أن الكويت ملتزمة بدعم الحكومة العراقية والمساهمة في اعادة الإعمار وتوفير الخدمات للمواطنين وتحقيق الاستقرار.
نيابياً ،حضرت ذكرى الغزو أمس واعتبرها رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم “فرصة سنوية للوقوف مع الذات واسترجاع الدروس والعبر فيما يتعلق بالأولويات الوطنية”، موضحا ان “الغزو الغاشم على الرغم من مرارته ومأساويته الا انه شكل اختبارا حقيقيا كشف المعدن الأصيل للكويتيين بمختلف أطيافهم وتمسكهم بوطنهم وشرعيته وهويته الجامعة.”
من جانبه ، قال النائب د. حمود الخضير إن “هذه الذكرى الاليمة تأتي كذلك في وقت تتواصل فيه الجهود بين البلدين الشقيقين من أجل الانتهاء من الملفات العالقة وتعزيز كل ما من شأنه دعم العلاقات الأخوية الوطيدة وبما يخدم مصالح البلدين والشعبين الشقيقين “.
في السياق ذاته، دعا النائب د. محمد الحويلة إلى أخذ العبر والدروس من البطولات التي جسدها أبناء هذا الوطن لتكون حافزا يعزز الولاء والوطنية لدى الشباب والعمل على زيادة التلاحم والتقارب بين أبناء الشعب بمختلف توجهاته.
بدوره، أكد وزير شؤون الديوان الاميري بالانابة الشيخ محمد العبدالله اهمية استلهام المواطنين والمقيمين العبر من التضحيات التي قدمها شهداء الكويت الابرار خلال فترة الغزو العراقي على البلاد.
وقال العبدالله على هامش إطلاق مكتب الشهيد فعاليات ذكرى يوم الشهداء التي تستمر حتى الغد ان “شهداء الكويت قدموا في الغزو العراقي الغاشم على البلاد عام 1990 ارواحهم مقابل حبهم لبلدهم وأميرهم المغفور له الشيخ جابر الاحمد وسمو ولي العهد ورئيس مجلس الوزراء انذاك المغفور له الشيخ سعد العبدالله”.

You might also like